استمرار التظاهرات بـ”علوم الإسكندرية” والطلاب يحاصرون مكتب العميد

استمرار التظاهرات بـ”علوم الإسكندرية” والطلاب يحاصرون مكتب العميد
1454600_371168956360408_630598301_n

الإسكندرية – ياسمين فخري:

استمرت تظاهرات طلاب كلية العلوم بالاسكندرية فى يومها الثالث، مؤكدين انهم لن يتوقفوا عن التظاهر والاضراب عن الدراسة حتى تحقيق مطالبهم وسط اجواء ساخنة من الاحداث المتتالية، حيث قاموا بمحاصرة مكتب الدكتور محمد اسماعيل عميد الكلية خلال تواجده بكتبه بفرع محرم بك، مرددين الهتافات ضده “ارحل .. ارحل” ما أثار غضب العميد ودفعه لتهديد أحد الطلاب بالفصل وطلب البطاقة الجامعية من احدى الطالبات، فقامت برميه قائلة “بطلنا نخاف…كارنيه ايه اللي هيخوفني”، كما زعم بعض الطلاب أن العميد طلب من الأمن القبض على الفتيات ولكنهن أسرعن بالهروب فلم يتم الامساك بهم.

وفي بيان أصدره عميد كلية العلوم اتهم فيه الطلاب بتعطيل الدراسة والامتحانات وتخريب الكلية ومنشآتها وارهاب الاساتذة، مشيرا الى انه قد ابلغه مشرفوا مبنى الكلية بمنطقة الشاطبى فى حوالى الساعة 9:30 صباحا بان طلاب الاخوان وقد وصل عددهم لحوالى 150 طالب وطالبة يحتلون المدرجات وقت امتحان الفيزياء ويمنعون الطلاب والاساتذة من اتمام الامتحان باستخدام الصفافير والات موسيقية “دفوف”.

كما صرح العميد في البيان بأنه التقى بالطلاب المتظاهرين فتم التطاول بهتافات بذيئة وسيئة لكل من لايؤيدهم، وانهم مستمرين فى توقيف الدراسة والامتحانات، وقامت مجموعة من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس بتحرير مذكرة بالاحداث، مؤكداً على أنه سيتم اتخاذ كافة الاجراءات القانونية اللازمة لمعاقبة من قاموا بتعطيل اجراء امتحانات الجمعة .

وقى المقابل قام الطلاب بإصدار بيانا للرد فيه على بيان العميد، وقال البيان: الطلاب فاض بهم الكيل من إدارة لم تكلف نفسها ولو للحظة واحدة لسماع مطالبنا، والنظر إليها بعين الاعتبار، وأعربوا عن غضبهم من اتهام الطلاب بالانتماء لتيار الاخوان واستئجار البلطجية، نافين قيامهم بالاعتداء على المنشآت وتهديد الطلاب أو الهتاف بألفاظ نابية قائلين: “الألفاظ البذيئة كانت العميد فلول”.

وانتقد البيان سياسات الكلية والادارة “الفاسدة”، على حد قولهم، وأكد على مطالب الطلاب وحمل الكلية المسؤولية الكاملة اذا تم الاعتداء علي الطلاب من البلطجية أو الأمن، كما حدث في احتجاجات 5 أغسطس، وأضاف البيان “سيعود طلابنا المفصولين الذين لطالما هتفوا ضد الظلم والفساد وتم فصلهم بسبب رفعهم مطالب طلابية، لن تستطيعوا زرع الفتنة بين الطلاب، سنعود حركة طلابية واحد، بل عدنا بالفعل يوم الخميس، والدليل الخوف المنبثق منكم، سنكمل يدًا واحدة ضد إدارة الفساد”.

كان طلاب كلية العلوم قد بدأوا فى الاحتجاجات على اوضاع الكلية وسوء الادارة، متهمين العميد بالفساد المالى والادارى، الخميس الماضى، وطالبوا برحيل العميد وادارته الفاسدة – حسب قولهم، وعودة الطلاب المفصولين ومساعدة الكُلية فى دعم قضية الطلاب المُعتقلين “مُنى ماهر البلتاجى، آية طارق، سُمية رجب على، مها محمد مصطفى، محمود فتحي، عمرو إسماعيل، كريم ياسر، أحمد سعد، عُمر عبدالكريم، وعمار حامد”، بالاضافة إلى عدم حرمانهم من دخول الامتحانات حتى لا تضيع سنة من عُمرهم هباءًا.

كما طالبوا بعدم عودة الحرس الجامعي، وإلزام هيئه التدريس بحسن معاملة الطلبة وعدم إهانة أي طالب ومجازاة من يفعل ذلك، وتوفير أماكن للطلاب خلال المحاضرات في مدرجات “صالحة للاستخدام الآدمى”، وضرورة توفير أدوات فـي “السكشن العملي” حيث أنه لا يجوز لكُلية عملية ألا يستطع فيها الطالب أن يقوم باجراء تجربة بحجة الميزانية – وفقاً لرواية الطلاب.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *