حملة الماجستير يستغيثون بوزير التضامن الإجتماعي وينظمون وقفة حاشدة اليوم أمام صندوق التأمينات الحكومي لرفع الظلم في التعيينات عنهم

حملة الماجستير يستغيثون بوزير التضامن الإجتماعي وينظمون وقفة حاشدة اليوم أمام صندوق التأمينات الحكومي لرفع الظلم في التعيينات عنهم
1000 درجة

كتب – محمد الشلوي:

حملة الماجستير والدكتوراة أزمعوا تنظيم وقفة حاشدة الثلاثاء 13 أغسطس أمام صندوق التأمينات الحكومي لرفع الظلم في التعيينات عنهم ، بعدما مماطلة الصندوق وتعنته معهم .

وقرر أئتلاف الماجستير والدكتوراة الدخول في اعتصام مفتوح إذا ما أستمر الصندوق التأمينات الحكومي في المماطلة والتسويف ، واتباع سياسة الفساد الممنهج في التعيينات.

وأكد الأئتلاف الرسمي للماجستير والدكتوراة أن مشكلتهم تكمن في ظهور نتيجة تعيينات بناء عن الاعلان رقم 4 لسنة 2013 لحملة الماجستير والدكتوراة قد انطوى على ( فساد وخطأ بالغ في النتيجة المسابقة ) ترتب عليه ظلم لأكثر من 999 شخص من حملة الماجستير والدكتوراة ، بعدما تم إختيار من هم أحدث منهم في التخرج واقل منهم في المجموع، وتقدموا بتظلم للجهة المنوط بها التعيين وبالفعل تم فتح باب التظلمات بعدما ( اعترف السيد عمر حسن مدير الصندوق بالخطا البالغ في النتيجة ).

وتم توفير الف درجة لتعيين المتظلمين المتخطين في التعيين ، من قبل الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بعدما اعلنت التأمينات عجزها الشديد للموظفين من الكوادر ونقص الموظفين لديها .

وبالفعل تم توفير 1000 ألف درجة للمستبعدين المتقدمين بتظلمات للهيئة وهم لا يتجاوزون الألف ، وأرسل الجواب ، وتم الوعد من رئيس الصندوق والسيد عاصم عبدالملاك مدير شئون العاملين بتعيين كل المتقدمين وتسكينهم على الألف درجة لأنهم أقل من هذ العدد .

ثم كانت المفاجأة والطامة الكبرى ، وهي إعلان نتيجة التظلمات ، وبها تكرار للأسماء من المعينيين السابقين وبها تعيين لأقرباء وأبناء العاملين بالصندوق ممن لا يحملون درجة الماجستير والدكتوراة ،ومن لم يتقدموا للمسابقة أصلاً ، وكانت النتيجة بها تعيين 200 شخص فحسب من الألف .ثم كان التحجج بأن التعيين حسب الاحتياجات رغم العجز الشديد بالمكاتب التأمينية .

واعلن الأئتلاف من المعينيين التضامن مع زملائهم المستبعدين ، والدخول في اعتصام مفتوح ؛ بعدما استشعروا الحرج بعد تعيين من هم لا يحملون المؤهل ، وبعد تكرار الأسماء مرة أخرى بالتظلمات ، وعدم تسكين الألف درجة المتوفرة من التنظيم والإدارة .

وجميعاً نظموا الوقفة ولسان حالهم يقول إذا كان تعييننا كان في عهد أخونة الدولة ، فما بالنا وقد ردت دولتنا لنا ، ونناشد السيد وزير التضامن الإجتماعي في الحكومة الجديدة الدكتور احمد حسن البرعي برفع الظلم عنا ، وإعادة حقوقنا إلينا ،مؤكدين أن مشكلتهم تجاوزت الشهر دون حل ، وهم في انتظار وعود ومماطلات المسئولين .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *