تعزيزات أمنية علي الكنائس خوفا من هجمات متوقعة من مؤيدي مرسي بعد أحداث قرية بني أحمد الطائفية بالمنيا .

تعزيزات أمنية علي الكنائس خوفا من هجمات متوقعة من مؤيدي مرسي بعد أحداث قرية بني أحمد الطائفية بالمنيا .
index

المنيا- بكر الحسيني :

أكد مصدر امني رفيع المستوي انه تم وضع خطة تامين مشددة علي الكنائس خوفاً من تكرار أحداث الفتنة الطائفية التي شهدتها قرية بني أحمد والتي أصيبها خلالها 15 شخص من بينهم ضابط شرطة واثنين من المجندين ،فضلاً عن تلفيات بعدة منازل ومحلات تجارية ومقهي يمتلكها أقباط .

وقال المصدر أن هناك توقعا بازدياد تصرفات مناصرو الرئيس المعزول مرسي في ظل تضييق الخناق علي كافة المسيرات التي ينظمونها والتي تشهد أحداث عنف واستعراض للقوة الغير مبررة – علي حد وصف المصدر-كانت قرية بني احمد الشرقية علي موعد الليلة بتفجير قنبلة طائفية بين مسلم ومسيحي علي مقهى القرية عندما تم تشغيل أغنية وطنية مؤيدة للجيش أثناء مسيرة مؤيدة للمعزول ، فما كان إلا حدثت اشتباكات تدخلت فيها قوات الأمن بإطلاق غازات مسيلة للدموع لتفريق الطرفين ،مما أصيب جراء ذلك 15 شخص من بينهم نقيب شرطة أحمد الصاوي ، واثنان من المجندين بإصابات تراوحت ما بين كسور وجروح متفرقة بالجسم ، وتم السيطرة علي الموقف .

الجدير بالذكر أن الاشتباكات أدت إلي تجمهر طفيف للأهالي علي الطريق الزراعي وتوقف جزئي لحركة القطارات .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *