أطلاق أول مؤتمر دولي للإصلاح الاقتصادي في مصر ما بعد الثورة غدا بنيويورك

أطلاق أول مؤتمر دولي للإصلاح الاقتصادي في مصر ما بعد الثورة غدا بنيويورك
نيويورك 6

 

كتب – محمد الشاذلي :

 

يعقد غدا الاثنين بنيويورك أول مؤتمر دولي لمناقشة الإصلاح الاقتصادي في مصر وسبل مواجهة التحديات التي تواجه الاقتصاد المصري في مرحلة ما بعد الثورة تحت عنوان “الإصلاح الاقتصادي في مصر: خطوة إلى الأمام”.

ويعد هذا المؤتمر فرصة لحصول صندوق النقد الدولي على فهم أفضل عن الأوضاع الاقتصادية المصرية التي تساعد في بلورة سياسات تعزز دور الصندوق في تنمية الاقتصاد المصري،ويناقش المؤتمر الذي ينظمه صندوق روكفيللر براذر- وهى مؤسسة أمريكية غير حكومية تهدف إلى ترسيخ مفهوم الاستدامة الدولية بعد الحرب العالمية الثانية- فكرة إنشاء مجالس اقتصادية تكون بمثابة هيئات استشارية حكومية لوضع السياسات الاقتصادية والمالية طويلة المدى لدعم الاقتصاد الوطني خاصة في فترات الركود الاقتصادي أو ما بعد

المرحلة الانتقالية، وهذه المجالس التي تم إنشاؤها في بلاد مثل بيلاروسيا والبرازيل وإندونيسيا وماليزيا واليابان،والولايات المتحدة ترفع المشورة حول القضايا الاقتصادية للرئيس أو رئيس الوزراء .

 

يشارك في المؤتمر الذي يستغرق ثلاثة أيام الدكتور زياد بهاء الدين نائب رئيس الوزراء للشئون الاقتصادية والدكتور مصطفى حجازي مستشار الرئيس للشئون السياسية ،وأسامة صالح وزير الاستثمار، والسفير محمد توفيق سفير مصر في واشنطن وكريستوفر جارفيس رئيس بعثة صندوق النقد الدولي للشئون المصرية وستيفن هايتنز رئيس صندوق روكفيللر براذر راعى المؤتمر وشينجى نارو ممثل معهد نارو للبحوث الياباني وحافظ غانم المسئول عن برنامج التنمية والاقتصاد الدولي بمعهد بروكينجز والعالم المصري فاروق الباز والدكتورة إيزابيل كولمان مديرة برنامج المرأة والسياسة الخارجية بمجلس العلاقات الخارجية، كما يشارك في المؤتمر محمد عمران رئيس البورصة المصرية ،ورانيا المشاط نائب محافظ البنك المركزي المصري وعدد من كبار رجال الأعمال والاقتصاد المصريين والدوليين البارزين وتشارك فيه أيضا  ، الوزارات والجهات الحكومية المصرية متمثلة في وزارة التعاون الدولي والمالية والاستثمار والبنك المركزي المصري،والمنظمات الدولية مثل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التابعة للأمم المتحدة ومؤسسة التعاون الدولية اليابانية (جايكا) وصندوق النقد الدولي .

 

يسعى المؤتمر لشرح مفهوم “التخطيط الشامل” بهدف التركيز على سبل تحسين المشاركة في صنع السياسات،والتخطيط الاقتصادي اللازم لبلورة رؤية مشتركة لتدعيم الانتعاش الاقتصادي خلال مرحلة ما بعد الثورة.،ويهدف مفهوم التخطيط الشامل إلى تبنى أهداف طويلة المدى ووضع رؤية للتنمية على المدى الطويل. ويوضح هذا المفهوم أهمية بناء التوافق حول الأهداف الاقتصادية بين الوزارات ومختلف المشاركين الرئيسيين لتبنى وتنفيذ بناء يسعى لمستقبل اقتصادي مزدهر وتحقيق أهداف طويلة المدى.

 

ويرى المؤتمر الدولي أهمية دور القطاع العام الذي يمثل في مصر أكثر من ثلث إجمالي الناتج المحلى والنظر في نتائج برنامج الخصخصة الذي تم تطبيقه في أواخر العقد الأول من القرن الحالي وفى ظل بزوغ الأزمة الاقتصادية العالمية واندلاع ثورة يناير 2011 ، ويدرس المؤتمر دور الدولة في الاقتصاد المصري كمصدر لتوفير فرص العمل والدعم في المستقبل القريب.

 

كما يناقش المؤتمر مستقبل الاستثمار في مصر وسبل تحقيق معدل نمو متوازن خاصة وأن الاقتصاد المصري تميز  بمعدل نمو مرتفع بلغ أكثر من 6 بالمائة في العقد الماضي. كما سيدرس المؤتمر السياسات المالية والنقدية الحالية ،وسبل تطوير السياسات وكيف يمكن تبسيط هذه السياسات لتوصيلها إلى العامة وكيفية تنفيذها حيث يعتبر ترجمة المفاهيم إلى سياسات تتحقق على أرض الواقع هو التحدي الرئيسي أمام متخذي القرار.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *