اشتباكات بين المؤيدين والمعارضين و4 سيارات للجيش بالقائد ابراهيم

اشتباكات بين المؤيدين والمعارضين و4 سيارات للجيش بالقائد ابراهيم
اشتباكات

كتب- سمر ياقوت :

أندلعت اشتباكات عنيفة بين مؤيدي ومعارض للرئيس المعزول محمد مرسي بمحيط ميدان محطة الرمل وذلك عقب انهاء صلاة الجمعة ،حيث حرص المؤيدين على عدم وصول المعارضين إلى ميدان سيدى جابر أومرورهم من ميدان القائد إبراهيم وقاموا بتفريقهم مستخدمين الاسلحة النارية والخرطوش كما رد عليهم الطرف الآخر برشقهم بالحجارة.

وقاموا ايضاً المؤيدين للمعزول بتحطيم السيارات، مستغليين عدم وجود أعداد للقوى السياسية أو الثورية أو المستقلين فى المنطقة، وذلك لترهيب المواطنين السكندريين لعدم المشاركة فى فاعليات اليوم.

كان قد تجمع العشرات من المعارضين لجماعة الإخوان المسلمين أمام كورنيش البحر بالإسكندرية بميدان القائد إبراهيم، هاتفين ضد جماعة الإخوان المسلمين، وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، فيما تجمع الآلاف من أنصار جماعة الإخوان المسلمين عقب صلاة الجمعة داخل ميدان القائد إبراهيم هاتفين ضد الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وتحدث مناوشات لفظية حالياً بين الطرفين.

وكان قد تجمع الآلاف من أنصار جماعة الإخوان المسلمين والرئيس المعزول محمد مرسي أمام ميدان القائد إبراهيم، عقب صلاة الجمعة للمشاركة في مليونية”يوم الفرقان” التي دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين، للمطالبة بعودة رئيس الجمهورية المعزول محمد مرسي، وإسقاط حكم العسكر- على حد قولهم.

وقد شارك المئات من السيدات من أنصار الإخوان المسلمين، حيث أعلن حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، مشاركة السيدات، للتنديد بمقتل أربعة سيدات في أحداث المنصورة، معلنين على منصة القائد إبراهيم حضورهم بأكفانهم.

وقد حمل المؤيدين صور الرئيس المعزول محمد مرسي، ودمية عليها علم امريكا، ويغطيها وجه الفريق أول عبد الفتاح السيسي، هاتفين: “يا سيسي.. يا خاين”، “سيسي.. سيسي يا خسيس.. دم المصري مش رخيص”، “يا نجيب حقهم.. يا نموت زيهم”.

وقد قام أنصار جماعة الإخوان المسلمين بتنظم لجان شعبية على مداخل ميدان القائد إبراهيم من الرجال والنساء، لتفتيش الوافدين، تحسباً لدخول أي مندسين من المعارضين أو الخارجين على القانون.

وقد أعلن المؤيدين على منصة القائد إبراهيم مطالبهم المتمثلة في إعادة الرئيس المنتخب محمد مرسي، وإعادة الدستور، وعودة المؤسسات المدنية المنتخبة، معلنين في ذات الوقت رفضهم لدعوة الفريق عبد الفتاح السيسي، بنزول الجماهير لتفويض الجيش والشرطة للقضاء على الأرهاب، مؤكدين أن السيسي يهددهم بالقتل، وأنهم سيظلوا مرابطين.

من جانب اخر وصلت مدرعتين من الامن المركزى إلى ميدان محطة الرمل لمنع اشتباكات او تجديدها بين المؤيدبن والمعارضين والجدير بالذكر ان اصيب ثلاثة اشخاص حتى الآن بطلقات نارية خرطوش بالعين ومختلف انحاء الجسم ، حتى اشتعلت الهتافات بينهم وتجدد الاشتباكات واقتحم المعارضين ميدان القائد وقاموا بتمزيق اللافتات المؤيدة للمعزول وحرق صور الرئيس المعزول حتى وصلت الآن 4 سيارات محملة بالعساكر الشرطة العسرية حول هتافات ‘‘الجيش والشعب ايد وحدة ‘‘ والسعادة والفرحة العارمة تحيط بميادن القائد بعد ان استولى المعارضين عليه .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *