حملة “لا لمحافظة الإسكندرية.. نعم للمتحف اليوناني الروماني”.. تقترح مبني مباحث امن الدولة بسموحة مقرًا لمحافظة الإسكندرية..

حملة “لا لمحافظة الإسكندرية.. نعم للمتحف اليوناني الروماني”.. تقترح مبني مباحث امن الدولة بسموحة مقرًا لمحافظة الإسكندرية..
مبني محافظة الاسكندرية

  

  

  

  

 

 

 

 

كتبت – امانى عيسى

ناشدت مجموعة من مثقفي الإسكندرية والأثريين والأدباء من محبي الإسكندرية، ناشدوا محافظ الإسكندرية والمجلس الأعلى للآثار بضرورة الإسراع بتخصيص ارض محافظة الإسكندرية الواقعة بشارع فؤاد كامتداد طبيعي للمتحف اليوناني الروماني، لإنقاذ المتحف من عثراته وحلاً لمشاكله، التي تعوق وضع المتحف على خريطة المتاحف العالمية كأبرز المتاحف المتخصصة في الآثار اليونانية الرومانية..

وقد رشحت المجموعة “مبني مباحث امن الدولة الجديد” بمنطقة سموحة، وهو مبني مجهز يتكون من سبعة طوابق خرسانية، ويقع بجوار مقر الحزب الوطني المنحل بسموحة، ليكون مقرًا جديدًا للمحافظة، حيث يتميز هذا الموقع بوجود مساحات لانتظار السيارات وعدم وجود أزمات مرورية تعيق الوصول إليه وتعطل مصالح السكندريين، كما أن مساحة المبني تتيح استيعاب إدارات المحافظة، مما يوفر ملايين الجنيهات في أعادة بناء مبني جديد للمحافظة في وسط المدينة المختنقة.

على جانب أخر انضم لحملة “لا لمحافظة الإسكندرية.. نعم للمتحف اليوناني الروماني” على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” مجموعة من الباحثين والمهتمين والناشطين، كما ابدي مجموعة من كبار المتخصصين في أوروبا رغبته في الترويج للحملة، اقتناعًا منهم بتلك بأن تلك الفرصة هي الفرصة الذهبية الوحيدة للمدينة لإكسابها متحفًا عالمية يعيد مجدها ورونقها اليوناني الروماني.

يذكر أن منسق هذه الحملة هو الدكتور خالد عزب ويساعده الباحث محمد السيد حمدي، وتضم الحملة أكثر من ثلاثمائة مهتم قاموا بتنظيم وقفة احتجاجية ضد إعادة بناء مقر المحافظة في موقعه القديم، مطالبين بضم ارض المحافظة إلي مساحة المتحف اليوناني الروماني، وذلك في الأول من يونيه الماضي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *