غدا .. مؤتمر صحفى بخصوص اضراب مستشفى الجامعة ” الميرى ” بالاسكندرية .. ووقفة احتجاجية امام المستشفى للمطالبة بتوفير المستلزمات الطبية والعدد الكافى من التمريض والعمال بالاقسام

غدا .. مؤتمر صحفى بخصوص اضراب مستشفى الجامعة ” الميرى ” بالاسكندرية .. ووقفة احتجاجية امام المستشفى للمطالبة بتوفير المستلزمات الطبية والعدد الكافى من التمريض والعمال  بالاقسام
index

الاسكندرية – شيماء غلاب:

يعقد مؤتمرا صحفيا غدا الاثنين الموافق 12 اغسطس 2013م بمقر كلية الطب فى تمام العاشرة صباحا،علماً بان المجلس قرر عمل وقفة صباح اليوم ذاته فى تمام الثامنة صباحا امام المستشفى الميرى، ينظم الوقفة كلا من الدكتور شريف رشاد اخصائى جراحة المخ والاعصاب والدكتور احمد جلال اخصائى جراحة العظام و عضو نقابة اسكندرية الفرعية.

نتيجة لاستمرار التعدى على اطباء مستشفى الميرى وفى غياب الامن وتامين المستشفى والذى أثر على كيفية آداء الاطباء لواجبهم ،وكذلك التردى الملحوظ فى المستشفى .

قرر الاطباء عمل وقفة احتجاجية صباح يوم الاثنين ذاته امام المستشفى وقد صدر عن مجلس امناء اطباء امتياز دفعة 2012 البيان الذى اصدره المجلس بالتعاون مع نقابة الاطباء بالاسكندرية امس و الذى يقومون من خلاله بشرح اسباب اضرابهم و مطالبهم التى ليست فقط فى صالحهم وانما فى الاساس لصالح المرضى والمصابين .

واشار البيان ان المستشفى بها نقص حاد في التمريض والعمال والمستلزمات والأمن و الضغط الشديد على المستشفى التي تكاد أن تقف لخدمة أربع محافظات كاملة لوحدها بالكلية وعدم تعاون مستشفيات وزارة الصحة وتكدس المرضى والمصابين واستحالة التعامل مع الكل في ظل هذه الظروف.وعدم القيام بحقوق المرضى والمصابين على الوجه اللازم.

فتعد مستمر على أرواح المرضى ،حتى أصبح مشهد موت أحد المرضى أو التعدي على أحد الأطباء بعدها جسديا قبل لفظيا ومعنويا .مشهدا عاديا ويوميا وعلى مرأى ومسمع كل الجهات المسؤولة.حتى وصلت إلى نقطة اللاعودة، التي أصبح استمرار المستشفى بعدها على هذا الوضع .. يهدد حياة الداخلين إليها والمتواجدين فيها.. من مرضى .. وطاقم طبي .. على السواء.فالوقفة الاحتجاجية ليست ضد أشخاص ما بعينهم .. ولكن ليتحمل كل من فى المنظومة داخل و خارج المستشفى مسؤوليتهم تجاه المرضى و تحسين الخدمة الصحية .

مطالبين توفير الحد الأدنى من المستلزمات الطبية والعدد الكافي من التمريض والعمال في كل الأقسام عموما .. وفي قسم الطوارئ على وجه الخصوص .. و الذي يكفل تقديم خدمة طبية بلا انقطاع، في ظل الضغط الذي لا ينتهي على المستشفى،وتوفير الآليات اللازمة لضمان عدم انقطاع ذلك أثناء فترات الطوارئ وتحت أي ظروف استثنائية ، و توفير نظام سلس وآليات حازمة في نفس الوقت سواء لنظام دخول الحالات للمستشفى من الخارج .. من مستشفيات الصحة وغيرها .. أو داخل المستشفى نفسها .. في الطوارئ ونظم الحجز والدخول إلى غرف العمليات والعنايات والعنابر مع مراعاة كون المستشفى تقبع على رأس الهرم الصحي كمنشأة علاجية .. وأن مواردها تستنزف فيما هو من اختصاص غيرها من المنشآت العلاجية في الدرجات المختلفة من الهرم الصحي في مصر. والاكتفاء بسعة المستشفى من المرضى وعدم استقبال حالات عند امتلائها .. مع الحرص على تقديم الخدمة على أسرع وأكمل وجه لمن فيها .. والانتهاء الفوري من تجهيز قسم الطوارئ الجديد والذي ما زال يتم الوعد والمماطلة فيه منذ سنين ، وايضا تشكيل لجنة من نواب الطوارئ (نائبين من دفعة 2008، نائبين من دفعة 2009، و نائبين من دفعة 2010 ) و ممثلين عن مجلس أمناء أطباء الامتياز والنواب و ممثلين عن التمريض للإشراف على تنفيذ مطالبهم و عرض كشوف بكامل عهدة الطوارئ من أجهزة و مستلزمات طبية، و جرد لمعدلات الاستهلاك اليومية و الشهرية، كخطوة لوضع خطة مالية و زمنية للقضاء على مشاكل نقص المستلزمات و التعقيم وايضا مخاطبة وزارة الصحة و كلية التمريض و مدرسة التمريض لبحث مشكلة عدم توفر عدد كافي من الممرضات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *