الصحفيين الإلكترونيين: “أبو دراع” ليس إرهابياً والمحاكمات العسكرية مرفوضة

الصحفيين الإلكترونيين: “أبو دراع” ليس إرهابياً والمحاكمات العسكرية مرفوضة
نقابة

كتب-المدار:

أعلنت نقابة الصحفيين الإلكترونيين عن نيتها اتخاذ خطوات تصعيديه ضد محاكمة الزميل أحمد أبو دراع مراسل المصري اليوم وقناة “أون تي في” عسكرياً، بتهم تصوير منشآت عسكرية أو التعامل مع قنوات تحريضية أو الإساءة للجيش، مشيرة إلى أنها ستدافع عنه بكل قوة لأنها ترفض المحاكمات العسكرية بالأساس.

وأكدت النقابة أنها قامت بالتنسيق مع اتحاد الصحفيين بشمال سيناء من أجل تنظيم وقفة احتجاجية قبل المؤتمر الصحفي المقرر عقده لعرض الانتهاكات ضد الصحفيين منذ يوم 14 أغسطس الماضي.
واستنكرت النقابة بشده نشر إحدى الصحف الإلكترونية صورة الزميل “أبو دراع” على أنه إرهابي مقبوض عليه من جانب قوات الجيش خلال الأحداث الأخيرة في سيناء، مطالبة الصحيفة بالاعتذار للزميل .

وشدد صلاح عبد الصبور نقيب الصحفيين الإلكترونيين على أهمية الاستمرار في مواجهة كل حالات الانتهاك التي يتعرض لها الصحفيين والإعلاميين في مصر ، مشيرا إلى أن ثورة يناير قامت لضمان الحريات العامة، إلا أن حالات الانتهاك في حق الصحفي مازالت قائمة وتزداد بشدة، بالإضافة إلى عدم توفير الضمانات الكافية لأمن الصحفي، مؤكدا على ضرورة تكاتف كل الجهود الإعلامية والقانونية والحقوقية وتوحيد الأسرة الإعلامية المصرية من أجل الدفاع عن هذه الحقوق.

ومن جانبه قال أحمد أبو القاسم السكرتير العام للنقابة إن حرية الصحفيين خط أحمر لا يمكن لأي جهة مهما كانت تجاوزه، مستنكراً لجوء الجيش للمحاكمات العسكرية للمدنيين عموماً والصحفيين خصوصاً، مشيراً إلى محاكمة مراسل المصري اليوم وقناة أون تي في بسيناء أحمد أبو دراع بتهم مطاطة، مشدداً على ضرورة محاسبة الصحفيين بعيداً عن الحبس، مجدداً مطلب النقابة بإنشاء مجلس وطني للإعلام مستقل عن الحكومة، يكون دوره إطلاق ميثاق للشرف المهني وتطبيق عقوبات تأديبية بحق الصحفيين، بالإضافة إلى غرامات ضخمة من أجل منع تكرارها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *