الاتحاد العام للاقباط من أجل الوطن يتهم البرادعى بدعم الارهاب البطريركية الأقباط الأرثوذوكس بالأسكندرية تنفى المنشور الذى وزع وبه شماتة الاقباط لما يحدث فى مصر بالاسكندرية

الاتحاد العام للاقباط من أجل الوطن يتهم البرادعى بدعم الارهاب البطريركية الأقباط الأرثوذوكس بالأسكندرية تنفى المنشور الذى وزع وبه شماتة الاقباط لما يحدث فى مصر  بالاسكندرية
1079655_544751858911960_1435879059_a

كتب – وائل الشوادفى:

الاتحاد العام لاقباط من اجل الوطن : يطالب بطرد سفراء الدول التي تدعم الارهاب في مصر و يتهم البرادعي بالدافع عن الارهابيين الذين ضرابة الكنائس اصدر الاتحاد العام لاقباط من اجل الوطن بيان عقب اجتماع الاتحاد اليوم قال فية : الاتحاد العام لاقباط من اجل الوطن يدين بشدةا الاعمال الارهابية التي استهدافت عدد كبير من الكنائس و ممتلكات الاقباط خلال اليومين الماضين و يؤاكد الاتحاد ان تلك الاعمال الاجرامية لن تنال من وحدة الشعب المصري و الاتحاد يراء ان استهداف الكنائس هو استهداف لكل مصر , كما يدين الاتحاد بشدة استقالة الدكتور محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية للعلاقات الخارجية و يعتيرها خيانة للوطن كما ان موقفة فية دعم واضح وصريح عن الارهابيين الذين احرقة و هجامة الكنائس ففي الوقت الذي دافع بشدة عن المعتصمين المسلحين لم ينطق حرف واحد عن مهاجمة الاقباط و ممتلكتهم خلال الايام الماضية , و الاتحاد يدين ايضا بشدة الاعمال الاهابية التي استهدفت رجال الجيش و الشرطة و المباني الحكومية و المواطنين و الاتحاد يطالب الحكومة بسرعة ضبط الجناء و تقدمهم للمحاكمة باقص سرعة كما يطالب الاتحاد الحكومة المصرية بطرد سفراء الدول التي تدعم ارهاب في مصر و منع المسؤلين بتلك الدول من دخول الاراضي المصرية و قطع كل العلاقات السياسية و الاقتصادية معها , و الاتحاد يوجهة تحية تحية اعزاز واكبار لرجال الجيش و الشرطة البواسل علي مواجتهم للارهاب و حماية الوطن و المواطنيين .

قال كريم كمال رئيس الاتحاد ان ضرب الكنائس و حرق ممتلكتهم لن يسني الاقباط عن الوقف في الصف الوطني ضد الارهاب الذي ينال من كل مصر واضاف تقطة دم واحدة من اي مصر مسلم او مسيحي اهم من المباني و المنشاءات و طالب الحكومة المصرية بسرعة ضبط الجناء المتورطين في الاعمال الارهابية و تقدمهم للمحاكمة باقص سرعة .

و اشارت ولاء عزيز نائب رئيس الاتحاد ان علي الرئيس الامريكي و التركي أن يدركة إن لغة التهديد و الوعيد لن تجدى مع مصر الثورة فمصر دولة كبيرة مستقلة في القرار و لن تستمع الا الي صوت شعبها و طالبت نائب رئيس الاتحاد الدول الاجنبية بدعم الشعب المصري وخيارتة ووقف دعم الجماعات الارهابية . و قال محب شفيق الامين العام للاتحاد بان ضرب الكنائس يظهر الوجهة القبيح للارهاب و يزيد من وحدة الشعب المصري فهدم الكنائس لن يهدم وحدة شعب مصر بل يزيد من ترابط المسحيين و المسلمين و اضاف اوجهة التحية لوزير الدفاع علي قرارة بقيام القوات المسلحة باعادة بناء الكنائس التي احرقت و هدمت علي نفقة القوات المسلحة و يعطي اشارةللعالم علي وطنية القوات المسلحة المصرية .

و اكد محمد مدحت الامين العام المساعد للاتحاد بان يستغرب موقف الدكتور محمد البرادعي الذي صمت حينما تم ضرب الكنائس و رجال الجيش و الشرطة و المواطنين الابرياء و لم يتكلم الا دفاعا عن المعتصميين المسلحين و هو مايعتبر خيانة للوطن و طالب شباب جماعة الاخوان المسلمين بنبذ العنف و الاندماج داخل المجتمع .

وفى نفس السياق انتشر في الشارع السكندري بعد فض اعتصام رابعة منشور منسوب للأقباط، يحمل في مضمونه ما يفيد شماتة الأقباط في سقوط الرئيس المعزول والدستور الإسلامي على حسب تعبير المنشور، ويحث الأقباط على استكمال أجندتهم حتى طرد المسلمين من مصر وتحويل مساجدهم إلى كنائس، ورغم أن صيغة المنشور ركيكة جداً وأسلوبه ساذج وواضح للكل أن هذا المنشور كتبته الفئة الضالة ونسبته للأقباط بغرض اشعال نيران الفتنة في هذا الوقت العصيب الذي تمر به البلاد، ونعتقد أن هذه الفئة هو التي حرقت الكنائس والمساجد ومؤسسات الدولة وتريد حرق مصر بأكملها، إلا أننا رأينا ضرورة الرد لأننا نتوقع المزيد من محاولات الوقيعة بين الملايين من المسلمين والأقباط…

فعلى سبيل المثال لا الحصر:

١- يقول كاتب المنشور استطعنا -يقصد الأقباط- أن نسقط للإسلاميين دستورهم ورئيسهم ومجلسهم، وكأنه يعتبر أن جموع المصريين التي تخطت الثلاثين مليون مصري كانوا من الأقباط.

٢- يبشر صاحب المنشور أن الأقباط سيطروا على الجيش والداخلية والدبلوماسية الخارجية، وهذا لا يحتاج إلى تعليق.

٣- يدفع الأقباط إلى رفع قضية بالأمم المتحدة لكي يطالبوا بالاستقلال متناسياً موقف الكنيسة الرسمي والمعلن من رفض أي تدخل خارجي واعتبار ما حدث شأناً داخلياً، كما نسى الكاتب أن الأمم المتحدة ليست جهة لرفع قضايا وصدور أحكام.

٤- يذكر الكاتب أن أبناءنا – يقصد الأقباط – بالمخابرات والأمن الوطني قد أكدوا وجود تفجيرات في الفترة القادمة، مع أنه لا يوجد قبطي واحد بأي من هذين الجهازين وهذه معلومة معروفة للعامة.

وغير ذلك الكثير من المغالطات والأكاذيب المفضوحة، ونقول في النهاية إن مثل هذه الأفعال الصبيانية تمثل لعباً بالنار في توقيت حرج وحساس لمصرنا التي نحبها جميعاً بالحق، ونصلي جميعاً أن يقيها الله كل مكروه، ونهيب بجميع المصريين المخلصين أن يتوخوا الحذر في الأيام القادمة لتلك المنشورات المغرضة التي تبغي الوقعية بين جموع الشعب المصري

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *