مجلس الأمن يعقد جلسة الخميس المقبل حول الأوضاع الإنسانية بسوريا

مجلس الأمن يعقد جلسة الخميس المقبل حول الأوضاع الإنسانية بسوريا
amen

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وكالات:
اعلن دبلوماسيون في نيويورك أن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعاً الخميس المقبل سيخصص لحقوق الإنسان والأوضاع الإنسانية الطارئة في سوريا.

وأعلنت البعثة الفرنسية في مجلس الأمن في رسالة عبر موقع تويتر أن مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي، ومساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري اموس، ستقدمان تقريراً عن الوضع في سوريا خلال هذا الاجتماع.

وكانت فرنسا والدول الأوروبية الأخرى في مجلس الأمن دعت إلى عقد هذا الاجتماع الجديد في إطار الجهود المبذولة لإبقاء الضغط في اتجاه حركة دولية ضد نظام الأسد.

وندد مجلس الأمن بأعمال العنف في سوريا في بيان أصدره في الثالث من أغسطس/آب، وتم رفع تقرير حول الأحداث التي شهدتها سوريا منذ ذلك الحين إلى المجلس الأربعاء.

وفي هذه المناسبة، أشار مسؤول في الأمم المتحدة إلى أن النظام يواصل قمعه الدامي للمتظاهرين على رغم دعوات مجلس الأمن لوضع حد لأعامل العنف.

وفي هذا الوقت قدّمت صحيفة الإندبندنت البريطانية اليوم 4 سيناريوهات محتملة لما سيُفضي إليه الوضع السوري المتأزم حالياً، وقالت إن السيناريو الأول يتمثل في قيام النظام بحملة قمع واسعة لاستعادة السيطرة والقضاء على الاحتجاجات، لكن فرصة نجاح هذا السيناريو تبدو ضئيلة.

أما السيناريو الثاني الذي طرحته الصحيفة افترض حدوث انهيار داخلي مفاجئ للنظام، لكنها قللت من فرص تحققه، إذ يتطلب ذلك تفكيك قاعدة دعم النظام في أوساط الطائفة العلوية، ولا يوجد ما يدعو الموالين للنظام من هذه الطائفة إلى التخلي عنه، حسب قول الصحيفة.

ويتحدث السيناريو الثالث عن حدوث انقلاب عسكري من داخل النظام، لكن الصحيفة قالت إن المعارضة لن تقبل بأقل من القطيعة التامة مع النظام البعثي.

ويبقى السيناريو الأسوأ الذي وضعته الصحيفة المتمثل في اندلاع حرب أهلية بسبب إصرار النظام على التمسك بالسلطة تحت تهديد السلاح.

والاحتمال الأخير وارد، برأي الصحيفة، إذ إن النظام قادر على قتل أعداد كبيرة من السوريين، مما يضطر المعارضة التي حافظت على سلمية احتجاجاتها حتى الآن إلى حمل السلاح

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *