أطباء مستقلين يعلنون فى بيان رفضهم للمحاكمات العسكرية

أطباء مستقلين يعلنون فى بيان رفضهم للمحاكمات العسكرية
images (1)

كتبت – هاجر محمد

أصدر مجموعة من الأطباء المستقلين بياناً تحت عنوان “الاطباء يرفضون المحاكمات العسكرية” ،وقد أعلنوا في بيانهم رفضهم للمحاكمات العسكرية للمدنيين وقاموا بالتنوية ان تلك المحاكمات اصبحت سلاحاً قوياً بيد النظام لمعاقبة الثوار على مدار ما يزيد عن العامين بمحاكم تفتقر للحد الأدنى من العدل والحياد والحفاظ على حقوق الإنسان. وتحت لافتة الأمن القومى وصرحوا في بيانهم بأن المحاكمات العسكرية لا تحافظ على الأمن القومى بعالم الأقمار الصناعية, ولا تحفظ هيبة الدولة التى قد نحفظها بقانون مدنى صارم بخصوص الاعتداء على المنشأت العسكرية, المحاكمات العسكرية للمدنين لا توجد بدساتير الدول المتحضرة التى سعت الثورة لبناء إحداها, بل إنها سلاح النظام ضد الثورة .

وقال عمرو الشوري أحد الأطباء المشاركين في وضع البيان أن ” نقيب الأطباء” ليس عضوا بلجنة الخمسين بصفته الشخصية ولكنه ممثل عن جموع الأطباء, لذلك يجب علية الألتزام بقرارات جموع الأطباء بشأن القضايا المهمة , خاصة وأن المحاكمات العسكرية قد طالت الأطباء فى قضية حميات العريش منذ ثلاثة أشهر تقريبا.

كما قام الأطباء بالتنوية في البيان بأنهم لا يستطيعوا أن يعتمدوا على مواقف النقيب الشخصية, الذى كان جزءا من لجنة دستور 2012 كذلك, ولم يعترض على مادة المواد العسكرية بحينها, ولم يعترض على أى من المواد الكارثية التى تم تمريرها بالدستور السابق, وكذلك فإن دكتور خيرى عبد الدايم تغيب عن الجلسة المخصصة لمناقشة مادة المحاكمات العسكرية بالدستور الذى يعد حاليا, ولم يبد أى اعتراض على المادة المذكورة ،وقالوا أننا كأطباء يجب أن نضعط على النقيب أن ينطق بصوتنا – ولو لمرة واحدة- وأن يعبر عن إرادتنا وعن رفضنا لمادة المحاكمات العسكرية للمدنين المقترحة بالدستور الجديد ،لذلك قاموا بأصدار استمارات ليوقع عليها كل طبيب بأسمة ومحل عملة لمطالبة نقيب الأطباء بضرورة الاستجابة لمطالب الأطباء والالتزام بدوره كممثل عن صوتهم ورفض المادة الخاصة بالمحاكمات العسكرية للمدنين.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *