البورصة تربح 5 مليار جنيه فى أسبوع رحيل الفاجومى

البورصة تربح 5 مليار جنيه فى أسبوع رحيل الفاجومى
مؤشر الاسهم المصرية يرتفع مدعوما بعرض شراء موبينيل

كتب – محمد الشاذلى :

سجلت مؤشرات البورصة المصرية صعود جماعي خلال تعاملات الأسبوع الجاري، بدعم من اتفاقيات “الملتقى المصري الخليحي” المنعقد بالقاهرة، وسط مشتريات محلية وعربية، واداء قوي لسهم “التجاري الدولي” بجلسة الخميس بعد التوزيعات المجانيه.

وربح المؤشر الرئيسي “أى جى أكس 30″، بنسبة بلغت 2.39% تعادل 148.02 نقطة ليصل إلى مستوي 6332.13 نقطة مقابل 6184.11 نقطة ،فيما صعد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة “أى جى أكس 70” بمقدار 1.3% تعادل 6.78 نقطة ليصل إلى مستوي 525.37 نقطة مقابل 518.59 نقطة ،أما المؤشر الأوسع نطاقاً “أى جى أكس 100” ،الذى يضم الشركات المكونة لمؤشري “أى جى أكس 30 و 70″، فسجل ارتفاعاً قدره 1.69% تعادل 14.67 نقطة ليصل إلى مستوي 881.60 نقطة مقابل 866.93 نقطة ،وربح رأس المال السوقي للأسهم المقيدة ما يقرب من 5.2 مليار جنيه مسجلا 408.1 مليار جنيه مقابل 402.9 مليار جنيه بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي.

وقال إيهاب سعيد، خبير أسواق المال، أن مؤشر السوق الرئيسي نجح بجلسات الاسبوع الماضى فى معاودة تماسكه اعلى مستوى الدعم السابق قرب ال 6200 نقطه بعد ان كان قد تجاوزه لأسفل بشكل طفيف فى اتجاه مستوى ال 6184 نقطه ليقترب مجددا من مستوى ال 6300 نقطه فى ظل اداء عرضى مائل للصعود لغالبية الاسهم القياديه لاسيما تلك الاسهم ذات الوزن النسبى العالى وبشكل خاص سهم البنك التجارى الدولى الذى مال فى ادائه طيلة جلسات الاسبوع الماضى للتحرك العرضى بين مستوى ال 44 جنيه كحد أدنى ومستوى ال 45 جنيه كحد أعلى باستثناء جلسة الخميس التى نجح فيه فى الاقتراب من قمته السابقه قرب ال 46 جنيه والتى اضحت تتواكب مع مستوى ال 30,90 جنيه بعد تعديل اثر التوزيعات المجانيه المعلن عنها فى وقت سابق
واما فيما يتعلق بمؤشر الاسهم الصغيره والمتوسطه، قال خبير أسواق المال، فلم يختلف حاله كثيرا عن نظيره السابق فى سيطرة التحركات العرضيه على ادائه اغلب جلسات الاسبوع وان نجح هو الاخر فى معاودة تماسكه اعلى مستوى الدعم السابق قرب ال 520 نقطه بعد ان كان قد تجاوزه لأسفل بشكل طفيف فى اتجاه مستوى ال 516 نقطه ليقترب مجددا من مستوى ال 522 نقطه فى ظل تحسن نسبى فى اداء غالبية الاسهم الصغيره والمتوسطه لاسيما الاسهم ذات الاوزان النسبيه القليله لتنجح بعدها فى الاقتراب من قممها السابقه مثل الجيزه العامه للمقاولات ويونيفرسال لمواذ التعبئه.

وتوقع السعيد ان الاداء العرضى لغالبية الاسهم القياديه وضعف السيوله الواضح الذى شهده السوق على مدار جلسات الاسبوع الماضى هو من دعم من اداء تلك النوعيه من الاسهم على اعتبار ان ضعف السيوله دائما ما يلجأ معه المتعاملون للتخارج من الاسهم القياديه والتحول الى الصغيره والمتوسطه ،وعن ابرز الاحداث التى شهدها الاسبوع المنصرم كان اهمها هو انتهاء لجنة الخمسين من كتابة الدستور الجديد بنسبة توافق لافته للنظر وهو ما كان يظن معه البعض انه قد يكون دافعا قويا لدعم البورصه المصريه ولكن للاسف لم تتأثر السوق ايجابا بهذا الخبر على الرغم من المواد الجيده التى اتسمت بها الوثيقه وقد يكون السبب فى هذا انتظار المتعاملين للتوافق الحقيقى الذى قد يسفر عنه استفتاء جموع الشعب المصرى عليه..بالاضافه كذلك الى ان اعلان لجنة الخمسين عن انتهائها من كتابة الدستور قد تواكب مع مظاهرات واعمال عنف فى مختلف الجامعات المصريه على خلفية استشهاد طالب كلية الهندسه بجامعة القاهرة، مشيراً الي ان استمرار تلك التظاهرات بشكل يومي قد اعاد للاذهان الصورة المضطربه للشارع المصرى..الامر الذى تسبب حتما فى تراجع نسبة التفاؤل التى ظلت مسيطره على جموع المتعاملين منذ ثورة 30 يونيو المجيده.

وفيما يتعلق بالسوق فقد شهد الاسبوع الماضى انتهاء الحق فى التوزيعات المجانيه لاسهم البنك التجارى الدولى والتى يبدو انها قد دعمت بشكل كبير من اداء السهم لاسيما بجلسة الخميس الامر الذى دفعه على معاودة صعوده فى اتجاه قمته السابقه قرب ال 46 جنيه والتى اضحت تتوافق مع مستوى ال 30,90 جنيه بعد تعجيل سعر السهم نتيجة التوزيعات المجانيه .. وهذا بطبيعة الحال دفع المؤشر على الاغلاق مع نهاية جلسة الخميس بشكل ايجابى قرب مستوى ال 6332 نقطه .

واما فيما يتعلق بقيم واحجام التعاملات بجلسات الاسبوع الماضى، أشار السعيد، أنها شهدت تراجع واضح عن ما كانت عليه خلال الاسابيع الماضيه لتتراوح بين ال 245 – 360 مليون جنيه بمتوسط تعاملات يوميه قارب على ال 302 مليون جنيه تعاملات يوميه بالمقارنه مع 417 مليون جنيه متوسط تعاملات يوميه بجلسات الاسبوع الماضى و 555 مليون جنيه متوسط تعاملات يوميه بالاسبوع السابق عليه .. محققا نسبة انخفاض تقارب على ال 28% فى اسبوع واحد فقط ،وأرجع خبير أسواق المال، السبب الرئيسى لتراجع قيم واحجام التعاملات خلال الاسبوع الماضى كان تلك التحركات العرضيه التى سيطرت على اداء غالبية الاسهم القياديه بفعل حالة الحيره التى سيطرت على غالبية المتعاملين بالاضافه ايضا للغياب شبه الكامل من جانب المستثمرين العرب والاجانب وايضا المؤسسات سواء المحليه او الاجنبيه .

وأما فيما يتعلق بفئات المستثمرين بجلسات الاسبوع الماضى فقد واصل المستثمرون الاجانب سلوكهم البيعيى طيلة جلسات الاسبوع الماضى مع تراجع كبير فى حجم تعاملاتهم بالمقارنه مع حجم التعاملات الكليه لتتراوح بين ال 8 – 14 % ..واما فيما يتعلق بالمستثمرين العرب وكما هى العاده فقد جاءت تعاملاتهم متباينه الى حد بعيد وان غلب عليها الطابع البيعى .. فيما شهدت احجام تعاملاتهم ثبات نسبى بالمقارنه مع حجم التعاملات الكليه للتراوح بين ال 7 – 10 % ..واخيرا وعن اداء المستثمرين المصريين فقد واصلوا سلوكهم الشرائى اغلب جلسات الاسبوع وان جاءت غير مؤثره فى حركة واداء السوق نتيجة للغياب الملحوظ من جانب المؤسسات المحليه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *