بان كي مون في اليوم العالمي للمرحاض: الصرف الصحي للجميع

بان كي مون في اليوم العالمي للمرحاض: الصرف الصحي للجميع
بان كى مون

كتبت – ياسمين فخري:

أكد الأمين العام للأمم المتحدة “بان كى مون” على ضرورة تسليط الضوء على المرافق الصحية حيث أنها أمر ضروري للتنمية المستدامة وذات أهمية لصحة الانسان، مشيرا في رسالته أن نحو 2.5 مليار شخص محرومون من فوائد المرافق الصحية الكافية، وبالتالي تنتشر أمراض خطيرة بسبب تدني مستوى النظافة الصحية.

ونادى بان كي مون بالعمل من أجل القضاء على ممارسة التغوط في العراء بحلول عام 2025، حيث أن أكثر من مليار شخص يمارس التغوط في العراء. ولمعالجة تلك القضايا قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بإعتماد القرار رقم A/RES/67/291‎ بشأن توفير فرص الوصول الى مرافق “الصرف الصحي للجميع” في تموز/يوليه 2013.

وأوضح الامين العام للأمم المتحدة أن أي دولار يستثمر في هذا المجال “يمكن أن يعود بخمسة أضعاف قيمته بإبقاء الناس أصحاء ومنتجين، وعندما توفر المدارس دورات مياه لائقة، تزداد نسبة التحاق البنات بها بمقدار 11 في المائة، وعند توافر المراحيض الخاصة للنساء فإنهن يصبحن أقل عرضة للاعتداءات”.

وأكد أن الطريق لا يزال طويلا لكي تتحقق الأهداف الإنمائية للألفية ومن بينها تخفيض نسبة الأشخاص الذين لا يمكنهم الحصول على المرافق الصحية الكافية إلى ‏النصف، لذا فقد شدد على أهمية تكثيف الجهود لتحقيق نتائج سريعة وملموسة.

وأضاف: انه ليس من الضروري أن تكون الحلول باهظة التكلفة أو مدفوعة بالتكنولوجياـ فهناك العديد من النماذج الناجحة التي يمكن تكرارها وتطويرها، وعلينا أيضا أن نعمل على تثقيف المجتمعات المحلية المعرضة للخطر وتغيير المفاهيم الثقافية والممارسات التي طال أمدها والتي لم يعد لها مجال في عالمنا الحديث.

وقال بان كي مون أن العمل الجماعي وإجراء مناقشات مفتوحة وصريحة عن أهمية دورات المياه والمرافق الصحية سيساهم في تحسين صحة الانسان وذلك هو هدف اليوم العالمي لدورات المياه، مشددا على أن الصرف الصحي يرتبط أيضا بمسألة الكرامة. وتابع قائلا “إنني أحث كل بلد على العمل على دفع التقدم نحو عالم يتمتع فيه الجميع بأبسط الحقوق”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *