التخطي إلى المحتوى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتب ـ أحمد عبد الباسط:

في ليلة رمضانية و سهرة كروية ، احتضن ملعب مركب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء لقاء الديربي المغاربي و الكلاسيكو الافريقي بين نادي الوداد الرياضي صاحب الارض و الجمهور و نادي الترجي الرياضي التونسي و ذلك برسم مباريات الجولة الثالثة لمباريات مجموعات دوري ابطال افريقيا.

و حضر ما يناهز الثمانون الف متفرج للملعب من اجل متابعة اللقاء القوي ، حيث كانت الجماهير في الموعد كما قدمت الترا الوينرز الودادية لوحة جميلة في بداية اللقاء اكدت الحس الحضاري و الروح الكبير للجمهور المغربي عامة و الوداد خاصة.

الوداد صاحب الضيافة كان ملزما عليه الاخذ بزمام الامور في بداية اللقاء ، لكنه لم يستغل الفرص الجيدة التي اتيحت له عن طريق الخالقي و لمسن و خرج منهزما بهدفين دون مقابل في الشوط الاول ، اذ وقع وجدي بوعزي الهدف الاول في الدقيقة الثانية و العشرون بينما اضاف وليد الهيشري الهدف الثاني في الدقيقة السادسة و الثلاثون.

الشوط الثاني كان مغايرا تماما لسابقه ، حيث شهد روحا قتالية كبيرة من طرف لاعبي القلعة الحمراء و التي كانت مساندة من طرف الجماهير و ذلك قصد هز الشباك و هو الامر الذي نجح في ترجمته لارض الواقع المتألق فابريس اونداما في الدقيقة الخامسة و الستون.

هدف الوداد الاول الهب حماس الحضور و اللاعبين كذلك لتمنح الدقيقة الخامسة و السبعون ضربة جزاء لمحسن ياجور بعد اسقاطه في مربع العمليات ، ضربة جزاء ترجمها لهدف التعادل بكل سهولة البديل يوسف القديوي.

الدقائق المتبقية من اللقاء شهدت هجومات للوداد كادت تمنحه الهدف الثالث ، في حين كاد الدراجي ان يهدي الفوز لفريقه الترجي لولا يقظة الحارس نادر المياجري.

تعادل الوداد مع الترجي جعل الامور تشتعل من جديد في المجموعة الثانية ، حيث يتصدر المارد الاحمر الترتيب برصيد خمس نقاط بفارق الاهداف عن الترجي ، بينما يحل الاهلي ثالثا باربع نقاط و مولودية الجزائر رابعا بنقطة وحيدة.

و يسضيف الترجي بعد حوالي اسبوعين برسم الجولة الرابعة نادي الوداد الرياضى بينما سيحل الاهلي المصري ضيفا على مولودية الجزائر.