طلاب حركة “شباب العدل والمساواة” تدين تصعيد أعمال العنف والإرهاب الموجهة لقوات الجيش والشرطة

طلاب حركة “شباب العدل والمساواة” تدين تصعيد أعمال العنف والإرهاب الموجهة لقوات الجيش والشرطة
شباب العدل

أدان طلاب حركة شباب العدل والمساواة “المصرية الشعبية” تصعيد أعمال العنف والإرهاب الموجهة لقوات الجيش والشرطة.

واستنكرت الحركة خلال بيان لها- اليوم الثلاثاء- التفجير الإرهابي الذي وقع في مديرية أمن جنوب سيناء، وإطلاق النار على أفراد من القوات المسلحة في طريق الصالحية الجديدة ، والهجوم المسلح على منطقة الأقمار الصناعية بالمعادى، بالإضافة إلي أحداث العنف التي أدت إلى سقوط ضحايا من المواطنين، أثناء الاحتفالات بالذكرى الأربعين لنصر أكتوبر، واستشهاد عدد من ضباط وجنود القوات المسلحة والشرطة.

وأكدت الحركة علي نبذ كافة أعمال العنف التي تعيق مسيرة تقدم المجتمع، وتعطل مسار التحول الديمقراطي، وبناء دولة القانون، وترسيخ قيم حقوق الإنسان، مضيفة إلي أن استهداف المواطنين والمؤسسات لا يخدم إلا أعداء الوطن، وأن انتهاج العنف لا يعبر عن الثورة أو الثوار الحقيقيين.

وطالبت الحركة بإجراء تحقيق فوري وعاجل لاستجلاء الحقيقة، ومحاسبة كل من أجرم في حق الوطن وحرض على العنف ونشر الفوضى، مبدية تحفظاً على التعامل الأمني مع المتظاهرين ، ومشددة على أهمية تكاتف الأجهزة الأمنية للقضاء على بقايا وذيول الإرهابيين بسيناء، وقطع الطريق على مخططاتهم الإجرامية التي تستهدف أمن واستقرار شبه الجزيرة.

وأشارت الحركة على أنه لا بديل عن الحزم في مواجهة ذلك العنف، للحفاظ على هيبة الدولة ، وأن هذه الاعتداءات بمثابة منح الفرصة كاملة لمن هو مسئول عن أمن هذا الوطن جيش وداخلية ومخابرات بوضع خطه محكمة، للقضاء على هؤلاء الإرهابيين وانتزاعهم من جذورهم ، معتبرة أن اعتداءات طور سيناء تهدف إلى ضرب السياحة المصرية، وتوصيل صورة سيئة عن عدم استقرار الأوضاع بمصر وهز الاستقرار

ولفتت الحركة على ضرورة وجود حل سياسي يتضمن التزاما بوقف العنف، ويسمح لجميع المصريين بأن يكون لهم صوت في مستقبل البلاد، موضحة أن التعايش والحوار ضرورة تستلزم وجود شركاء من الجانبين لديهم الرغبة في حوار حقيقي نابع من الاعتراف بالهويات والخصوصيات، ويحفظ احترام الآخر، ولا يسعى للسيطرة عليه أو إثارة العداوات.

وأعربت الحركة عن خالص تعازيها لأسر الشهداء، مؤكدة على أن دماءهم الطاهرة لن تضيع هباءً، وأن الحركة ستظل تطالب بالقصاص لجميع الشهداء، وإصدار قانون العدالة الانتقالية لمحاكمة كل من تسبب في ذلك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *