التخطي إلى المحتوى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت ـ أمانى عيسى :

أعلن التيار الليبرالي المصرى عن رفضه الكامل لإحالة النشطاء السياسيين إلى القضاء العسكري. ويعرب التيار الليبرالي عن صدمته لإحالة اسماء محفوظ للنيابة العسكرية في قضايا تتعلق بحرية الرأى . كما يؤكد التيار أن المجلس العسكري بصفته الحاكم المؤقت للبلاد لايتمتع بذات مقدسة تحول دون توجيه النقد له . وماحدث مع أسماء محفوظ وغيرها من النشطاء يدق ناقوس الخطر حول مستقبل الحريات العامة في مصر . فقد قام الشعب المصري العظيم بثورته المجيدة من أجل القضاء على دولة الظلم والاستبداد ليقيم دعائم دولة الحرية والقانون . ويري التيار الليبرالي أن استمرار هذا النهج هو محاولة يائسة لإعادة إنتاج النظام السابق في قمع الحريات العامة وتقويض دعائم دولة القانون . وعلي المجلس العسكري أن يدرك انه يستمد شرعيته – كحاكم مؤقت للبلاد – من ثورة 25 يناير وأن الخروج علي القيم العليا للثورة سيجعل تلك الشرعية في مهب الريح . ويطالب التيار الليبرالي بالافراج الفوري عن كل النشطاء السياسيين معلنا عن تصديه بكافة الوسائل السلمية الممكنة مثول المدنيين أمام المحاكم العسكرية . و نؤكد بأن نضالنا السلمي لن يتوقف حتي نري مصر تنعم بالحرية والمساواة وسيادة القانون والعدالة الإجتماعية