القوى السياسية بالاسكندرية ترفض ما يحدث فى سيناء على الاراضى المصرية من إرهاب و قتل للجنود المصريين وطالبت بسرعة القضاء على الارهاب

القوى السياسية بالاسكندرية ترفض ما يحدث فى سيناء على الاراضى المصرية من إرهاب و قتل للجنود المصريين وطالبت بسرعة القضاء على الارهاب
index

كتب – وائل الشوادفى:

طالب معتز الشناوى المتحدث الرسمى للتيار المدنى الديمقراطى وعضو اللجنة المركزية لحزب التحالف ، مسئولى وزارتى الداخليه والدفاع والوزراء وجميع المصريين – حكام ومواطنين – بان نرتقى لمستوى الحدث فغير مقبول بالمره ان تتكرر الضربات وبنفس الطريقه دون اى اعداد او تجهيز او استعداد…… ليس مقبولا ان تكون سياره الترحيلات بلا قوات معاونه وبلا غطاء والكل يعلم خطط الاخوان المجرمين وعصابات الارهاب….. ايضا تكرر خطف الجنود وقتلهم فى سيناء والى الان بلا استعداد وبلا تجهيزات…. ايها الساده نحن فى رباط من اجل الوطن فى مواجهه الارهاب فلا تدعونا بلا غطاء ولا تستفزونا بكسل واهمال وسذاجه ليس وقتها ولا نحتملها ولم ولن يحتملها الوطن . لقد اكدنا مرارا وتكرارا على ان القضيه المصيريه الان هى الوطن وانه لا تعلو اى قضيه على هذه القضيه….. اكدنا ايضا ان مصر تواجه ارهاب ليس فقط دينى بل انه ارهاب ايضا سياسى حيث يتم اليوم الضغط على مصر من اجل هدم وخلخله الدوله…. نحن مصريين مع مصر الدوله قد نعارض النظام وقد نختلف مع الحكومه لكننا ابدا لم نختلف ولن نختلف على الوطن….. مصر وطن يعيش فينا ونعيش فيه .

وفى سياق متصل أعلنت رابطة “صحفيون مع ثورة 30 يونيو وضد الإرهاب”، عن إدانتها للإعتداء الإرهابى الآثم على 25 مجند من أبناء مصر فى سيناء أثناء ذهابهم لحماية الوطن. وتؤكد الرابطة أن الإعتداء على جنودنا يؤكد أنه لا فرق بين أعداء الوطن الذين يحمى منهم هؤلاء الجنود الوطن ، وبين الإرهابيين الذين يقتلونهم، وبين من قتلوا ضباط وجنود قسم كرادسة ومن إقتحموا الأقسام وحرقوا المنشآت . ورابطة صحفيون مع ثورة 30 يونيو وضد الإرهاب بدأت عقب ثورة 30 يونيو لدعم الثورة وإدانة العنف والإرهاب الذى يتعرض له المواطنين بشتى صوره واسبابه. وتدعو الرابطة إلى محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى ومكتب الإرشاد التابع لجماعة الإخوان المسلمين بتهمة التحريض والتخطيط على العمليات الإرهابية، كما تطالب بمحاكمة المعزول بتهمة الخيانة العظمى عن كل الجرائم التى حدثت فى سبيل عودته للحكم ، وعن كل جرائم قتل وخطف جنودنا فى سيناء بداية من مقتل 16 شهيد فى رفح أثناء إفطارهم، ومروراً وخطف الجنود السبعة، وإنتهاءاً بمقتل 25 شهيد. وتشير الرابطة إلى تصريحات محمد البلتاجى المتهم الهارب بإن الإرهاب سيتوقف فى سيناء فور عودة المعزول إلى الحكم ، وتحمله مسئولية كل العمليات الإرهابية فى سيناء، وتذكر بتصريحات المعزول عند خطف 7 جنود بسيناء بالحفاظ على أمن وسلامة الخاطفين إلى جانب المخطوفين، بشكل يعنى أن هناك علاقة ما تربطه بالإرهابيين يطالب بالحفاظ على سلامتهم. وتؤكد الرابطة أن العمليات الإرهابية التى تشهدها مصر، تعنى أن مصر على الطريق الصحيح، وأن مصر كان يحكمها مجموعة من الإرهابيين، وأن إزالتهم من الحكم كان الخطوة الصحيحة، وأن الإرهاب الذى يحدث حالياً سبق التهديد به إن لم ينجح مرسى قبل عام، وتم التهديد به إن لم يعد مرسى إلى الحكم، وكان سيحدث بعد 4 سنوات إن لم ينجح مندوب الجماعة الإرهابية ، وبالتالى فإن مواجهة الإرهاب شر لابد منه ، ومن الأفضل ان نواجه الإرهاب اليوم بدلاً من غداً، بإعتبار أن كل يوم يمر يزيد الإرهاب عنفاً وضراوة. وتدين الرابطة الصمت الدولى الذى جاء لزيارة المعزول والمحبوسين من الإخوان وإعتصام رابعة، ولم يحرك ساكناً تجاه إقتحام الأقسام والمنشآت والكنائس وقتل المواطنين والجنود، وتعتبر أن ذلك الصمت يعبر عن مخطط دولى تنفذه أيادى إخوانية لنشر الفوضى فى مصر.

وفى سياق متصل ادان حزب “مصر الثورة” برئاسة المهندس “محمود مهران” اعتداء ميليشيات جماعة الاخوان المسلمين على قوات الشرطة والجيش بالأسلحة النارية بعد اصدار النيابة العامة قراراً بفض اعتصامي رابعة والنهضة، واستنكر الحزب قيام الاخوان وانصارهم بقطع الطرق وتخريب المنشآت العامة والممتلكات الشرطية واستخدام السلاح ضد المواطنين في العديد من محافظات مصر.
كما ينعى “مصر الثورة” شهداء مصر من ضباط الشرطة والجيش وجنودهما ويطالب جميع المصريين بالوقوف خلف قواتنا المسلحة والشرطة ودعمهم وتكوين لجان شعبيه لحماية المنشآت العامة والخاصة بجانب رجال الشرطة حتى تستقر مصر وامنها وحتى يتم القضاء على الإرهاب نهائياً.
وأشاد “مصر الثورة” بدور الشرطة في توقيت وخطه فض الاعتصام بصحبة عدسات جميع وسائل الاعلام المصرية والعالمية مؤكداً ان ذلك اعطي الفرصة للعالم بأجمعه لمشاهده الأسلحة التي وجدت داخل الاعتصام المسلح والغير سلمي ورؤية مستخدميها على شاشات جميع القنوات العربية والأجنبية وهم يقتلون أبنائنا من رجال الجيش والشرطة.
واكد الحزب على تجديد الدعوة للحوار من اجل المصالحة الوطنية مع من لم تلوث اياديهم بدماء المصريين او حرضوا على قتلهم مطالباً قيادات الاخوان بضبط النفس وسحب اعضائهم من جميع المحافظات حقناً لدماء المصريين ولاستقرار البلاد مناشدهم الاعتراف والاقتناع باستحالة عوده الرئيس المخلوع الدكتور “محمد مرسي” والمشاركة في الحياة السياسية الجديدة واعلاء مصلحه الوطن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *