60 قيادة رسمية ومجتمعية وعلماء دين ودعوة يشاركون في حملة الأستعلامات للتوعية بالدستور

60 قيادة رسمية ومجتمعية وعلماء دين ودعوة يشاركون في حملة الأستعلامات للتوعية بالدستور
2013-12-23 11.13.44

أسيوط – محمود المصرى

أكد الأديب حمدي سعيد المدير بالهيئة العامة لقصور الثقافة أن الدستور الجديد يضمن للمرة الأولي محاسبة رئيس الجمهورية فيما لم يحدث من قبل في جميع الدساتير المصرية جاء ذلك خلال ندوة “الدستور الجديد … لماذا؟” التي أستضافتها رئاسة الوحدة المحلية لمركز ومدينة صدفا وذلك ضمن أنشطة مركز إعلام جنوب أسيوط التابع للهيئة العامة للإستعلامات بحضور 60 من القيادات الرسمية والمجتمعية وقادة الرأي المحلي برئاسة كامل فراج رئيس مركز صدفا ووكيل وزارة الكهرباء ومديري عموم إدارات صدفا بقطاعات الصحة والطب البيطري والأوقاف والأزهر والتربية والتعليم والزراعة والشباب ورؤساء الوحدات المحلية القروية فضلاً عن كبار المشياخ والائمة والدعاة أوضح حمدي سعيد خلال اللقاء أن الدستور الجديد يقر للمرة الأولي في دساتير العالم حقوق للأقزام والمسنين والمساوة بين جميع المواطنين عمرياً وفئويا وجنسياً وجغرافياً أمام القانون.

مضيفاً أنه في حالة إقرار الدستور والموافقة عليه بين المواطنين ستلتزم المؤسسات التشريعية بإصدار قوانين للعدالة وضمان الحريات بشكل لم يحدث في تاريخ الدساتير المصرية من قبل لما تضمنته مواد الدستور من تأكيدات صريحة وإلزامية للدولة بتوفير حقوق الإنسان بما فيها المسكن والصحة والتعليم المجاني ودعم البحث العلمي فضلاً عن الكرامة وتحقيق المساواة والعدل بين جميع المواطنين بل وإقرار حقوق المناطق الجغرافية المهمشة والمحرومة كالصعيد والنوبة وسيناء وغيرها.

وأشار حمدي خلال تجاوبه مع أسئلة الحضور إلي أن الدستور الجديد تضمن الغاء الفقرة الشهيرة بأن مجلس الشعب سيد قراره وبذلك يصبح الحكم للقضاء ولا يوجد أعضاء فوق القانون وهو ما كان سبب لفساد كبير فيما مضي مشيداً في ذات الإطار بإلغاء مجلس الشوري لما تضمنه من إهدار لمئات الملايين دون أداء دوره المفترض تشريعاً علي مدار العقود الماضية وبالتالي اصبح إلغاءه أمر ضروري لتيسير عمل مؤسسة التشريع وحماية موارد الدولة وقال سعيد أنه برغم كل مزايا الدستور فهذا لا يمنع من تحفظه علي التمييز الاستثنائي لفئة القضاة وما غير ذلك ولكن هذا لا يمنع أننا في النهاية نختار الدستور بمجمل مواده وليس بناء علي مادة أو مادتان، فمن المستحيل أن نجد دستور لا يوجد به مادة خلافية والعبرة بأن يحقق في مجمله صالح الوطن ومعظم ما تتطلبه دولة الديمقراطية ومرحلة البناء الحضاري المرجوة مشيراً في ذات الصدد لإمكانية تعديل أي مواد فيما بعد.

ونفي حمدي ما طرحه أحد القيادات الحاضرة من أن الدستور الجديد سيسمح للبهائية وعبدة الشيطان والحسينية بعمل مقامات واحتفالات لهم بما يفسد السلام المجتمعي وقال حمدي في ذات الصدد أن الدستور ينص علي الديانات السماوية بشكل صريح ولم يتضمن ديانات لم يحسم أمرها مضيفاً أن الدستور كذلك تضمن بشكل صريح المادة الثانية والتي تقول أن الإسلام دين الدولة و الشريعة الإسلامية المصدر الأساسي للتشريع.

بينما طالب المحاسب كامل مصطفي فراج رئيس مركز ومدينة صدفا القيادات الرسمية والمجتمعية والدينية بضرورة أداء دورها الوطني في توعية المواطنين بخطورة الأدلاء بأصواتهم معززاً ذلك بخطورة افشال جهود ثورة 30 يونيو ومشيراً لإهتمام اللواء إبراهيم حماد محافظ أسيوط بمتابعة عمليات توعية الجمهور وتذليل العقبات أمام مختلف فئات المواطنين نحو فهم حقيقة الدستور الجديد ودحض ما يواجهه من شائعات مغرضة.

وشدد رئيس مركز صدفا علي ضرورة نشر وعي الكشف عن الفساد لتغيير الخطأ في كل موقع كدعوة لبدء تطبيق ممارسة عملية للدستور منوهاً أن أهمية الموافقة علي الدستور تأتي من أهمية البدء في خارطة الطريق واستكمالها سريعاً في وسط زخم التحديات العاصفة بمستقبل الوطن والتحديات الخارجية المتزايدة.

وأوضح كامل فراج دور الجيش المصري عبر العصور وعقيدته الوطنية الراسخة والتي كشفتها وأكدتها ثورة 30 يونيو الأخيرة مشيراً لخطورة وضع منطقة الشرق الأوسط بعد تداعيات ما حدث والذي جعل من الجيش المصري الركيزة الأخيرة للمواجهة والحصن الأخير لحماية الوطن العربي.

وعلي هامش اللقاء تم الاتفاق بين ممثلي الهيئة العامة للاستعلامات مع رئيس مركز صدفا علي تسليم عدد من نسخ الدستور المهداة من الهيئة العامة للإستعلامات للقيادات المعنية وذلك للقيام بندوات مماثلة في مختلف قطاعاتهم وتوعية جمهور الاتصال بها وكذلك الموظفين والمترددين عليهم مع التركيز علي القيادات الوسيطة كالمشايخ والعمد والرائدات الريفيات والمرشدين الزراعيين .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *