شباب من أجل العدالة والحرية تجري انتخاباتها الداخلية وتحذر المجلس العسكري من أن يتحول إلي عدو للثورة

شباب من أجل العدالة والحرية تجري انتخاباتها الداخلية وتحذر المجلس العسكري من أن يتحول إلي عدو للثورة
من اجل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت- سلمى خطاب:

أقامت حركة شباب من أجل العدالة والحرية بالاسكندرية أمس، الجمعه، إفطارها السنوى الأول تحت شعار “احنا اللى خربنا البلد”، وعقب الإفطار أجريت الانتخابات الداخلية للحركة وفق اللائحة الخاصة بها والتى تنص على إقامتها كل 6 أشهر.

وأشرف على الانتخابات لجنة مستقلة شملت، وأسفرت نتائج الانتخابات عن فوز اسلام السايس بمنصب المنسق العام للحركة، ومحمد عبد السلام بمنصب المتحدث الاعلامى، وعلاء محمد بمنصب أمين الصندوق.

 

وعرضت الحركة من رؤيتهل للمرحلة القادمة من خلال منشور تم توزيعه على الحضور حمل عنوان “هنكمل المشوار”، كما قدمت (كشف حساب للمجلس العسكرى)، اعتبرت فيه أن المجلس العسكرى لم ينجح على وجه الإطلاق فى إدارة الفترة الانتقالية، فقد سقط رأس النظام وبقيت كافة مؤسسات الدولة بلا تطهير، وغابت عن المحاكمات التى تتم لبعض رموزه بتهمة الفساد السياسى، كما استنكرت ورفضت الآلاف الأحكام العسكرية التى صدرت ضد المدنيين، وأيضاُ قانون تجريم الاعتصامات.

 

كما أبدت الحركة قلقها من التراجع الكبير الذي شهدته قضية العدالة في الفترة السابقة والذي بدا جلياً في الموازنة العامة للدولة التى تنحاز إلي الأغنياء ضد مصالح الفقراء.

 

وانتهى كشف الحساب بتحذير للمجلس العسكرى أن يتحول إلى العدو الرئيسى لجماهير الثورة، فى ظل شعور المواطنين أن نضالهم لم يثمر عن تغييرات حقيقية على مستوى “لقمة العيش”، وحيث لا يوجد على وجه الإطلاق ما يشير إلى موعد تسليم حكم البلاد لسلطة مدنية شرعية

 

كما أعلنت الحركة رفضها الاعتراف بالمحافظ الجديد أسامة الفولي، ورفض مبدأ تعيين المجالس المحلية، وأن يتم اختيارها بالانتخاب، في إطار التمسك بإجراء تغييرات جذرية في سياسات الدولة لا إصلاحات شكلية.

 

جدير بالذكر أن حركة شباب من أجل العدالة والحرية تشارك مع قوى أخرى فى حملة شعبية لرفض المحافظ أسامة الفولى ومدير الأمن خالد غرابة.

 

كما أكدت الحركة موقفها الرافض للاعتداءات الاسرائيلية على الحدود المصرية، ودعت المجلس العسكرى والحكومة الانتقالية إلى اتخاذ مواقف حاسمة تجاه ما يحدث والسماح للقوات المسلحة المصرية بالتصدى لأى عدوان يحدث من أراضى الكيان الصهيونى، إلى جانب وقف تصدير الغاز وسحب السفير المصرى من اسرائيل واغلاق السفارة الاسرائيلية بالقاهرة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *