الحرية والعدالة بالإسكندرية يرفض بيان مجلس الوزراء حول المواد فوق الدستورية

الحرية والعدالة بالإسكندرية يرفض بيان مجلس الوزراء حول المواد فوق الدستورية
حزب الحرية والعدالة

 

 

 

 

 

 كتبت – امانى عيسى

يعلن حزب الحرية والعدالة عن رفضه القاطع لكافة محاولات الالتفاف على الإرادة الشعبية وفرض الوصاية من أي طرف أو جهة على الشعب المصري واختياراته وحقه في تحديد مصيره.

ويؤكد الحزب أن الشعب المصري لن يقبل بأي حال من الأحوال فرض الوصاية عليه مرة أخرى بعد أن ثار على حكم مبارك بعد ثلاثة عقود من فرض الوصاية ومصادرة حق المواطنين في تقرير مصيرهم واختيار طريقة إدارة شؤونهم.

ويؤكد الحزب أن بيان مجلس الوزراء الأخير الخاص بطرح مواد فوق دستورية لتعلن في إعلان دستوري هو تراجع واضح وصريح عن مبادئ ثورة 25 يناير التي ضحى الشعب فيها بمئات الشهداء وآلاف المصابين ليسترد كرماته ويملك قراره.

ويعرب الحزب عن تعجبه لسير د.على السلمي – نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون السياسية – على خطى د.يحيى الجمل – نائب رئيس الوزراء السابق – الذي رفضته الجماهير وطالبت برحيله في مسيرات جابت أرجاء مصر من أقصاها إلى أقصاها، وتعمد “السلمي” مخالفة الإرادة الشعبية التي أعربت عنها الجماهير في استفتاء مارس الماضي.

ويحذر حزب الحرية والعدالة مجلس الوزراء من الدخول في نفق مظلم جديد لتتراجع مصر عن مسار الثورة وهو ما لن يقبله الشعب المصري بأي حال من الأحوال.

ويدعو الحزب مجلس الوزراء وكافة القوى السياسية إلى توحيد الجهود في الفترة الراهنة على تنفيذ ما قد أقره الشعب في الاستفتاء ليعبر بصدق لأول مرة عن الإرادة الشعبية ومطالب الشارع.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *