الاثنين الأسود فى تاريخ إسرائيل

الاثنين الأسود فى تاريخ إسرائيل
اكتوبر

كتبت – سمرسالم :

يوم الدروع المتصارعة:

أنه  يوم الاثنين  الثامن من اكتوبر  عام 1973   ،اليوم الذي شهدت فيه  اسرائيل  ضربات تلو  الاخري من الجيش المصري    ،ضربات ادت الي أنهيار  الجيش الاسرائيلي  وقادته

أنه اليوم الثاني للحرب، كانت الأنباء جنوب البحر الأحمر، تعلن بأن البحرية المصـرية، حاولت إغراق ناقلة نفط محملة بالوقود متجهة إلى ميناء إيلات. كان ذلك يعنى أن هناك حصاراً بحرياً على إسرائيل من جنوب البحر الأحمر. فالممر البحري الجنوبي، أصبح مغـلقاً أمام حركة السفن الإسرائيلية

وفي هذا اليوم  بدات المدفعية الإسرائيلية تكثف نيرانها على القوات المصرية للتمهيد للهجوم المضاد الإسرائيلي والمدفعية المصرية ترد عليها
وفي الوقت نفسه  تواصل القوات المصرية اقتحامها لباقى حصون خط بارليف وتحاصر الباقى منها

الموقف الأمريكي  آنذاك
—————-

بعض وحدات الأسطول الأمريكي تتجمع فى مدخل البحر الأحمر فى مواجهة القطع البحرية المصرية التى تغلق مضيق باب المندب فى وجه الملاحة المتجهة إلى ميناء ايلات الإسرائيلي
•بدء الهجوم المضاد الإسرائيلي على طول الجبهة المصرية بقوة 500 (خمسمائة) دبابة تساندها الطائرات والمدفعية حيث هاجمت فرقة الجنرال” أدان “الجيش الثانى المصرى وهاجمت فرقة الجنرال”مندلر” الجيش الثالث المصرى وظلت فرقة” شارون” تعمل كاحتياطي
والقوات المصرية تتصدى للهجوم الإسرائيلي وتكبده خسائر فادحة وتجبر قواته على الانسحاب وتنجح الفرقة الثانية فى قطاع الجيش الثانى فى إبادة وتدمير لواء مدرع إسرائيلي وتأسر العقيد”عساف ياجورى “أحد قادته)اللواء 210 المدرع وقد اشتهر فى الإعلام المصرى باسم اللواء 190 مدرع )

أتهامات لشارون لامتناعه انقاذ  فرقة الجنرال “أدان”
——————————————————-

وفي الوقت  نفسه لقادة اليهود يتبادلون الاتهامات عن المسئولية فى فشل الهجوم ويطالبون بمحاكمة شارون لامتناعه عن إنقاذ فرقة الجنرال ” أدان”
وفي الوقت نفسه القوات المصرية تقوم بتدمير مقر القيادة الإسرائيلي فى بير تمادة وتقصف مطار المليز بعمق سيناء بالصواريخ البعيدة المدى فى إشارة واضحة إلى قدرة مصر على الوصول إلى العمق الإسرائيلي
•والطيران الإسرائيلي يكثف غاراته على مدينة بور سعيد اعتقادا بوجود الصواريخ المصرية ارض/ ارض القادرة على الوصول إلى العمق الإسرائيلي بها

ظهور العقيد” عساف ياجورى” أسيرا ذليلا فى تليفزيون القاهرة
——————————————————————–

وكانت  الصورة  الي تصدرت المشهد  وقتها هي  ظهور العقيد” عساف ياجورى أسيرا ذليلا فى تليفزيون القاهرة بعد تدمير اللواء 210 المدرع الإسرائيلي

 وقد تحدث “ياجوري ” ليصف ما حدث فى مقال نشره بجريده معاريف الاسرائيليه فى 7/2/1975 بقوله :
لماذا تركوا صدورنا عاريه على جبهة الفردان يوم 8 أكتوبر ؟؟إن خيبه الأمل التى أحسست بها وقتئذ شعر بها اغلب الجنود وكل من عاشها لا ينسى مرارتها ..وعندما عدت من الأسر أذهلني حجم الخسائر التى وقعت فى صفوفنا ..لقد اصبح الثامن من أكتوبر يوم الدم وخيبه الأمل والألم العظيم

ومن جانبه   قال “موشى ديان وزير دفاع إسرائيل ” عن ذلك اليوم فى مذكراته بقوله :

كانت إسرائيل قد أرسلت مئات الدبابات للاشتراك فى الهجوم المضاد وكنا نقدر أن يكون يوم 8 أكتوبر هو يوم الدروع المتصارعة .. اشتبكت الدبابات الاسرائيليه بالفعل ودار قتال مرير وحارب رجالنا بشجاعة غير أن هذا اليوم كان يوم فشل عام

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *