وزير الخارجية التركي: لن يصنع مستقبل المنطقة زعماء لديهم أوهام ديكتاتورية

وزير الخارجية التركي: لن يصنع مستقبل المنطقة زعماء لديهم أوهام ديكتاتورية
images (3)

كتبت – ياسمين فخرى

وفقاً لما نشرته صحيفة”ورلد بوليتين” التركية فقد صرح وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو بأن التغيرات في النظام الاقليمي تمثل تحديا كبيراً للشرق الأوسط. ،وأوضح وزير الخارجية التركي في مقالة له نشرت في مجلة “فورين بوليسي” أن تركيا والولايات المتحدة تواجهان تحديات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بسبب النزاعات السياسية والمعاناة الانسانية والأخطار التي تهدد النظام العالمي .

وأضاف قائلاً “لقد بدأ الشعب في الشارع عملية تغييرقوية وأن أي عودة للأنظمة السابقة غير معقولة، وكل من يحاول أن يقاوم هذا التغيير فسيجدون أنفسهم في السياق الخطأ من التاريخ”. وأشار أحمد داود أوغلو أن مستقبل المنطقة لن يصنعها زعماء أقوياء لديهم أوهام ديكتاتورية ،بل سيصنعها زعماء لديهم رؤية وشرعية”.

هذا وقد نفى وزير الخارجية التركي وجود خلافات بين تركيا والولايات المتحدة مؤكداً على الشراكة القائمة التي تركتز على المعايير الدولية والقيم الديموقراطية، وجاء ذلك في مقالتة في مجلة “فورين بوليسي” – التي اختارت كلا من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ووزير خارجيته أحمد داود أوغلو بين أفضل 100 مفكر عالمي لعام 2012 – قبيل مغادرته إلى عاصمة الولايات المتحدة واشنطن لاجراء المحادثات عن العلاقات الثنائية وسبل التعاون بين تركيا والولايات المتحدة.

وحسبما نقلت “ورلد بوليتين” فقد أعرب في مقالته عن مدى توافق السياسة الخارجية المشتركة بين تركيا والولايات المتحدة،وأنه لا بديل عن العمل المشترك بين الولايات المتحدة الأميركية وتركيا من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.وأضاف أن “تركيا والولايات المتحدة الأميركية لطالما كانتا حليفتين قريبتين، وستبقيا هكذا في المستقبل، وأن علاقات البلدين تشغل أهمية بالغة في ظل المتغيرات الدولية والأزمة السورية والنظام الدولي والاقليمي”.

كما أثنى أحمد داود أوغلو على السياسات التي ينتهجها الرئيس الأميركي باراك أوباما من أجل إيجاد حلول دبلوماسية لملف برنامج إيران النووي ودور الولايات المتحدة في انعاش محادثات السلام الاسرائيلية – الفلسطينيّة لتحقيق الاستقرار لشعوب المنطقة . كما أشار أحمد داود أوغلو إلى”أن خطوة تدمير الأسلحة الكيميائية التابعة لنظام الأسد كانت خطوة في الاتجاه الصحيح، إلا أنه لايزال هناك الكثير الذي يجب أن تقوم به تركيا وأن الحكومة التركية ستواصل تقديم دعمها للشعب السوري إلى أن يتم تحقيق التحول السياسي الذي سيؤدي إلى إزاحة النظام الدكتاتوري عن السلطة”. وأضاف أن الحفاظ على استقرار النظام في الاقليم سيكون تحديا حقيقيا خلال السنوات القادمة، وكما لعبت تركيا والولايات المتحدة دورا عقب الحرب الباردة في استقرار مناطق النزاعات كالبوسنة والهرسك والصومال وكوسوفو وأفغانستان والعراق ولبنان، فاليوم نسعىادعم الديموقراطية في العالم ،و كما ورد عن أنباء “ورلد بوليتين”، فقد أكّد أحمد داود أوغلو على أن تركيا قد تلعب دورا ايجابيا في مستقبل القارة الأوروبية عندما تستعيد مكانتها وعقب انتهاء الأزمة الاقتصادية، وأضاف أن بلاده حصلت على مؤشرات هامة وإيجابية حول السماح للمواطنين الأتراك التجول في بلدان الاتحاد الأوروبي دون الحاجة للحصول على تأشيرة دخول إلى تلك الدول. وقال أحمد داود أوغلو في مقالته “أن حلف الناتو يشكل الركن الأساسي للسياسة التركية والتعاون الأمني”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *