محمد سلماوي يكتب: محمد الجندى

محمد سلماوي يكتب: محمد الجندى
محمد سلماوي

أدمعت عينى السيدة سامية عزالعرب، والدة الشهيد الشاب محمد الجندى، حين شرفت بتكريمها فى المؤتمر الذى أقامه أخيراً التيار الحر حول دستور مصر الجديد.

قالت لى والدة الشهيد الذى عُذب وشُوهت معالم وجهه وجسده قبل الموت: “لقد علق ابنى علم مصر فى غرفته وحتى الآن لا أستطيع أن أغير مكانه، فهذا هو العلم الذى كان يعتز به ويحمله معه كلما سافر إلى خارج الوطن ليدافع عن مصر وثورتها التى اختطفها من لم يقوموا بها”.

وشرحت لى فى كلمات قوية وبثقة لا تهتز: “أنا لا أريد أموالاً من الدولة ولا تعويضاً، كل ما طلبته هو أن يسمى الشارع الذى عاش فيه الشهيد فى طنطا باسمه”.

وعجبت من أن مثل هذا الطلب لم تتم الاستجابة له حتى الآن! إن محمد الجندى هو أحد رموز الثورة ومن أبرز شهدائها، فكيف لا يسمى باسمه أحد أكبر شوارع القاهرة نفسها وليس طنطا؟

إن الشارع الذى يقع فيه بيت محمد الجندى يحمل الآن اسم أحمد على، وهو محافظ سابق للغربية توفى بعد توليه منصبه بعشرة أيام كما أخبرنى بعض أهالى طنطا، فأطلق اسمه على هذا الشارع، ولا مانع لدينا من تخليد اسم المحافظ، لكن شارع محمد الجندى يجب أن يحمل اسمه، خاصة أن أحداً فى طنطا لا يعرف المحافظ السابق رحمه الله، ومعظم السكان يطلقون على الشارع اسم نادى المعلمين، ذلك النادى الذى شهد معركة أخرى لمحمد الجندى حين تصدى لسيطرة تنظيم الإخوان على إدارته، فلا أقل من أن ننصره بعد أن انتصرت له مصر بعزل الإخوان ورئيسهم.

قالت لى سامية عزالعرب وهى سيدة قوية ذكرتنى بوالدة الشهيد خالد سعيد: “إن ابنى محمد لم يترك لى ذرية تحمل اسمه، وكنت أتمنى أن أرى اسمه على الأقل على الشارع الذى أسكن فيه، لقد كان وحيدى وكنت أتمنى أن يقرأ علىّ الفاتحة ويودعنى قبرى، لكن كُتب علىّ أن أكون أنا من يقرأ على روحه الطاهرة الفاتحة وأن أودع جسده الجريح القبر بيدى”.

لقد وضعنا مادة فى الدستور تحفظ حقوق الشهداء التى لا تتوقف الشكاوى من أنها لم تتحقق حتى الآن، لكنى أتوجه لمحافظ الغربية باسم عشرات الملايين التى خرجت يوم 30 يونيو لتستعيد الثورة ممن سرقوها، أن يستعيد لنا اسم أحد شهداء الثورة فى محافظته، وأن يطلق اسم محمد الجندى على الشارع الذى سكن فيه وهذا أقل ما يمكن أن نفعله لمن قدم حياته فداءً للوطن.

المصدر: المصري اليوم

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *