بالمستندات : التعدى على حرم متحف رشيد السياحى وسط غياب تام للاجهزة التنفيذية والامنية بالبحيرة

بالمستندات : التعدى على حرم متحف رشيد السياحى وسط غياب تام للاجهزة التنفيذية والامنية بالبحيرة
6

البحيرة ــ محمد نور:

برغم قيام ثورة 30 يونيو وتحرير مصر من قيادات الاحتلال الاخوانى وفرض سيطرة الحزب الاخوانى على جميع المسئولين .للعمل على مصلحة الجماعة ومصلحة القيادات الخاصة . الا ان تعهدات الاخوان مازلت تسير كل ما وعدوا بها المخالفين للقانون فى طريقها المرسوم . وكأن حكومة الاخوان مازلت تحكم وتتحكم فى مقاليد الامور .

حيث قام احد الاهالى بهدم منزله من اجل بناء برج سكنى بجوار متحف مدينة رشيد وقام باستخراج رخصة مبانى وتصريح من الآثار.

وقد تم استخراج الرخصة على اشتراطات “الارتداد “ دخول حوالى 70 متر من مساحة الارض . ولكن هيمنة الاخوان تدخلت لاقامة المبنى بدون ارتداد او دخول للمبنى ” تحدى للقانون “ تعدى على شارع المتحف برشيد . اثار او متحف كلها امور لا تشغل عقل احد المهم تحدى القانون من اجل الربح الاسرع ” بواسطة السطو على حرمة متحف مدينة أثرية تعتبر ثانى مدينة تحتوى على اكبر عدد من البيوت الأثرية بعد مدينة القاهرة وتعد ثالث مدينة عالمية من حيث الآثار ولكن كل هذا لايعنى شيئ بالنسبة لمن يريد الربح على حساب كنوز الدولة وعلى آثار المدينة التى حلم اهلها بأن تكون مدينة تستقبل السياحة ولكن ليس مهم عند هؤلاء الناس .

فقام صاحب المبنى بحفر الاساس للبرج السكنى دون دخول للارض كما تنص الرخصة الممنوحة له وبدأ بالبناء برغم ان الوحدة المحلية ارسلت له قرار ايقاف اعمال ولكن دون جدوى

فقامت الوحدة المحلية مراسلة مركز الشرطة برشيد بقرار فرض “الحرسة على المبنى ” حتى لا يتمكن صاحب المبنى من الاستكمال

رفض مامور مركز الشرطة القرار الذى يفرض الحراسة على المبنى المخالف حتى لا يستكمل مخالفة البناء “لمصالحة من ” ؟؟؟

فقامت الوحدة المحلية بتحرير قرر ازالة للمبنى الذى تعدى على حرم متحف رشيد ولكن ” من له واسطة اخوانية فلايحزن “

فالسؤال الذى يطرح نفسه الآن على اللؤاء أحمد ابراهيم مديرالامن . الا يستحق الاعتداء على متحف اثرى وحضارة مئات السنين ان يخرج قرار حكيم بايقاف الاعمال والازالة فورا !!!! ..

اين القانون واين التنفيذ على جريمة تعتدى على آثار مدينة رشيد ؟

اين القانون الذى لايمنع “السطو” على حضارة مصر ؟

ويقول وليد الكفراوى أحد أبناء مدينة رشيد الذى يعيش تفاصيل الاعتداء على حرم المتحف ان التعدى على حرم شارع المتحف هو تعدى على كل مواطن من مدينة رشيد . هو بلطجة على مدينة رشيد التى كنا نطمع فى أن تكون متحف مفتوح كما كان مقرر لها ولكن الواسطة والمحسوبية والأموال جعلت القانون لعبة فى يد من يملك النفوذ . وقام بوضع القانون المصرى تحت قدميه وراح يكمل المبنى متحدى كل سلطة فى مصر او بمحافظة البحيرة .

وهذه الجريمة ليست جريمة ارتكبها شخص بل السادة المسئولين بمحافظة البحيرة مشاركين فيها “بالسكوت واغماض اعيونهم ” وعدم تطبيق القانون . ويؤكد “الكفراوى “ ان هذه الجريمة لن تمر مرور الكرام وسيتم محاسبة السادة المسئولين على عدم المحافظة التعدى على شارع المتحف واشار “الكفراوى” ان عدم تفعيل القانون بمحافظة البحيرة ليس الا اغمض عين عن المخالفة حتى يتكمن صاحب المبنى اكمال برج سكنى ” ويلوم كل اللوم على اللواء محمد حبيب مدير أمن البحيرة الذى يحمل صفة قائم باعمال محافظ البحيرة فى وقت المخالفة وايضا مديرا للامن بالبحيرة

ويقول الاستاذ مصطفى فهمى المحامى وامين بلجنة الدفاع عن الحريات ان ما يحدث الان من مخالفة بالتعدى على 70 مترمن شارع متحف المدينة ما هى الا تعدى على املاك الدولة وخصوصية المتحف الذى يأتى اليه الاجانب والمصرين لزيارته . فيأتى اشخاص من اجل مصالحتهم الشخصية . يتعدوا على حضارة مدينة ونلقى اللوم على السادة المسئولين بمحافظة البحيرة وقريبا سيتم تحريك دعوى ضد كل من تقاعس فى تنفيذ القانون لحماية متحف المدينة والشارع الخاص به .

ويقول الاستاذ احمد خضر المحامى ومنسق لجنة الشئون السياسية لحقوق الانسان بالنقابة العامة لمحامين مصروذلك بخصوص متحف مدينة رشيد الاثرى وما يحتوية من قيمة اثرية وتاريخيةللحضارة الاسلامية وعصرها فى مصر, ان ماصدر من اعتصاب بحرم المتحف برشيد سافر من خلال بناء مبنى تم من خلالة حفر أساس هذا المبنىفى محيط حرم المتحف الذى يعد من الآثار النادرة أدى ذلك الى بدايات انهياروشروخ فى جسم المبنى الاثرى الذى تكلف ملايين الجنيهات فى ترميمة فى عصرالرئيس المخلوع حسنى مبارك وذلك من خلال خطة تطوير رشيد الاثرية باشراف اليونسكو وتبرعات الدول الاوربية المحبة لهذة الاثار .وبناء عليةان ذلك يعتبر جرم قام به كلا من رئيس مدينة رشيد والادارة الهندسية بانهمقاموا بترخيص هذا المبنى فى حرم الاثار .وايضا يعاقب على ذلك رئيس قطاعالاثار برشيد لانة كتم الامر وتستر علية هذة جريمة اخرى وكل هذا الامر تم بمعرفة احدى القيادات الاخوانية المسئولة فى مجلس مدينة رشيد لان هذاالمبنى يخصة وكان لة دور فى اجبار هذة القيادات الادارية بتنفيذ ما يحلو لةواصدا رترخيص لهذا المبنى المخالف الذى حطم هذا الاثر نرجو من الجهات الرقابية والنيابة العامة والادارية التحقيق فى هذا الامر الى جانب الصحافةالشريفة ……

ويقول التاريخ المصرى عن متحف رشيد ــ هو من أشهر منازل رشيد وأكبرها وعرف بمنشأة عرب كللى الذي كان محافظا لرشيد أثناء حملة فريزر على مصر. وقد شيد المنزل في القرن 18 م. ويتكون من أربعة طوابق تبرز خصائص العمارة والفنون الإسلامية في هذه الفترة. يضم المتحف مقتنيات ونماذج تبرز كفاح شعب رشيد والمعارك التي خاضها ضد المستعمر الفرنسي والإنجليزي وتتضمن نماذج وصور للمعارك وللحياة الأسرية في رشيد والصناعات الحرفية الشعبية ومخطوطات وأدوات للحياة اليومية، بالإضافة إلى نسخة من حجر رشيد الذي كشف عنه عام 1799 ومجموعة من الأسلحة من القرنين 18، 19. كما يعرض بالمتحف بعض الآثار الإسلامية التي كشف عنها مؤخرا في رشيد كعملات إسلامية وأوان فخارية. ويعرض ملامح عن تاريخ رشيد الوطني ويشتمل على ثلاثة طوابق. الأرضي : لبيع الهدايا والنماذج الأثرية ذات الطابع الخاص برشيد. الثاني : نموذج لحجر رشيد وصور ونموذج لقلعة رشيد وتماثيل ولوحات لشخصيات مهمة ومجموعة من البنادق والسيوف. الثالث : يشتمل على مجموعة من الآثار الإسلامية المكتشفة بمدينة رشيد منها أوان فخارية وعملات إسلامية.

تتوجه اهالى مدينة رشيد الى المستشارعدلى منصور رئيس جمهورية مصر العربية و الفريق اول عبد الفتاح السيسى القائد الاعلى للقوات المسلحة و الدكتورحازم الببلاوى رئيس الوزراء و اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية و اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية والدكتور محمد إبراهيم وزير الآثار و اللواء محمد حبيب مدير أمن البحيرة بالتدخل الفورى لحماية السطو على أرض تخص متحف مدينة رشـــيد بمحافظة البحيرة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *