محافظ المنيا يلتقي وفد بيت العائلة المصرية لإنشاء فرع له بالمنيا ومراكزها التسع برعاية الأزهر والكنيسة

محافظ المنيا  يلتقي وفد بيت العائلة المصرية لإنشاء فرع له بالمنيا ومراكزها التسع برعاية الأزهر والكنيسة
بيت العائلة

تقرير- بكر الحسيني :

التقى اللواء صلاح الدين زيادة- محافظ المنيا- بوفد بيت العائلة المصرية بجمهورية مصر العربية وممثلي مشيحة الأزهر والكنيسة في إطار بحث إنشاء فرع لبيت العائلة بمحافظة المنيا وفروع له بمراكز المحافظة التسع، استجابة لدعوة شيخ الأزهر والبابا تواضروس، لتعميق ثقافة الحوار ومواجهة العنف والتطرف.

 وتقدم الوفد الدكتور محمود عزب- مستشار شيخ الأزهر الشريف-، وجرجس صالح- موفد الكنائس المصرية بالشرق الأوسط-، والأنبا مكاريوس- أسقف عام المنيا-، والأنبا بطرس فهيم -مطران المنيا للأقباط الكاثوليك-، وممثلي الكنيسة الإنجيلية، ووزارة الأوقاف والمجتمع المدني .

أكد اللواء صلاح الدين زيادة- محافظ المنيا- خلال الإجتماع- اليوم الثلاثاء- أن الهدف من إنشاء فرع لبيت العائلة بالمحافظة ومراكزها هو التجمع والاتحاد و التكاتف من أجل بناء الوطن ومواجهة دعوات العنف والتطرف التي تنتج من نفوس مريضة تحاول بث سموم الفتنة .

وأضاف “زيادة” أن المحافظة تسعى من خلال “بيت العائلة” إلى تجاوز أية خلافات طفيفة داخل المجتمع وإصلاح بعض المصطلحات التي حاول ترويجها المخربون والمتطرفون، مؤكدا أن الوسطية والتسامح هي جوهر كافة الرسالات السماوية، وهي المنهج الذي قامت عليه حركة الحياة، لمحاربة الغلو والتطرف ونشر قيم المحبة وتحصين أبناء الوطن ضد الأفكار الهدامة والعمل من اجل إعمار الأرض.

فيما قال الدكتور محمود عزب- مستشار شيخ الأزهر الشريف-، أن خروج أكثر من 34 مليون مواطن في 30 يونيو الماضي يدل على أن الشعب المصري يرغب في تغيير حقيقي وأن تعود مصر للريادة مرة أخري، وهذا لن يتحقق إلا بتغيير مجتمعي شامل في مقدمته تغيير في الثقافة والفكر الانساني لتعلو قيم المحبة بين كافة فئات المجتمع.

وأضاف “عزب” أن بيت العائلة المصرية يعمل من خلال مجلس أمناء يضع السياسات المختلفة ومجلس تنفيذي يتكون من 8 لجان يرأس كل لجنة عضو بالتبادل بين المسلمين والمسيحيين ومن أهم لجان بيت العائلة “التعليم- الخطاب الديني – الشباب”.

وأكد “عزب” أن اختيار محافظة المنيا يأتي لتصحيح ما حدث خلال الفترة الماضية من متطرفي الفكر والجماعات المتشددة التي حاولت بث سمومها في المجتمع والتفرقة بين أبنائه.

بينما أكد الأنبا مكاريوس- أسقف عام المنيا- على ضرورة الاهتمام بتصحيح المفاهيم الخاطئة المنتشرة في المجتمع من خلال التركيز على عدة محاور هي دور الأسرة في التربية والمناهج الدراسية والخطاب الديني المتزن وخطاب وسائل الإعلام .

كما أشار الأنبا بطرس فهيم- مطران الكاثوليك بالمنيا- إلي ضرورة عقد العديد من الندوات والورش المشتركة للشباب عن دور الوسطية والتسامح والمحبة والتماسك الاجتماعي والعمل والتلاحم، لنشر روح الولاء والانتماء وتحقيق آمال وأهداف التنمية المستقبلية.

 يذكر أنه عقب انتهاء الإجتماع تم عرض المؤتمر الذي نظمه بيت العائلة المصرية، بالتعاون مع المركز الدولي للتدريب والتنمية بمسرح ديوان عام المحافظة، والذي تناول كلمات للحضور حول التكاتف والتماسك لبناء الوطن، كما قدمت الفرق الشبابية عروض مسرحية وأغاني وطنية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *