بان كي مون: المحققين أثبتوا استخدام السلاح الكيميائي بسوريا ويعد ذلك جريمة حرب

بان كي مون: المحققين أثبتوا استخدام السلاح الكيميائي بسوريا ويعد ذلك جريمة حرب
بان كى مون

 وكالات

 

دعا بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة مجلس الأمن إلى اتخاذ قرار ينص على فرض عقوبات على النظام السوري في حال عدم تنفيذه خطة إتلاف مخزون الأسلحة الكيميائية. وقال: “ستكون الوحدة في صفوف الأعضاء بمجلس الأمن الدولي عاملا محوريا. وإنني أدعو مجلس الأمن الدولي إلى النظر في مسألة تنفيذ الخطة الروسية الأمريكية عن طريق تبني قرار دولي واضح” جاء ذلك خلال اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي .


وأضاف الأمين العام إن هذا القرار يجب أن يقضي بإجراء اختبارات منتظمة لمدى تنفيذ القرارات الدولية. وفي حال عدم التنفيذ يجب على مجلس الأمن الدول اتخاذ إجراءات بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وأشار بان كي مون أن استخدام السلاح الكيميائي في سوريا يمثل جريمة حرب ،و يعتبر  جريمة عسكرية وانتهاكا سافرا لبروتوكول جينيف عام 1925 الخاص بحظر السلاح الكيميائي في الحرب.

وأضاف قائلا أن الأسرة الدولية يجب أن تحاسب المخالفين وتقتنع  بأن السلاح الكيميائي لن يستخدم أبدا في العمليات الحربية.

وأكد بان كي مون أن المحققين الأمميين “أثبتوا بشكل موضوعي وواضح، استخدام السلاح الكيميائي في سوريا، مشيرا إلى أن “نتائج التحقيق كافية ولا تحتمل الشك”، مضيفا أن المحققين لم يستطيعوا تحديد عدد ضحايا استخدام الكيميائي بشكل دقيق.

 ودعا بان كي مون سورية إلى التنفيذ الدقيق للالتزامات التي تولتها بعد انضمامها يوم 14 سبتمبر/أيلول الجاري إلى اتفاقية حظر السلاح الكيميائي. مضيفا أن هذا السلاح يجب ألا يستخدم كوسيلة لخوض الحرب. وأعلن مدير عام منظمة حظر السلاح الكيميائي أحمد أزومجو أن مفعول اتفاقية حظر السلاح الكيميائي سيسري بالنسبة إلى سورية يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول القادم، مضيفا أن  سورية ستصبح عضوه في المنظمة ضمن 190 دولة أعضاء فيها.


التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *