بالمستندات : “المدار” تنفرد بنشر مسلسل أخونة الدولة بوزارة الصحة

بالمستندات : “المدار” تنفرد بنشر مسلسل أخونة الدولة بوزارة الصحة
Image2

كتب ــ محمد نور:

شهدت مصر فى أيامها الاخيرة حالة من الاستفزاز الإدارى لدى العاملين بكافة مؤسسات الدولة عقب إنتشار وباء السيطرة والهيمنة من قبل الرئيس و جماعته وأهلة وعشيرته بما يسمى ” أخونة الدولة ” حيث عندما تولى الرئيس المعزول زمام الامور بالدولة كان شغله الشاغل هوه وجماعته السيطرة والاخونه والأطاحة بالقيادات ذو الخبرة والكفاءة وإستبدالهم بذوى الثقة من الجماعة والعشيرة . كما تعلمون جميعا فى الفترة السابقة أبان تولى الرئيس المعزول محمد مرسى ورجاله من الإخوان فأنه تم اخونه وزارة الصحة كوزارة واحدة من ضمن وزارات عديدة تم إصابتها بمرض الأخونة وتولى غير الاكفاء مقاليد الامور وتم إقصاء جميع القيادات من أبناء الوطن ممن لم يكن لهم إنتماءات إخوانية ولم يكونوا يوميا من اعضاء الوطنى المنحل وادى تلك الإقصاء المنحاز العنصرى من قبل جماعة المعزول الى تدهور المنظومة الصحية فى كافة قطاعات الصحة بدءا من ديوان الوزارة مرورا بمديريات الصحة بل ووصل قطار الاخونة الى مديرى المستشفيات وادى ذلك الى الأحتقان الشديد والاحباط بين قيادات الوزارة التكنوقراط واصحاب الخبرة والكفاءة ممن يتميزون بالنزاهه والطهاره.

وتلقت ” المدار ” إستغاثات عديدة من قبل العامليين بوزارة الصحة للكشف عن جميع الفساد والانتهاكات التى احدثته هذه العصابة الإخوانية بقياداتها الفاسدة التى تريد السيطرة والهيمنه فقط والت تعمل على أقصاء اهل الخبرة والكفاءة بشكل فاضح ومستفز ضاربة عرض الحائط فى انتهاك حرمة القانون واللوائح المنظمة للعامليين بالجهاز الادارى للدولة . وتم اخونة وزارة الصحة من قبل الوزير ومساعدين الرئيس المعزول من قيادات الإخوان وحزب الحرية والعدالة فوضعوا مساعدين لوزير الصحة جميعهم من الإخوان وعلى سبيل المثال د/ ابراهيم مصطفى ـ مساعد الوزير للتامين الصحى ـــ د/ سعد العشماوى ـ مساعد الوزير للطب العلاجى ـــ د/ عبير بركات ـ مساعد الوزير للطب الوقائى ـــ د/ احمد صديق رئيس الادارة المركزية للطب العلاجى ـــ د/ محسن عبد العليم ـ مساعد الوزير لشئون الصيادلة ــــ د/ اسامة نصرـ رئيس هيئة اللقاح ـــ د/ أحمد عبدالله ـ مدير عام إدارة المستشفيات هولاء مساعدى الوزير المنتمين لجماعة الإخوان والموالين للرئيس المعزول محمد مرسى . وايضا تم تعيين وكلاء وزارة ومديرى مدريات فى معظم المحافظات من المنتمين لجماعة الاخوان وبطرق غير قانونية ومخالفة للوائح والقوانين المنظمة للعامليين بالجهاز الإدارى للدولة . ومن ضمن هؤلاء المعينين بالطرق الغير شرعية والمخالفة للقوانين بالمحافظات هم : د/ عبد الناصر صقر ( الإخوانى ) على الدرجة الأولى وكيل وزارة الصحة بالجيزه ــــ د/ إبراهيم هنداوى ( الإخوانى ) على الدرجة الاولى وكيل وزارة الصحة بالشرقية ــــ د/ راجح رضوان ( الإخوانى ) على الدرجة الاولى وكيل وزارة الصحة بالدقهلية ــــ د/ محمد منسى ( الإخوانى ) على الدرجة الاولى وكيل وزارة الصحة بالبحيرة ـــ د/ محمد ابو الدهب ( الإخوانى ) على الدرجة الاولى وكيل وزارة الصحة بالمينا ـــ د/ حمدى عبيد ( الإخوانى ) على الدرجة الاولى وكيل وزارة الصحة بمرسى مطروح ـــ د/ امل شعراوى ( الإخوانية ) على درجة كبير وكيل وزارة الصحة بالاسكندرية . وجميع هؤلاء تم تعينهم عن طريق الخطا ومخالف للوائح والقوانين الصادرة من وزارة الصحة والتى تنصعلى ( فى إطار تحقيق مبدا الشفافية وتكافؤ الفرص يرجى الالتزام بما يلى : عند التجديد أو التعيين لمديرى المستشفيات ومديرى الإدارات يجب عمل اعلان داخل المستشفى لمديرى المستشفيات او المديرية لمديرى الإدارات عن الوظائف وذلك قبل التجديد او التعيين بشهر على الاقل ويتم غلق باب الترشح بعد 15 يوم من نشر الإعلان مع موافتنا بصورة من الإعلان قبل النشر . و إرسال صورة من السير الذاتية للسادة المترشحيين الى مكتب الاستاذ الدكتور/ مساعد الوزير لشئون العلاج الطبى . وسوف يتم تشكيل لجنة لتقيم السادة المتقدمين لإختيار افضل العناصر بمعرفة الاستاذ الدكتور مساعد الوزير لشئون العلاج الطبى .)

طبعا لم يتم تفيذ اى شرط من الشروط الثلاثة فى تعيين هؤلاء ولذلك يعتبر هذا التعيين باطل وجاء عن طريق الامر المباشر وليس له صحة ولا معترف به . وعلى سبيل المثال وكيل وزارة الصحة بالاسكندرية د/ امل شعراوى أخصائية اطفال يرجع تدرجها الوظيفى الى اخصائية اطفال بمستشفى الانفوشى فى 24/6/1996 ثم نائب مدير مستشفى الانفوشى فى 1/1/2001 ثم القيام باعمال مدير مستشفى العجمى فى 22/9/2012 ثم القيام باعمال مدير ادارة المستشفيات مركزى لمدة عام فى 21/4/2013 بالقرار رقم 172 لسنة 2013 ثم إنتدابها للعمل مدير المديرية لمدة عام فى25/6/2013 بقرار 364لسنة 2013مع العلم انها على درجة كبير . بمعنى تسلقت الى منصب وكيل الوزارة فى ستة اشهر ضاربة بعرض الحائط القوانين واللوائح المنظمة للعامليين بالجهاز الادارى للدولة وبذلك مخالفة لنص المادة 57 من قانون 47 لسنة 1978والتى تنص على ( فى حالة غياب احد شاغلى الوظائف العليا يقم نائبة باعباء وظيفته فغذا لم يكن له نائب جاز للسلطة المختصة إنابة من يقوم بعملة على ان يكون شاغلا لوظيفة من درجة معادلة او من الدرجة الادنى مباشرة ) ومخالفا ايضا المادة 56 من القانون 47 لسنة 1978 والتى تنص على ( يجوز للسلطة المختصة ندب العامل للقيام مؤقت بعمل وظيفة اخرى من نفس درجة وظيفته او وظيفة تعلوها مباشرة فى نفس الوحدة التى يعمل بها او فى وحدة اخرى اذا كانت حاجة العمل فى الوظيفة الاصلية تسمح بذلك ) وحيث ان الطبيبة الصادر لها القرار بندبها لشغل وظيفة مدير المديرية ( درجة وكيل وزارة ) تشغل وظيفة مدير إدارة المستشفيات بالمديرية ودرجة وظيفتها كبير اخصائيين طب بشرى بصفة شخصية فى 1/7/2013 مما يعد مخالفة صارمة لقانون العامليين بالدولة ببنودة الواردة بعالية وكذلك مخالف للحق حيث انه يوجد د/ محمد ابو سليمان الذى يقوم بالعمل ويشغل وظيفة مدير عام قيادى بالأدارة العليا وقائم بأعمال مدير المديرية وهوه على الدرجة الوظيفيه التى تؤهلة لشغل هذه المسئولية بالمديرية . ولكن بمساعدة كل من د/ سعد العشماوى مسعد الوزير للطب العلاجى و د/ احمد عبدالله مدير عام إدارة المستشفيات و د/ احمد صديق رئيس الإدارة المركزية للطب العلاجى ونائب المحافظ بالاسكندرية حسن البرنس و القيادى الإخوانى صبحى صالح تم تعيين الدكتورة امل شعراوى بطريقة الخطا وبالمخالفة المتعمدة للمواد القانون من قبل قيادات وزارة الصحة . وهذه هى مثال واحد من ضمن محافظات عديدة تم فيها هذا السيناريو الباطل والمخالف للقوانين وبعد تلك المخالفات الجسيمة تقدم جميع العامليين بوزارة الصحة بالبلاغات الى السيد المستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية والسيد القائد الاعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع والسيد رئيس الوزراء وايضا قدموا العديد من القضايا فى النيابات الإدارية بالدولة وطالبوا بتصحيح الأوضاع فى وزارة الصحة ووضع الرجل المناسب فى المكان المناسب دون النظر لانتمائه السياسى وأعتماد أهل الكفاءة على اهل الثقة وتلخصت مطالبهم والتى تعد هى مطالب جميع قيادات الوزارة فى 1ــ إقصاء جميع مساعدى الوزير السابق الدكتور محمد مصطفى حامد وهم د/ ابراهيم مصطفى مساعد الوزير للتامين الصحى ـــ د/ سعد العشماوى مساعد الوزير للطب العلاجى ـــ د/ عبير بركات مساعد الوزير للطب الوقائى ـــ د/ احمد صديق رئيس الادارة المركزية للطب العلاجى ـــ د/ محسن عبد العليم مساعد الوزير لشئون الصيادلة ــــ د/ اسامة نصر رئيس هيئة اللقاح ـــ د/ أحمد عبدالله مدير عام إدارة المستشفيات .

2ــ عودة القيادات المستبعدة من الوزارة ممن لم يكن عليهم أى خلفات ولم يكن لهم اى أنتماءات حزبية وتم إستبعادهم لعدم أنتمائهم لأخوان . 3ــ عودة جميع مديرى مديريات الصحة الذين تم تعينهم خلال الفترة من 1/7/2012 الى 2/7/2013 بالمخالفة للقوانين واللوائح المنظمة وذلك الى وظائفهم السابقة بما يتفق مع درجاتهم الوظيفية وهم : د/ عبد الناصر صقر ( الإخوانى ) على الدرجة الأولى وكيل وزارة الصحة بالجيزه ــــ د/ إبراهيم هنداوى ( الإخوانى ) على الدرجة الاولى وكيل وزارة الصحة بالشرقية ــــ د/ راجح رضوان ( الإخوانى ) على الدرجة الاولى وكيل وزارة الصحة بالدقهلية ــــ د/ محمد منسى ( الإخوانى ) على الدرجة الاولى وكيل وزارة الصحة بالبحيرة ـــ د/ محمد ابو الدهب ( الإخوانى ) على الدرجة الاولى وكيل وزارة الصحة بالمينا ـــ د/ حمدى عبيد ( الإخوانى ) على الدرجة الاولى وكيل وزارة الصحة بمرسى مطروح ـــ د/ امل شعراوى ( الإخوانية ) على درجة كبير وكيل وزارة الصحة بالاسكندرية . 4ــ عودة القيادات المستبعدة من المديريات ممن لم يكن عليهم اى مخالفات ولم يكن لهم اى انتماءات حزبيه وتم استبعادهم لعدم انتمائهم للاخوان . 5ــ الإعلان عن جميع الوظائف القيادية الشاغرة حتى يكمن اختيار الكفاءات ووضع الرجل المناسب فى المكان المناسب وإعادة الحقوق الى اصحابها التى اغتصبت منهم فى ظل هذا العهد الفاسد . 6ــ النظر بعين الإعتبار فى تعيين وزير الصحة الجديد من قيادات وزارة الصحة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *