“مصر الثورة بالبحيرة” يرحب بالحكومة الجديدة ويعتبرها خطوة نحو الاستقرار

“مصر الثورة بالبحيرة” يرحب بالحكومة الجديدة ويعتبرها خطوة نحو الاستقرار
حزب مصر الثورة

البحيرة- محمد نور:

أصدر حزب مصر الثورة بالبحيرة برئاسة “محمد نور الدين الصاوى” أمين الحزب  بيانا رحب فيه بالتشكيل الوزارى الجديد معبرا عن إطمنانه على المرحلة الانتقالية التى تشهدها البلاد أن تسير فى المسار الصحيح . ورحب الحزب بالدكتور محمد البرادعى كنائب للرئيس باعتباره عالم ومفكر ولابد ان تستفيد منه البلاد وايضا الدكتور كمال الجنزورى كمستشار للرئيس على خليفيته السياسية والتنفيذية وخبراته السابقة.

وأثنى الحزب على مشاركة المراة فى الحقائب الوزارية فى اكثر من وزارة. واعتبر “حزب مصر الثورة بالبحيرة” تلك الحكومة هى   نقلة كبيرة للامام وعلينا الا نقف امام بعض الاختيارات والاسماء فهي تضم العديد من الكفاءات. وان مصر تشهد مرحلة إنجاز فى فترة قصيرة بتشكيل تلك الحكومة التى تضم الكفاءات والخبرات .

وأعتبر “مصر الثورة بالبحيرة” تلك الحكومة بأنها نوع جديد من الحكومات فلا هي ائتلافية ولا تكنوقراط صافية ومع ذلك فهي مقبولة إلي حد كبير. وطالب ” محمد نور الدين الصاوى ” امين الحزب بالبحيرة القوى السياسية والثورية أن تقف خلف حكومة الدكتورحازم الببلاوى وتساندها طالما حققت مطالب الثورة بالعيش والحرية والعدالة الاجتماعية وكل ذلك يتوقف على ما ستعلنه الحكومة من برامج لتنفيذ المطالب الشعبية. واكد ” مصر الثورة بالبحيرة ” على ان حكومة الببلاوي الجديدة تواجه تحديا صعبا بعد سلسلة من التغيرات الوزارية التي أعقبت قيام ثورة يناير وبائت معظمها بالفشل الذي حكم به غالبية الشعب المصري , فالحكومة التي لم يعلن عن وزرائها الجدد رسميا منوطة بتحقيق الحد الادني من الكفاية الاقتصادية للمواطن في ظل أزمات متفاقمة و مشاكل متزايدة ,أبرزها الانفلات الامني , ومشكلة نقص البنزين و السولار , وتحديد الحد الادنى من الاجور,وتوفير رغيف العيش , وضبط الاسعار .

وأعتبر “مصر الثورة بالبحيرة” تكليف الدكتور حازم الببلاوى برئاسة الوزراء فى حد ذاته اختيار موفق، مؤكدا أنه قامة عظيمة ورجل إقتصادى من الدرجة الاولى  ولا يمثل أى تيار سياسي مما يمثل حيادية فى الفترة الحرجة التى تشيرا إلى أن المطلوب من الحكومة الحالية أن تكون حكومة تكنوقراطية تساهم فى العبور بمصر من الأزمة الحالية. واشاد “حزب مصر الثورة بالبحيرة” بموقف الرئاسة العظيم باتباع سياسة عدم الإقصاء من قبل اى فصيل بدعوة حزب الحرية والعدالة فى المشاركة فى الحكومة الجديدة بأعتبارة فصيل سياسى لا يمكن تهميشة على الرغم من إفسادة للحياة السياسية مثله كمثل الوطنى المنحل مؤكدا على انها ليست مع اقصاء احد  في المرحله الانتقاليه. وعلى الرغم من الاشادة بموقف الرئاسة من سياسة عدم الإقصاء لأى فصيل إلا أن اعتبره الحزب موقف غير عادل من قبل مؤسسة الرئاسة .

واعتبر ” مصر الثورة بالبحيرة ” أن لابد ان ينطبق على قيادات الأخوان وحزب الحرية والعدالة قانون العزل السياسى مثلهم كمثل الوطنى المنحل بإعتبار كلايهما أفسدوا الحياة السياسة وضربوا بالقانون عرض الحائط وتلاعبوا به .

وذلك تحقيقا لمبدا المساواة والعدالة الإجتماعية وتطبيق القانون على جموع الشعب دون التفرقة بين تلك الفصيلين فكلاهما فلول للنظام بائد أفسد الحياة السياسية .ومصطلح الفلول هنا ينطبق على القيادات الذين شاركوا فى الفساد .

وطالب “مصر الثورة بالبحيرة” من الرئيس محاكمة جميع قيادات الأخوان وحزب الحرية والعدالة وحل حزب الحرية والعدالة وتطبيق قانون العزل السياسى على قياداته تحقيقا لمبدا المساواة والعدالة بين المواطنين مثلهم كمثل قيادات الوطنى المنحل وإن لم يحدث ذلك فعليه إعادة الوطنى المنحل وتجميد العزل السياسى على قيادته.

وإستنكر “مصر الثورة بالبحيرة” موقف حزب النور الذراع السياسى للدعوة السلفية من جلوسة فى مائدة الحوار ويبدى إعتراضة بشان الحكومة وخارطة الطريق فهذا أستغراب من قبل المواطنيين من حزب أعضائة فى رابعة العدوية مؤيدين للرئيس المعزول وقياداته تتفاوض على الحكومة أهذا يعقل ؟؟؟؟؟ واخيرا طالب ” مصر الثورة بالبحيرة” جميع القوى الثورية والسياسية والنشطاء والمواطنيين بالوقوف خلف حكومة الببلاوى المؤقته الأنتقالية لتخطى تلك المرحلة الصعبة التى تعيشها البلاد حتى تكتمل مؤسسات الدولة وسلطاتها وحفظ الله مصر وشعبها وجيشها العظيم التى شهد له العالم أجمع بوطنيته وإخلاصة للتراب الوطن رغم أنف الحاقدين والذين يريدوا تشويه .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *