حملة مكافحة الفساد تستهدف المقربين من أردوغان

حملة مكافحة الفساد تستهدف المقربين من أردوغان
اردوغان

كتبت – ياسمين فخرى

صرحت وسائل الإعلام التركية، الأربعاء، إن رئيس الحكومة، رجب طيب أردوغان، قدم تشكيلاً حكوميًّا جديدًا للرئيس التركي، عبدالله جول، وجاء هذا عقب استقالة 3 وزراء، بسبب تحقيقات مع مسؤولين بتهم تتعلق بـ«الفساد» ،وقد دعا وزير البيئة والتخطيط العمراني، أردوغان بيرقدار، رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان إلى الاستقالة من أجل ما سماه “صالح الأمة” ،وحث بيرقدار رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان على أن يحذو حذوه في أن يقدم استقالته هو الآخر.

وقد تم احتجاز ابن بيرقدار لفترة وجيزة في القضية التي كشفت في 17 ديسمبرالتي اتهم فيها بالفساد. وكان ابنا وزير الداخلية معمر جولر ووزير الاقتصاد بين 24 شخصا ألقي القبض عليهم بسبب اتهامات بالفساد، ودفع الوزيران ببراءة ابنيهما.هذا وقد طالت الحملة عددًا من رجال الأعمال المعروفين، وموظفين حكوميين بارزين، وأبناء وزراء، على خلفيةالشتباه بهم في الضلوع في عمليات «غسل أموال»، و«تهريب ذهب»، وقضايا فساد ،وقال وزير الاقتصاد، ظافر جاجلايان في بيان “لقد استقلت من منصبي كوزير للاقتصاد للمساعدة في كشف الحقيقة ولإحباط هذه المؤامرة القبيحة التي أثرت على ابني وزملائي المقربين في العمل وآخرين.”

وقد أدت هذه الحملةإلى التي تستهدف مقربين من رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان إلى اقالة قائد شرطة إسطنبول حسين جابكين.ووصف أردوغان حملة مكافحة الفساد التي تستهدف المقربين منه “بعملية قذرة” ضد الحكومة ،ووفق وسائل الإعلام التركية فقد تم اعتقال تسعة أشخاص الثلاثاء في إسطنبول وأنقرة وأفرج عنهم مساء الأربعاء. ولازال هناك 41 آخرين ما زالوا يخضعون إلى الاستجواب، من أبناء وزيري الاقتصاد والداخلية والبيئة ورئيس مصرف “هالك بنكزي” سليمان اصلان ورئيس بلدية فاتح في إسطنبول مصطفى دمير العضو في الحزب الحاكم.

وأثارت المعلومات الواردة يوميا عن تورط تلك الشخصيات القريبة من الحكم، صدمة في تركيا حيث تسخر مواقع التواصل الاجتماعي من “جنون الورقة الخضراء” الذي تملك هذه الشخصيات ،وفي محاولة للتعامل مع الأزمة ومعالجة الانقسامات الداخلية تعهد الرئيس التركي عبد الله جول بعدم التستر على الفساد وأكد على أن التحقيق سيتم في محاكم مستقلة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *