وقفتان ومسيرة لأنصار المعزول بالمنوفية والأئمة تنادى للمرة الثانية بالانتعاد عن السياسة

وقفتان ومسيرة لأنصار المعزول بالمنوفية والأئمة تنادى للمرة الثانية بالانتعاد عن السياسة
444

المنوفية – محمود الصاوى:

نظم المئات من أبناء محافظة المنوفية وقفتان للتنديد بالانقلاب العسكرى الدموى وطالبوا بعودة الشرعية واعداد السيسى ففى مدينة السادات شارك الالاف فى الوقفة التى انطلقت من أمام مسجد النور بالمنطقة الرابعة وتعالت الهتافات:”يسقط يسقط حكم العسكر”،”الداخلية بلطجية”،”الانقلاب هو الإرهاب”،”يا الله يا الله قتلوا اخواتنا في الصلاة”. كما حمل المشاركون أعلام مصر، وصورا للدكتور محمد مرسي، وكذلك صورا تعرض نماذج لمذابح الانقلابيين المتعددة وصور شهداء مدينة السادات .

وفى قرية الخطاطبة بمدينة السادات نظم أبناء القرية مسيرة حاشدة انطلقت من أمام مسجد الغنايمة أكبر مساجد القرية تنديدا بمجازر الانقلابيين وتعالت الهتافات الغاضبة من الإجراءات التي انتهجتها سلطات الانقلاب من حملات اعتقال للرموز السياسية الرافضة لحكم الانقلابيين، والقتل المتعمد للمعتقلين بالسجون، ومنها: “اقتل واحد اقتل 100 مرسي رئيس ومعاه الشرعية، وحياة دمك يا شهيد ثورة تاني من جديد، فوضت السيسي فوضته خلاص قتلوا اخواتنا بالرصاص، بص وشوف أنا إرهابي أنا مخطوف، والانقلاب هو الارهاب”.

فيما نظم شباب ضد الانقلاب بمدينة تلا بالمنوفية وقفة أمام المدرسة الثانوية تنديدا بالمجارز التى ارتكبها السيسى واستشهد خلالها 3 من أبناء مركز تلا وهم الشهيد حسام عبد الناصر والشهيد مصطفى عبد الجواد والشهيدة حبيبة عبد العزيز .

رفع المتظاهرون شارة رابعة العدوية واعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسى ، وصور شهداء مركز تلا فى مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية .

وردد المتظاهرون الهتافات المطالبة بإسقاط حكم العسكر ومنها “يسقط يسقط حكم العسكر، “قول ما تخافشي العسكر لازم يمشي”، وغيرها من الهتافات التي توضح أن الإخوان المسلمين هم أبناء الوطن وليسوا بإرهابيين كما يصور الانقلاب والإعلام المضلل مثل ضحكوا عليكوا وقالوا إرهاب واحنا جيران والباب فى الباب والانقلاب هو الارهاب و ” ياللى بتسأل ايه القصة ….. قتلوا أخويا وحرقو الجثة ” يا أبو دبورة ونسر وكاب إحنا اخواتك مش إرهاب، عسكر عسكر عسكر ليه، إحنا في سجن وللا إيه.

كما قام العشرات من اهالى قرية صراوة التابعة لمركز اشمون بالمنوفية بعمل مسيرة جابت شوارع القرية مطالبين بحق الشهداء فى فض الاعتصامات برابعة والنهضة ورمسيس ، مرددين هتافات ” يسقط يسقط حكم العسكر ” ، ” الاخوان قالتها قوية الاخوان مش بلطجية ” ، ” ياشهيد نام وارتاح واحنا نكمل الكفاح ” ، فيما تقدم المسيرة عدد من النساء والاطفال

فيما تناول أئمة مساجد المنوفية فى خطبة الجمعة اليوم التأكيد على حرمة الدماء وعلى الإلتزام بتعاليم الإسلام التى تحث المواطنين على التسامح والإلتزام بالأخلاق وحفظ أمن ومال ودم المسلمين والمسيحيين كما علمنا الدين الإسلامى حيث حث الشيخ محمد المحمودى إمام مسجد الرحمة المصلون على حقن دماء بعضهم قائلا ” المسلم من سلم المسلمون من لسانه ودمه ” مضيفا أن المؤمن من حفظ الأمانة وأمن الناس وخاف على أرواحهم ، وطالب الشيخ محمد المصلون بأن يبتعدوا عن الحديث فى السياسة هذه الأيام لأنها أصبحت بداية لإهدار الدماء والتقرب إلى الله والإمتثال لتعاليم الدين الإسلامى السمحة وأكد للمصلون أن المناصب زائلة والكل زائل والغنى ليسر بالمنصب وليس بالفقر ولكن الغنى غنى النفس بالتحلى بأخلاق النبى صلى الله عليه وسلم الذى كان أغنى الناس رغم أنه لم يكن يمتلك قوت يومه .

حيث تناول إمام مسجد سيدى شبل بالشهداء الحديث عن ضروة نبذ العنف وحرمة قتل النفس والتحريض على القتل لافتا إلى أن المناصب ليست ملكا لأحد والله يعز من يشاء ويذل من يشاء ودعا فى نهاية خطبته إلى مصر بالأمن والأمان ونصرة الحق وحفظ دماء المصريين .

و تناول أمام المسجد العباسى بشبين الكوم التوحد وضروة الاعتصام بحبل الله واهمية الحفاظ على الارواح وان يقى الله مصر الفتن وقام بالدعاء لحفظ الوطن من العنف وأحقن دمائهم ورد كيد من أراد بمصر سوءاً .

فيما تناول الشيخ محمد الجدع امام وخطيب مسجد الفتح بشبين الحديث عن مكائد الغرب والتدخل اأجنبى فى شؤون مصر وتحدث أيضا عن حرمة الدماء وضرورة الحفاظ على الارواح الدماء وتغليب المصلحة العليا للبلاد

تناول الشيخ فتحى حسن إمام مسجد بلال بن رباح فى خطبة الجمعة الحديث عما خلفه الإخوان فى مصر من كوارث قائلا ، إن الإخوان هم الخوارج الجدد ،والذين خرجوا من قبل على على ابن طالب بعد معركة حطين ولم يرضوا بالتحكيم الذى فعله على مع معاوية لحق دماء المسلمين وكان مبدأهم فى الخلافة عدم التنازل عنها وإذا تنازل أو قبل التحكيم فهو كافر فكفروا عليا وكفروا كل من يخالف ولازال الآن من يتجدد ركبه ويحيى سننهم فى الأمة فيكفروا المسلمين بأنهم ليسوا مذبهم ومبدأهم الخروج على الحكام بالسيف وليست بالسلمية فكبدوا الأمة خسائر فادحة وأموال طائلة وكفروا كل من لم ير مذهبهم وه مانراه الآن كل من ضدهم فهو كافر خارج عن الملة وضل سعيهم فى الحياة الدنيا بل أنهم يرون كفار أصليين خير من المسلمين الذين يخالفوهم ولازالو الآن يستقوون بالغرب الكافر ويكفرون المسلمين الذين يشهدون ألا إله الله اتبعوا نهج الخوارج حذو الشبر بالشبر والنبى قال ” يَخْرُجُ فِيكُمْ قَوْمٌ تَحْقِرُونَ صَلاتَكُمْ مَعَ صَلاتِهِمْ ، وَصِيَامَكُمْ مَعَ صِيَامِهِمْ ، وَأَعْمَالَكُمْ مَعَ أَعْمَالِهِمْ ، يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ وَلا يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، تَنْظُرُ فِي النَّصْلِ فَلا تَرَى شَيْئًا ، ثُمَّ تَنْظُرُ فِي الْقِدْحِ فَلا تَرَى شَيْئًا ، ثُمَّ تَنْظُرُ فِي الرِّيشِ فَلا تَرَى شَيْئًا ، وَتَتَمَارَى فِي الْفُوقِ اينما وجدتهم فاقتلوهم كل من يحارب الدولة أن تتخذ كل الإجراءات ليس من أى حد أن يقتل لأن الدين دل على حرمة الدماء إلا فى حدود شرع الله الذى يطبقه الحاكم وليس من حق أى مسلم أن يسلب أى إنسان هذا اتلحق وهو الحياة لأنه حق لله أما كل من يقاوم الدولة ويحيى سنن الخوارج فى الأمة على الأمة أن تتخذ ضده جميع الإجراءات لحماية السواد الأعظم من شروهم وثوراتهم المزعومة

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *