حفل إفطار إخوان الإسكندرية بحضورممثل من المنطقة الشمالية والكنيسة والقوي السياسية

حفل إفطار إخوان الإسكندرية بحضورممثل من المنطقة الشمالية والكنيسة والقوي السياسية
IMG_3682

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت – امانى عيسى

اقام الإخوان المسلمون بالإسكندرية إفطارهم السنوي بمحافظة الإسكندرية مساء أمس الأربعاء بقاعة ميراج بالداون تاون وذلك بحضور عدد كبير من قيادات الجماعة، أبرزهم جمعة أمين ـ نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، والمهندس محمد إبراهيم ـ عضو مكتب الإرشاد، وحسين إبراهيم ـ أمين عام حزب الحرية والعدالة بالإسكندرية.

 كما حضر الإفطار ممثل عن المنطقة العسكرية الشمالية، وممثل عن الكنيسة المارونية، وممثلين عن عدد من القوى السياسية،

والإسلامية المختلفة، ومجموعة من رجال الأعمال بالمحافظة، وعدد من المستشارين والقضة، بالإضافة إلى الصحفيين ونقباء النقابات المختلفة بالإسكندرية، وكذلك وفود من أعضاء هيئة التدريس وعمداء الكليات، ووفود من المهندسين والأطباء.

وألقى جمعة أمين ـ نائب المرشد العام للجماعة كلمة رحب فيها بالضيوف، وطالب فيها بتكاتف جميع القوى الوطنية من أجل مكافحة الفساد الذي تسبب فيه الحزب الوطني المنحل، والنظام السابق، وأكد استحالة قدرة جماعة أو حزب العبور بمصر من تلك المرحلة الصعبة بشكل منفرد.

 وأضاف “أمين” في كلمته:” نحن علي يقين بضرورة تضافر القوي الوطنية لتحقيق الإصلاح المنشود ، ولذلك كان شعار الجماعة للمرحلة الحالية ، مشاركة لا مغالبة ، وعدم الترشح لرئاسة الجمهورية .”

 وأكد أمين أن من حق جميع القوى في مصر أن تتخذ المرجعية التي تناسبها وتقتنع بها، واستنكرتعجب البعض من اتخاذ الإخوان للإسلام مرجعيه لهم وأضاف “نحن نتخذ شعار الإسلام هو الحل عقيدة وفهم وإيمان ، وعلى من له مرجعية أن يعلم تمام العلم ، أننا لا نجبر أحد علي مرجعيتنا ، وأنه إذا تعددت الرؤي والوجهات فلنعلم أن دائرة الاتفاق أكثر من دائرة الاختلاف”.

 وحذر في كلمته من مخطط صهيوني بالشراكة مع ما يطلق عليه النظام العالمي لإضعاف المسلمين ، ودلل علي ذلك بنكبة الصومال التي تجاهلها المجتمع الدولي- علي حد قوله. 

كما أكد أمين علي إيمان جماعة الإخوان بتداول السلطة بالانتخابات ، وقال :”أكبر دليل علي إيمان الجماعة بتداول السلطة هو الانتخابات التكميلية لمكتب الإرشاد، التي أجريناها الأسبوع الماضي بشفافية وعلانية ، ونؤكد أن الشعب هو الحكم الأول والأخير ، وكذلك لنؤكد على إيماننا بمبدأ الشوري المسمى حالياً” بالديمقراطية”، وأن صندوق الانتخابات هو الحكم”.

كما ألقى المهندس مدحت الحداد ـ رئيس المكتب الإداري لجماعة الإخوان المسلمين بالإسكندريةـ كلمة حيى في بدايتها أسر شهداء الثورة، والمصابين، ووجه تهنئته للقوات المسلحة وكافة الحضور بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لحرب العاشر من رمضان. 

وتحدث الحداد عن المرحلة الحالية وكيفية الخروج منها فقال “معادلة النجاح لتجاوز هذه المرحلة وبناء دولة قوية ، مكونة من ثلاث عوامل، الأول هو شعب متكاتف انتفض لتحرير الوطن ، والثاني ثورة سلمية لم تدمر فيها المنشآت أو الممتلكات ولم يتم الاعتداء على أي ضابط حتى من قاموا بالاعتداء على المتظاهرين، والعامل الثالث “القوات المسلحة المصرية وعقيدتها التي تنص علي عدم توجيه أسلحتها لصدور المصريين”. 

ورفض الحداد استخدام لغة التخوين بين القوي الوطنية المختلفة، مطالبا من يملك دليل اتهام على أي من القوى السياسية أن يتجه للقضاء.

وأكد “الحداد” أن على القوي الوطنية التحلي بالمسئولية في إدارة خلافاتها مع المجلس العسكري، مشدداً على ضرورة توحد الجميع في الانتخابات القادمة، أمام فلول الحزب الوطني في مؤسسات الدولة المختلفة، التشريعية، والتنفيذية، والقضائية ، وذلك لتأسيس دستور جديد يتوافق عليه الجميع على حد قوله، اعتبر أن إقامة حوار وطني بين القوى المختلفة بواجب وطني لقطع الطريق علي فلول العهد البائد. 

كما أعلن “الحداد” عن دعم جماعة الإخوان المسلمين لثورات الشعوب العربية في ليبيا واليمن وسوريا ، وأكد أن الجماعة قطعت علي نفسها عهدا منذ أيام مؤسسها الإمام حسن البنا ، أن تدافع عن الشعوب العربية الإسلامية، وأن تعمل على تحريرها من الاستعمار الخارجي والاستبداد الداخلي. 

كما ألقى حسين إبراهيم ـ أمين حزب الحرية والعدالة بالإسكندرية ـ كلمة تحدث فيها عن أهم أهداف الحزب حيث قال” أن أهم أهداف حزبنا تعزيز الأمن القومي المصري ، ويتحقق ذلك بنشر وتعميق الأخلاق والقيم والمفاهيم الحقيقية لمبادئ الشريعة الإسلامية ، وإقامة دولة المؤسسات ، وتوفير حياة كريمة للمواطنين، والارتقاء والاعتناء بالعلم ، وبناء مجتمع مدني مثالي ، وتوفير مصدر للطاقة البديلة ، وإزالة الحواجز بيننا وبين السودان الشقيق ، وإيجاد حل عادل لكل الفلسطينيين في الداخل والخارج، يضمن استعادة حقوقهم المسلوبة .”

 وأكد “إبراهيم” أن من أهم أهداف الحزب أيضاً تقوية الجبهة الداخلية بما يؤهلها للصمود أمام التهديدات الداخلية والخارجية ، وتقوية مؤسسات الدولة بما يؤهلها للقيام بدورها في المجتمع الدولي.

وأشار لضرورة دعم القوات المسلحة علي المستوى البشري والتسليحي، وذلك بالشكل الذي يجعل الجيش قادراً على الدفاع عن مصر. 

وأشاد الأب نادر جورج – ممثل الكنيسة المارونية في الإفطار- في كلمته التي ألقاها بالخدمات التي يقدمها الإخوان المسلمون للجميع، داعيا كل المصريين أن يتحدوا إخوة، وأخوات وأن يتكافلوا في مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة.

 كما أشاد الأب جورج بسلمية الثورة المصرية ، وقدرة الشعب المصري على أخذ حقوقه بالتساند بين أبناءه، وإيمانهم بحقهم في حياة كريمة. 

وأكد عصام عبد المنعم – أمين حزب الكرامة بالإسكندرية – علي ضرورة توحد قوى الشعب من إخوان وسلف وليبرالين وأقباط وأن يصبحوا يد واحدة لتحقيق أهداف مصر القومية والوقوف أمام فلول الوطني والانتصار عليها .

وحمل الشيخ المحلاوي في كلمته جماعة الإخوان المسلمين المسئولية الكاملة عن الشعب المصري والشعوب العربية والإسلامية لما وصفه من ثقة الشعوب في فكر وتجارب وإخلاص الجماعة لخدمة الإسلام.

قائلا :” نحن ننتظر منكم المزيد من التضحية والعمل الدائم لإخراج البلاد من محنتها، وقد رأيت الكثير من الإخلاص والعمل في زياراتي لمشاريع الإخوان الخدمية للمجتمع المصري .”

وقالت بشرى السمني ـ أمين التدريب بحزب الحرية والعدالة بالإسكندرية ـ عن دور المرأة في جماعة الإخوان المسلمين في كلمتها “نحن في جماعة الإخوان وحزب الحرية نؤمن تماما بحقوق المرأة ومساواتها بالرجل، وظهر ذلك من خلال اهتمام الإمام البنا بالمرأة كأحد أهم أهداف الجماعة في اتجاهها لبناء مجتمع إسلامي ، ونصت اللائحة الدخلية للإخوات المسلمات علي مشاركة المرأة ، في تحقيق البرنامج الإسلامي للجماعة، ولقسم الأخوات الكثير من الإنجازات في مجالات، نشر الدعوة، وأعمال البر، وفصول محو الأمية ، وسد ثغرة الدعوة أثناء غياب الرجال في السجون”.

وأكدت “السمني” أن حزب الحرية والعدالة قادر على خوض الانتخابات القادمة، وكذلك على المشاركة في صياغة التشريعات، وتقديم الكثير من الخدمات للشارع المصري، والمشاركة في إعادة مصر لدورها الريادي ومكانتها المعروفة.

 وألقى كلمة شباب الإخوان في الإفطار أنس مجدي ـ اطالب بكلية الهندسة ـ ودعا فيها الجميع للمشاركة في حملة”إحنا إيد واحدة” وهي الحملة التي أطلقها طلاب الإخوان وحزب الحرية والعدالة ولجنة الإغاثة الإنسانية لإغاثة المنكوبين في الصومال.

وثمن في كلمته دور الشباب في إعادة بناء مصر الرائدة عربيا وإفريقيا وإسلاميا.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *