الدفاع عن الحريات والقوى الشعبية برشــيد تدعو المواطنين إلى التصويت بـ”نعم” للدستور

الدفاع عن الحريات والقوى الشعبية برشــيد تدعو المواطنين إلى التصويت بـ”نعم” للدستور
err

البحيرة ــ محمد نور :

أعلنت القوى الثورية والشعبية . ولجنة الدفاع عن الحريات بنقابة المحامين بمدينة رشــيد بمحافظة البحيرة ، تأييدها للدستور الجديد، والبدء فى حملات لدعم الالتفاف الشعبى حوله، والتصويت بـ«نعم» على مواده، كما دعت القوى السياسية والثورية بمدينة رشيد المواطنين التصويت على الدستور الجديد بـ”نعم”، من أجل تحقيق أهداف ثورتي يناير ويونيه، وتنفيذ أهم بنود خارطة الطريق التي خرج الملايين إلى الشوارع والميادين من أجلها. ومن جهته قال” وليد الكفراوي” المتحدث الرسمي للقوى الثورية برشيد، إن الدستور الجديد شمل كل طوائف المجتمع دون تميز بين فصيل أو جنس أو لون. وطالب” الكفرواي” الشعب المصري بالذهاب إلى التصويت يوم الاستفتاء لإقرار “أفضل دستور كتب في تاريخ مصر”. ووصف” أحمد السمرى، امين لجنة الدفاع عن الحريات بنقابة المحامين ، باب الحقوق والحريات فى الدستور الجديد، بأنه «يدعو للفخر»، وأنه من الخطأ أن يعترض إنسان على الدستور لمجرد أنه لا يوافق على مادة أو اثنتين، لأنه لا توجد وثيقة دستورية فى العالم تحظى بإجماع مطلق. وقال السمرى ، فى بيان، الأحد، إنه اعترض على وضع بعض نصوص فى الدستور، إلا أنه يرى أنه من الواجب الالتفاف حوله للانتهاء من استحقاقات المرحلة الانتقالية وبدء مرحلة بناء مؤسسات الدولة. وقال هيثم تيسير ، نقيب المحامين امين حزب التجمع بالبحيرة وامين بلجنة الدفاع عن الحريات واحد مؤسسى القوى الثورية برشيد، إن القوى الشعبية تيدعو الشعب للتصويت بـ«نعم» على الدستور الجديد، مشيرا إلى أن قيادات الحزب اتفقت على القيام بحملة إعلامية كبيرة لحث المواطنين على المشاركة والتصويت بالموافقة عليه وانها فى صدد اقامة مؤتمر حاشد بمدينة رشيد بحضور الاستاذ” سامح عاشور” نقيب المحامين وبعض اعضاء لجنة الخمسين واكثر من شخصية بارزة فى مجال السياسة والقانون . وقال “مصطفى فهمى “، عضو لجنة الدفاع عن الحريات واحد مؤسسى القوى الثورية ، إن تصويت أعضاء لجنة الخمسين على مواد الدستور بعلانية كاملة يعكس أن الدستور الجديد ليس لفئة بعينها مثلما حدث فى دستور «الفجر» الذى صاغته جماعة الإخوان ودعت القوى الشعبية والثورية واعضاء من حركة تمرد والتى تضم عددا من النشطاء المسلمين و الأقباط بمدينة رشيد ، جموع الشعب المصرى إلى التصويت بـ«نعم» على الدستور، لعبور المرحلة الانتقالية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *