تقاعس “عز الدين ” يؤدى الى وقوع حالات وفاة بالاسكندرية

تقاعس “عز الدين ” يؤدى الى وقوع حالات وفاة بالاسكندرية
mail.google.com

كتب – وائل الشوادفى:

وقعت مصادمات بالامس فى محيط القائد ابراهيم بالاسكندرية بين مؤيدى الرئيس المعزول وبين معارضين الرئيس المعزول فى جمعة ضد الارهبا او جمعة الفرقان كما سماها البعض الاخر أدت إلى وقع عدد من الوفيات وعدد من الاصابات وهذا يعتبر تقاعس من الامن فى حفظ ارواح المصرى كما تعهد لنا الجيش والشرطة بالحفاظ على ارواح المصريين.

وقال معتز الشناوى المتحدث الاعلامى باسم التيار المدنى وعضو اللجنة المركزية لحزب التحالف الشعبى نحمل دماء الابرياء التى تسفك داخل مسجد القائد ابراهيم لقيادات الامن المتباطئه ، وخاصة انها هى ذات القيادات التى كانت تفض مظاهراتنا فى دقائق قليلة ، ابان حكم المعزول وجماعته.

وأكد الشناوى على أن هناك عدد من شباب التيار المدنى وحزب التحالف الشعبى محتجزين داخل مسجد القائد ابراهيم ، بعد ان قام بلطجية الاخوان باختطافهم ، و يقوم بلطجية الاخوان بتعذيبهم ، وبالتنكيل بهم ، ولم تتدخل قوات الامن نهائيا ، فقط استمرار الحصار ، بعد عودة قوات الشرطة لمحاصرة المسجد ، تلك القوات التى هربت عرباتها المدرعة اثر ضرب الاخوان لها بالرشاشات الحية من اعلى مأذنة المسجد فى الساعة الرابعة من جمعة لا للارهاب على حد قوله، لتعود بعد صلاة المغرب ، وتشدد الحصار للمسجد وبداخله اعضاء من الاخوان وعدد من مؤيدى الرئيس مرسى.

وأشار الشناوى أن هناك حتى الان الناشط السياسيى احمد ثابت داخل مسجد القائد ابراهيم ولم يخرج ، وفى اتصال على تليفون احمد ثابت اجاب احد الاخوان قائلا “الكافر البلطجى ده أنسوه مش حتشوفوه تانى ده مات ،ولم يخرج ثابت ، او اى من المحتجزين تحت سمع وبصر مدير امن الاسكندرية وقيادات الشرطة المختلفة. 165 مصاب حتى الان بينهم رامى محمد عضو لازم ، مضروب بطلق فى بطنه واخترقت الرصاصه كبده و حالته خطره وهو الان بالعناية المركزة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *