“منسق وعى”: كلمة “العريان” هي مجرد خواء سياسي وتعبر عن بذاءته في حق الشعب المصري

“منسق وعى”: كلمة “العريان” هي مجرد خواء سياسي وتعبر عن بذاءته في حق الشعب المصري
محمد ناجى زاهى

كتبت- هاجر محمد:

قال محمد ناجى زاهي- المنسق العام لحركة وعى للتثقيف السياسي- أن الكلمة التي بثتها قناة الجزيرة للقيادي الإرهابي “عصام العريان” هي مجرد هراء وخواء سياسي ولا تعبر إلا عن بذاءة هذا الرجل في حق الشعب المصري الذي لا يجب أن يتحدث باسمه.

وأضاف “زاهي” خلال بيان للحركة- اليوم الأحد- أن “عصام العريان” رجلا هاربا من العدالة ولا يجب أن يتحدث باسم جموع الشعب المصري، ذلك لأنه لا يمثل إلا نفسه مع جماعته الإرهابية فقط التي رفضها الشعب المصري وثار ضدها في ثورة 30 يونيو وخرج معبرا عن أماله وطموحاته، للقضاء الكامل على الفاشية الدينية والتي يمثلها أمثال هذا ” العريان ” من الفكر والأدب والفهم الذي قد يصل به إلى الطريق الصحيح .

وأكد “زاهي” أن كلمة “العريان” تأتى في إطار استمرار هؤلاء الخونة بالتحريض على العنف وسفك الدماء من خلال تحريض المغيبين باسم الدين والملعوب على عاطفتهم باسم الدماء التي سالت دون ذنب أو وجه حق، مما يؤكد دائما أنهم جماعة إرهابية لا تريد لمصر السلامة ولا الأمان والاستقرار، بل أنهم عملاء يخدمون مصالح خارجية وداخلية بعيدا عن مصلحة الوطن، مستخدمين هؤلاء المغيبين كوقود لأفعالهم الشيطانية التي لا بد أن يخجلوا منها ويعيدوا حساباتهم من جديد .

وأشار “زاهي” أن “العريان” إذا كان رجلا، فلابد من أن يدعوا الناس للخروج في مظاهرات سيسقط فيها العشرات أو المئات عليه أن يخرج من مخبأه إلى الشارع يناضل إذا أعتبر هذا نضال، ولأنه يعي جيدا أن هذا تحريض سيبقى في مخبأه حتى يسقط في قبضة العدالة، لتنفيذ القانون كما سقط غيره من الإرهابيين.

وتابع “زاهي” أن “العريان” يحمل من الكراهية السوداء في قلبه للوطن الحبيب مصر وشعبه الأبي ظهر على وجهه في كل كلمة بثتها قناة ا”لجزيرة العميلة” منذ هروبه، ولا تعبر كلمته إلا عن الانحدار الأخلاقي، ولم يظهر إلا “كذوباً” و “متآمراً” و “مخادعاً” و “منافقاً” و “بذيء”.

واختتم “زاهي” قائلا: أن “العريان” على ما يبدو أنه يعيش في كوكب أخر فلا عودة أبدا لما قبل ثورة 30 يونيو التي أثرت في نفوس الأغلبية العظمى من الشعب المصري بالإيجاب .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *