حقوقيون أفارقة: لابد من حماية الطفل الإفريقي من التبني

حقوقيون أفارقة: لابد من حماية الطفل الإفريقي من التبني
حقوقيون أفارقة لابد من حماية الطفل الإفريقي من التبني

كتبت – ياسمين فخري:

أصدر منتدى السياسات من أجل الطفل الافريقي في أثيوبيا تقرير طالب فيه الدول الافريقية التصديق على الاتفاقيات الافريقية وتشديد إجراءات ولوائح التبني عبر الحدود لحماية الأطفال في القارة الافريقية.

وجاء في التقرير الصادر عن منتدى سياسة الطفل الإفريقي أن افريقيا أصبحت بؤرة تبني الأطفال على المستوى الدولي، ولكن إذا دققنا في الأمر سنجد أن البعض يستغل ثغرات في القوانين والإجراءات، ولذا فهناك حاجة إلى تطبيق إجراءات صارمة من أجل حماية مصالح الطفل الافريقي.

وربط التقرير ارتفاع ظاهرة تبني الأطفال في افريقيا إلى قيام العديد من المشاهير وعلى رأسهم مادونا وأنجلينا جولي بتبنى أطفال أفارقة، كما حذر التقرير من عدم اتخاذ العديد من الدول الافريقية الاجراءات والتدابير الوقائية لحماية عائلات الأطفال المتبنين من الوقوع تحت ضغوط للتخلي عن أطفالهم.

وبالرغم من انخفاض معدلات التبني انخفاضًا كبيرًا في دول كثيرة خلال العقد الماضي، مثل جواتيمالا وروسيا والصين التي فرضت قيودا عديدة على التبنى، فإن معدل التبني يرتفع في قارة افريقيا ويشكل نسبة كبيرة من المعدل الدولي، فقد مثلت افريقيا 5% من المعدل الدولي للتبني عام 2003، ثم ارتفعت هذه النسبة إلى 20% عام 2010.

ودعى تقرير عن سلامة الأطفال الدول الافريقية لتصديق وتطبيق اتفاقية معاهدة هيج على التبنى عبر الدول التي تم الاتفاق عليها عام 1993 والتي تهدف إلى محاربة الفساد والاتجار بالأطفال، إلا أن 14 دولة أفريقية إقريقية فقط هي التي انضمت إلى هذه الاتفاقية، من بينها بوركينا فاسو، بروندي، كاب فيردي، غانا، كينيا، ليسوتو، مالي، موريتانيا، رواندا، السنغال، جنوب أفريقيا، جزر سي شل، سوازيلاند، توغو.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *