القوي المدنية الديمقراطية تدعو إلي مناصرة الدولة المدنية

القوي المدنية الديمقراطية تدعو إلي مناصرة الدولة المدنية
قوى مدنية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت ـ أمانى عيسى

أعلنت القوي المدنية الديمقراطية بالإسكندرية مساء أمس خلال حفل إفطار الحزب الشيوعي المصري  عن إيمانها وتمسكها بالقيم والأهداف العليا لثورة 25 يناير والتي يأتي في طليعتها تأسيس دولة الحرية وسيادة القانون والمساواة والعدالة الاجتماعية

وتحذر القوي المدنية بعض القوي الرجعية التى تلوح بعمل مظاهرات مليونية في حال إقرار المبادئ الحاكمة للدستور بأن مايلوحون به يتنافي مع القيم والمبادئ التي قامت من أجلها ثورة يناير المجيدة ، كما يعد إهدارا لدماء الشهداء التي أريقت علي مذبح الحرية والكرامة

منوهين بأن التاريخ المصري سيسطر بين جنباته بأن تلك القوي الرجعية كانت معادية للثورة وتقف أمام تطلعات الشعب المصري في العيش في وطن حر يحتضن جميع ابنائه ويساويهم في الحقوق والواجبات بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية أو العرقية . كما لن ينسي التاريخ تشويه صورة ميدان التحرير – رمز ثورة الحرية والكرامة – عندما رفعت فيه أعلام السعودية والقاعدة وصور بن لادن في جمعة قندهار المشئومة . وتؤكد القوي المدنية بأن ثورة الشعب المصري كانت نتاج تراكمي للنضال السلمي عبر عدة عقود شاركت فيه الفصائل الطليعية من الليبراليين واليسارين وبعض الاصلاحيين من التيار الإسلامي ودفعوا حياتهم والتضييق في أرزاقهم والزج بهم في السجون والمعتقلات ثمنا لنداء الحرية . وتدعو القوي المدنية الديمقراطية كافة القوي والتيارات المناصرة للدولة المدنية لعقد حلقات نقاشية لبحث موضوعات التحول النسبي فى مسار الحالة الثورية لمعالجة قضايا اقتصادية واجتماعية التي باتت تأتي في طليعة أهتمامات المواطن المصري . ومناقشة قانون الانتخابات ومدي امكانية المطالبة بتأجيل الانتخابات ولاسيما في ظل حالة الانفلات الأمني الراهنة وعدم تطبيق قانون الغدر السياسي – إلي الآن – علي قيادات وأعضاء الحزب الوطني المنحل وكذلك عدم وجود ضمانات لمنع استخدام دور العبادة في الدعاية السياسية . وتعلن القوي المدنية الديمقراطية بالإسكندرية عن تنسيق حملات التوعية السياسية بين كافة القوي المدنية لتشمل كافة مناطق الإسكندرية.وكذلك تنظيم حملات خضراء تستهدف التوعية بحق الحياة الإنسانية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *