المصريين بالنمسا يتظاهرون تأييدا لبيان السيسى ضد الارهاب

المصريين بالنمسا يتظاهرون تأييدا لبيان السيسى ضد الارهاب
اضراب - مظاهرة - اعتصام - عصيان

كتبت- سمرسالم:

نظمت مؤسسة أندماج وصداقة أقباط النمسا برئاسة الاستاذ كمال عبد النور والاتحاد العام للمصريين بالنمسا مظاهرة حاشدة أمام دار الاوبرا بالعاصمة فيينا التي حدد لها الساعة الرابعة ابتداء والسادسة انتهاء، فتوافد المصريون حاملين أعلام مصر خفاقة وصور بطلهم القومي وقائد جيشهم الأبي عبد الفتاح السيسي عالية في سماء فيينا بعد أن كانت قد استقرت في قلوب ملايين شعبنا المصري.

ولقد اهتم منظمو هذه المظاهرة أن تصل للغرب رسالة واضحة لا لبس فيها عن حقيقة الثورة المصرية فارتفعت لافتات باللغة الألمانية وأخرى باللغة الإنجليزية تعكس حقيقة الثورة المصرية العظيمة.

وقد قام السيد كمال عبد النور منسق التظاهرة والداعى لها بتوجيه كلمة للمصريين وللفريق عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة أن الجالية المصرية بالنمسا تؤيد دعوة السيسى للشعب المصرى بدعمه لمحاربة العنف والارهاب وذلك بعدما ظهرت قوى تخطط للجوء للعنف والإرهاب من أجل الوصول لأهدافها متجاهلة إرادة أغلبية الشعب المصري وعلى الشعب الاستجابة لهذه الدعوة دعماً للشرعية الثورية الحقيقية وحفاظا على الأمن والسلم الاجتماعي وهى بالحقيقة رغبة الشعب المصرى منذ نجاح ثورته فى 30 يونيو الماضى.

وحذر عبد النور كافة القوة الخارجية بتجنب التدخل فى الشأن المصرى حتى ولو بالرائ لما ليس لهم من حق فى ذلك فقد صمت الشعب المصرى طيلة الايام الماضية على تجاوزات بعض ممثلى دول الظلام بتصريحات أقل ما يقال عنها أنها سفيهة ولن يسمح المصريين الوطنيين لفرد أو جماعة فى تحديد مصير هذه الامة المجيدة وهذا الشعب الآبى.

وعرض أحمد الشرقاوي العضو البارز بالاتحاد العام مطالب هذه المظاهرة فلخصها في: حل جماعة الإخوان وتجريم أي نشاطات تقوم بها، وعدم السماح بوجود أحزاب على أساس ديني أو طائفي، وتقديم مرسي وكل من اقترف جرما أو ذنبا من جماعته للمحاكمة الفورية، إقامة دولة مدنية يكون دستورها مدنيا ويحظى بالتوافق، ومؤازرة الجيش في معركته لفرض السيادة المصرية على سيناء والقضاء على الجماعات الإرهابية التي اتخذت منها وكرا لأعمالها، عدم السماح بتواجد أي نوع من أنواع السلاح ومحاكمة من يخالف ذلك محاكمة فورية وعاجلة، وعدم استخدام دور العبادة في المجاذبات السياسية.

وقد ألقى أحد شباب المصريين كلمة باللغة الألمانية عرض من خلالها فساد فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي وأوضح أن الشعب ثار عليه لأنه لم يحقق مطالب الثورة وطموح الشعب المصري، كما أوضح أن القوات المسلحة قد استجابت لمطالب الشعب وإرادته ومن ثم فإن ما حدث في مصر لا يمت لكلمة انقلاب عسكري بصلة بل هو صميم الثورة الشعبية بكل خصائصها.

ومن الشعارات التي عكست إيمان المتظاهرين بما يدور في مصر من أحداث ما ردده المتظاهرون خلف أحمد الشرقاوي من مثل: ” يلا ياسيسي خد قرارك الشعب المصري في انتظارك، يللي بتسأل احنا مين إحنا كل المصريين مسلمين ومسيحيين، سيسي يا سيسي فوضناك شعب وشرطة قلوبنا معاك، من فيينا للتحرير الشعب يطالب بالتطهير، يا أبو دبوره ونسر وكاب احنا معاك ضد الإرهاب، دم ولادنا للحرية موش لعصابة إخوانية، خللي العالم كله يشوف إن المصري ما يعرف خوف.

ودعى السيد كمال عبد النور فى نهاية التظاهرة لوقفة جديدة يوم الخميس القادم من امام مكتب الاتحاد الاوربى فى فينا الى السفاره الامريكة لتاكيد رغبة الشعب المصرى فى مواجهة الارهاب والعنف.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *