إستغاثة للنائب العام بقبول الطعن فى براءة “الطبيب الإخوانى” المتسبب فى شلل طفل أبو حمص

إستغاثة للنائب العام بقبول الطعن فى براءة “الطبيب الإخوانى” المتسبب فى شلل طفل أبو حمص
21

سيطرة الإخوان فى عهد المعزول وصلت الى الاستهتار بأرواح المواطنين وتزيف الحقائق والتلاعب بالقانون

استغاثة  للمستشار هشام بركات النائب العام لإستراد  حق “طفل أبو حمص”

أهالى أبو حمص يهددون بتصعيد الأمر إن لم تسترد كافة حقوق الطفل

منظمات حقوقية : سنعمل أقصى ما يمكن لإسترداد حقوق الطفل ومحاسبة الطبيب

القومي للأمومة والطفولة يطالب النائب العام بقبول طعن والد الطفل على القضية

الطبيب عرض دفع “750 ألف جنيه ” للوالد الطفل فى جلسة عرفية لإرضائه 

البحيرة ــ محمد نور  :

لم تقتصر سياسة جماعة الإخوان طوال فترة الرئيس المعزول” محمد مرسى ” على السيطرة والهيمنة على جميع مفاصل الدولة ومؤسساتها بل امتدت الى فرض الهيمنة وأستخدام السلطة فى تزيف الحقائق واللعب بالقوانين حتى وصل بيهم الامر الى عدم الإعتراف بالخطأ المرتكب من طبيب تسبب فى ضياع وتدمير مستقبل أسرة كاملة بحدوث عاهه مستديمة لطفليهما نتيجة الإهمال والأستهتار بأرواح المرضى و ترجع بداية القصة عندما توجه “فريد شوقى”  برفقه  زوجته ” فاديه فؤاد القطري” المقيميين بمركز ابو حمص متجهيين الى عيادة الدكتور رجب عميش اخصائى أمراض النساء والتوليد للوضع زوجته مولودها وفى فرحة الأسرة  بإنتظار مولودهم تحولت الفرحة الى حزن لكافة افراد الاسرة بل وصل الى جحيم وكل ذلك نتيجة للإهمال وعدم المبالاة بالمرضى . حيث  يعانى الطفل شوقي فريد شوقي البالغ من العمر 6 سنوات وشهرين من شلل دماغي ورباعي شديد وتقلص ونوبات صدعية كبرى وصغر في حجم الجمجمة اثر تعرض لخطأ مهني من الدكتور رجب عميش عضو مجلس الشعب الأسبق بدورة 2005 والقيادي الاخوانى بالبحيرة وهو الطبيب الذي قام بإجراء عملية الولادة للسيدة فاديه فؤاد القطري المقيمة بمدينة أبو حمص حسب ما ورد في تقرير مستشفى الشاطبي.

حيث أكد تقرير مصلحة الطب الشرعي بدمنهور والذي أعده الدكتور مدحت محمد صبري هجرس يوم 8 من شهر يونيه عام 2010 قبل ثورة 25 يناير أن الطفل تمت ولادته قيصريا يوم 23 من شهر أغسطس عام 2007 بعيادة الدكتور رجب عميش اخصائى أمراض النساء والتوليد والذي أكد أن الأم تعانى من ارتفاع في ضغط الدم أثناء الحمل ولم يعتني بها وأهمل في متابعتها.

وأضاف التقرير انه قام بتشخيص حالتها بأنها ولادة بكريه وتعامل معها على هذا الأساس على الرغم من أن الطبيب سبق له أن قام بتوليد الأم من قبل بولادة قيصرية وكان المولودة طفلة وبحالة جيدة وتناسى الطبيب ذلك وتعامل مع الحالة على أنها ولادة بكرية حيث حاول ولادتها طبيعي على الرغم من ان تشخيص حالتها ولادة قيصرية وكانت عيادته غير مرخصة في ذات الوقت وغير مجهزة ونتيجة لذلك اخطأ الطبيب في إجراءات عملية الولادة وعرض الأم والطفل لمخاطر عملية جراحية بمكان غير مجهز وإجراءات لا تتفق مع حالة الأم المرضية التي كانت تحتاج إلى متابعات متتالية نتيجة إصابتها بارتفاع ضغط الدم.

وأشار التقرير إلى إن عدم اعتناء الطبيب بالأم ولا بالطفل إثناء الولادة لتجنب أي مضاعفات حيث قام الطبيب بإعطاء الأم حقنة لتحمية الطلق ثم أعطاها حقنة أخرى لتهدئة الطلق فأغلقت الرحم على دماغ الطفل وعند شفط الطفل أتمنع عنه الأكسجين فتسبب في إصابته بعاهة مستديمة وهى إصابته بشلل رباعي دماغي وفقدان للبصر.

وبعد ذلك اضطر فريد شوقى والدة الطفل الى رفع قضية بمحكمة دمنهور الابتدائية لاتهامه للطبيب الذي قام بتوليد زوجته بالاهمال والتقصير فى العناية بزوجته وطفله اثناء عملية الولادة مما نتج عن ذلك إصابة نجله بعاهة مستديمة وصدر فعلا حكم من محكمة دمنهور الابتدائية بتاريخ 25 من شهر مايو عام 2011 بحبس الدكتور رجب عميش الاخوانى بسنة مع الشغل وكفالة ألفى جنيه على سبيل التعويض بعد أن وجهت له النيابة تهمة التسبب في خطأ جسيم في عملية الولادة نتيجة الإهمال والإخلال الجسيم في أصول مهنته مما تسبب في إصابة الطفل بعاهة مستديمة بنسبة 100 في المائة.

وفوجئ بعد ذلك فريد شوقي والد الطفل بالطبيب الاخوانى يرسل له للموافقة على الجلوس في جلسة عرفية لإرضائه والتصالح ودفع 750 ألف جنيه إلا أن والد الطفل رفض بيع نجله بمبلغ 750 ألف جنيه وصمم على حبس الطبيب ولكنه فوجئ بقيام الطبيب بالاستئناف وقبول المحكمة استئنافه وقام بالدفاع عنه صبحي صالح عضو مجلس الشعب المنحل والقيادي الاخوانى المحبوس الذي استطاع في عصر حكم الإخوان وفى ظل حكومة مرسى الحصول على تقرير من مصلحة الطب الشرعي مخالف تماما للتقرير القديم وينفى تهمة الإهمال الجسيم للطبيب الاخوانى في عملية الولادة بل يبرأه تماما ويؤكد بان الطبيب أجرى العملية بعيادة مرخصة ومجهزة وقام بإجراء كافة الخطوات والإجراءات السلمية ولا يوجد أي إهمال أو خطأ.

وبناء عليه حكمت محكمة دمنهور ببراءة الطبيب الاخوانى وكان الضحية الطفل شوقي فريد شوقي الذي فقد بصره وحركته نتيجة إصابته بشلل رباعي دماغي نتيجة إهمال الطبيب الذي برأه قضاة الإخوان في ظل حكومة الاخوانى على الرغم من طلب محامى الطفل من المحكمة بندب كبير أطباء شرعيين لإعادة الكشف على الطفل للفصل بين التقريرين إلا أن المحكمة رفضت ورفض القاضي النظر في طلب المحامى وقرر براءة الدكتور الاخوانى رجب عميش.

ويطالب فريد شوقي والد الطفل النائب العام المستشار هشام بركات بقبول الطعن فى القضية حتى لا يضيع حق طفله خاصة بعد ثورة 30 يونيه التي خلصت المصريين من حكم طغاة الإخوان مشيرا إلى انه تقدم بمذكرة إلى المستشار محمد فوزي رئيس نيابة وسط دمنهور وقال له إن شاء الله حق ابنك سوف يرجع ولكنه فوجئ برد المستشار تامر شمه المحامى العام برفض الطعن على القضية بزعم أن المحكمة خلاص قالت كلمتها.

ومن جانبها أكدت الدكتورة أمل زكريا قطب مقررة فرع المجلس القومي للأمومة والطفولة بالبحيرة والذي لجأ إليها والد الطفل الضحية بأنها تقابلت مع رئيس النيابة المستشار محمد فوزي وتم إعداد مذكرة للعرض على المحامى العام لقبول الطعن على حكم براءة الدكتور “عميش” إلا أنها فوجئت برفض المحامى العام لها.

أكدت أيضا مقررة فرع المجلس القومي للأمومة والطفولة بقيامها بالاتصال بالمحامى العام تلفونيا لإعادة عرض القضية عليه إلا انه صمم على رفضه لقبول الطعن بزعم أن حكم البراءة بقرار لجنة ثلاثية ولا يجوز الطعن عليه وأشارت أمل زكريا إلي قيامها بإرسال نسخة من قضية الطفل شوقي فريد شوقي لخط النجدة بالمجلس القومي للأمومة والطفولة بالقاهرة وإرسال نسخة أخر للمستشار هشام بركات النائب العام للمطالبة بالموافقة على قبول الطعن على الحكم لعودة حق الطفل الذي راح ضحية إهمال الطبيب الإخواني ورحمة لوالديه .

210

320

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *