محمد حبيب: ما حدث في مصر ثورة وليس انقلابا

محمد حبيب: ما حدث في مصر ثورة وليس انقلابا
محمد حبيب

كتبت – هبة صفاءالدين :

أكد د. محمد حبيب، المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين، إن المخاوف التى يرددها البعض أن هذه مقدمة لكى يطل الحكم العسكرى برأسه مردود عليها،فالملايين التى خرجت فى ٣٠ يونيو و ٣يوليو و ٢٦ يوليو.

قادرة على الخروج مرة رابعة، لكى تصوب مسار الثورة من جديد، فى سياق متصل، قال حبيب ” لقد هبط حكم مصر على الإخوان فجأة، حرقوا مراحل كثيرة، لم يصدقوا أنفسهم ، الفرحة و النشوة أنستهم معاناتهم و معاناة الآخرين، لم يستعدوا للسلطة و نسوا أنها تحول العباد إلى شياطين.

و أشار إلى أن الداخلية التى كانت تمثل أداة لقمعهم أيام مبارك، أصبحت أداة لقمع معارضيهم .كما قال” أصابنى الذهول و الدهشة عندما رأيت و سمعت بعضهم فى القنوات الفضائية يدافع عنهم باستماتة، رغم حدوث القتل و القمع و التعذيب و انتهاكات حقوق الإنسان .

حتى د. مرسى نفسه كرر اكثر من مرة أنه لن يسمح بالحديث عن تطهير الداخلية ” . كما أوضح، الإخوان ظلوا يحكمون عاما كاملا ، لكنه كان عاما من الفشل و سوء التخبط و الإدارة و الارتباك .فيقول” لا نستطيع أن نتجاهل الموقف المخزي من قضية فلسطين، ولا ما حدث بالنسبة لمثلث حلايب و شلاتين ، و لا ما جرى بشأن سد النهضة الإثيوبى، و لا محاولة بيع مصر من خلال تنمية محور قناة السويس، و لا غض الطرف عما حدث من إرهاب دموى فى سيناء أو فى قلب القاهرة و بعض محافظات مصر “.

و أشار إلى إننا لا نستطيع أن نغفل ضياع حق الشهداء فى القصاص، و لا إعلانهم الدستورى الكئيب، الذى تحول فيه مرسى إلى ديكتاتور غير مسبوق فى اعتدائه على القانون، و اغتياله القضاء. و أضاف حبيب ،إن الموجة الثانية من الثورة فى ٣٠يونيو، حيث خروج الملايين تؤكد أن الشعب مصدر السلطة و صاحب الشرعية، و صانع قراره و اختياره .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *