في ذكري العاشر من رمضان قصة الشهيد طيار سليمان ضيف الله

في ذكري العاشر من رمضان قصة الشهيد طيار سليمان ضيف الله
1003715_679221852091922_2055344716_n

بعد إصابة طائرته أصر على إسقاط طائرة إسرائيلية قائلاً “وديني ما أنا سايبه”

كتبت- سمرسالم:

عندما سُـئل قائد السرب المصري اللواء طيار/ أحمد كمال المنصوري , عن لحظات لا ينساها دمعت عيناه وقال : أذكر أخي ورفيق سلاحي الشهيد ” سليمان ضيف الله ” ثم أردف يروي اللحظات الأخيرة في حياة هذا الشهيد البطل سليمان ضيف الله , فقال: الشهيد سليمان ضيف الله , إشترك معي فى معركة بين 8 طائرات ميج (نوع قديم كان يستخدم في الحرب العالمية الثانية) ضد 30 طائرة ميراج (أحدث طائرة فرنسيه الصنع في ذاك الوقت) معادية كانت تهدف لاحتلال السويس يوم 24 أكتوبر بعد وقف إطلاق النار.

وصدرت الأوامر بصدها والخروج فى طلعات استشهادية، لكن طائرة سليمان كان بها 3 آلاف لتر جاز، اصيبت طائرة البطل واشتعلت لكنه أصر على مواصلة تنفيذ مهمته، ومن المعروف أن الطائرة تنفجر فى غضون 30 ثانية فقط، ولما أبلغته أن الطائرة مشتعلة، فقال إن هناك طائرة إسرائيلية معادية ولابد من تفجيرها، فقلت له طيارتك هتنفجر , فرد قائلاً: «ودينى مانا سايبه» ، وبالفعل دمرها واستطاع أن يقفز بالباراشوت من الطائرة، وعند الاقتراب من الآرض توجهت طائره إسرائيليه بالمدفع وأطلقت عليه النيـران فى لحظـه غدر , وبترت ساقه وأخرجـت أحشـائه من بطنه واستشهـد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *