داليا البحيري تبدي آراءها الشخصية لإيناس الدغيدي بكل شفافية

داليا البحيري تبدي آراءها الشخصية لإيناس الدغيدي بكل شفافية
dalia

المدار :

حلت الفنانة داليا البحيري ضيفة مع المخرجة إيناس الدغيدي خلال برنامج “هو ،هي والجريئة” الذي يعرض على قناة روتانا مصرية وقناة الـ LBC.

وقالت الفنانة داليا البحيري أن الجرأة أنواع، وهي تعتبر نفسها جريئة، ولكن تفضل أن يطلق عيلها هذا اللقب لناحية  الفكر، خاصة وأنها أصبحت تقدم موضوعات جريئة وجديدة ولم يتم التطرق لها من قبل خلال أعمالها مثل مسلسل “صرخة أنثى” التي توضح من خلاله أسباب التحول الجنسي المرضي. وترى داليا أنها ما دامت تستطيع تقديم موضوع جديد في التليفزيون فهي ستقوك بذلك، مضيفةً أنه ممكن مناقشة أي موضوع في العالم مهما كانت جرأته طلما سنستخدم الأدوات الصحيحة في الأماكن الصحيحة.

ورفضت داليا أن تكون مع حرية تغيير الجنس للشخص، أي من ذكر إلى أنثى، لأن هذا يخالف الشريعة الإسلامية عرائف  الأديان. وشددت داليا أنه من يريد أن يعيش كشاذ فليذهب إلى أي دولة أجنبية تعترف بهم ويعيش بها، فنحن مجتمع عربي وإسلامي وطبيعته مختلفة عن الدول الغربية. لكنها اتخذت صف المريض مشددة أن المريض يختلف تماما، فالمريض يكون لديه اضطراب في الهوية الجنسية وتشوّه في الأعضاء التناسلية وهنا يتدخل العلم ويقول كلمته سواء كان أثنى أو رجل.

وعن الأمومة قالت البحيري أنها أجمل شعور  في الدنيا وأضافت أنها سعيدة جدا بأمومتها وبابنتها التي هي كل حياتها مشيرة أنها بلغت اليوم 3 سنوات،  وأنها تضع ابنتها أمام عيناها في أي شيء تقوم به داليا حاليا.

وقالت داليا أن الملل الزوجي دخل حياتها رغم أن عدد سنوات زواجها ليست طويلة فهي 3 كانت  سنوات فقط، وأكدت أن الخيانة بالنسبة لها ليس معناها أن يكون للرجل علاقة مع امرأة أخرى، مشيرةً أن الخيانة لها تعريفات كثيرة، مثل أن يكون هناك أشياء في حياة الزوج لا تعرفها المرأة. وشددت البحيري أنها لا تقبل خيانة الرجل لزوجته، موضحةً أنها غير مقتنعة بحجة أن يستمر الزواج بسبب الأطفال، بل على العكس فإذا كانت الزيجة غير سوية عندها  يجب على الطرفين أن يتركا بعضهما لأن هذا ممكن أن يؤثر على الأطفال.

ولفتت داليا انها لم تشارك في ثورة 25 يناير بسبب إجرائها لعملية جراحية يوم 24 يناير موضحةً أنها رفضت أن نتزل الميدان فيما بعد كي لا يقال عنها من المتحولين. وأيدت البحيري تدخّل الفنان في السياسية، وأوضحت داليا أنها ضد تصنيف الناس وضد ما يسمى بالقوائم السوداء، وأن الثورة قامت للمناداة بالديمقراطية وهو ما يعني تقبل الرأي الآخر.

وعما إذا كان عرض عليها أن تخدم مصر إبان حكم مبارك ولكن عن طريق سوزان مبارك، قالت داليا أنها بالطبع ستقبل لأن الخدمة مصر ستكون مقدمة لمصر وليس مقدمة لشخص.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *