مركز العدل والتنمية لحقوق الإنسان بالمنيا ينظم مؤتمراً لتوحيد الفكر بين المسلمين والمسحيين

مركز العدل والتنمية لحقوق الإنسان بالمنيا ينظم مؤتمراً لتوحيد الفكر بين المسلمين والمسحيين
مسلمي ومسيحي

المنيا- زينب إسماعيل أحمد:

نظم مركز العدل والتنمية لحقوق الإنسان بالمنيا مؤتمر صحفي- أمس الخميس-، بالكنيسة الإنجيلية بمركز ملوي، التي تعرضت  للحرق في أحداث 14 أغسطس الماضي، من أجل توحيد الفكر بين المسلمين والمسيحيين، والتصدي للإرهاب الفكري، وكيفية التعايش السلمي بين الأديان.

وأكد الناشط نادي عاطف شاكر- مدير المنظمة-، أن الهدف من المؤتمر تقريب وجهات النظر بين جميع أبناء وفئات الشعب أياً كانت اتجاهاتهم وآراءهم الدينية والفكرية، ومناقشة المشكلات التي تعاني منها الأقليات الدينية المختلفة ومعرفه أسبابها وحلها، ورؤية كيفية التصدي للأفكار المتطرفة التي تهدم المجتمع, هذه الأفكار التي تساعد علي تعطل مسيرة التنمية ووجود الإرهاب والانشقاق.

بينما شدد رجال الدين الإسلامي والمسيحي الذين حضروا المؤتمر، بأن يكون الخطاب الديني بعيدا عن التعصب والعنف, مؤكدين أنهم يقفون صفا واحدًا مسلمين ومسيحيين ضد التطرف والإرهاب، لمحاربته والانتصار عليه .

فيما حضر المؤتمر الشيخ أحمد عبد الحكم- رئيس بيت العائلة بملوي-, وعدد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي، منهم والقس سلوانس لطفي- راعي كنيسة العذراء-، والأنبا “إبرام” بقرية دلجا, والقس سمير بشرى- رئيس مجلس الكنيسة الإنجيلية-، والقس رفعت فكري- رئيس مجلس الإعلام بالكنيسة الإنجيلية-، والشيخ فرغلي عزوز- مدير أوقاف ملوي .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *