شاهين يحلل شخصية السيسى فلكياً و نجومياً

شاهين يحلل شخصية السيسى فلكياً و نجومياً
mail.google.com

كتب – مصطفى دياب:

حلل الفلكى المصرى أحمد شاهين شخصية الفريق عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع المصرى فلكيا ونجوميا حيث قال يظل متخفياً متكتماً في النهار والليل وراء قناع خارجي يُخيّل للناظر أنه وجهه الحقيقي بينما هو في الواقع وجه مزيف بينه وبين الوجه الصحيح المختبئ وراءه فرق شاسع .

لقد تأثر السيسى عند ولادته بالكوكب السّيار أفلاطون ( بلوتو ) الذي أمده بقدرة التحكــّم في قسمات وجهه ومشاعره الداخلية على النحو الذي يُريد . ولهذا السبب يستطيع الاحتفاظ بجموده العجيب في جميع الظروف والأحوال دون أن يضطر إلى الضحك أو العبوس أو الصراخ أو القهقهة أو القفز أو الركض أو حتى مجرد الانحناء الخفيف أو الانتصاب الخفيف لسبب أو لآخر .

وإذا بدا عكس ذلك في بعض الأحيان كان السبب غاية في نفسه فرضت عليه تمثيل دوره الجديد عن قصد وسابق تصميم أكثر الأشياء وضوحاً عند السيسى هو ” الأنا ” . فهو يعرف تماماً من هو وماذا يريد من نفسه ومن الآخرين .

ولذلك يستحيل تحريكه بكلمة خير أو شر , ولأنه يرفض التودد سواء منه أو إليه , يصدر أحكامه بصدق جارح في كثير من الأحيان.

معارفه فئتان : أصدقاؤه المعجبون والمتعلقون به وأعداؤه الألداء . بين الفئتين لا وجود لأحد على الإطلاق لأن من الصعب على أي كان الاحتـفاظ بشعور اللامبالاة تجاهه . كان صفات السيسى تنحصر فى 3 كائنات : افعى أو ضب أو نسر , وسبب ذلك يعود ولا ريب إلى تعدد الأدوار والشخصيات التي ينجح في أدائها . فهو بحسب الظروف والأوضاع – تارة عقرب سام يؤذي لمجرد اللذة ولا يتورع حتى في أذية نفسه , وطوراً ضب قاصر لئيم يعيش في الظلمات والخوف , وأحياناً يتحول العقرب أو الضب إلى نسر عظيم يُحلــّق في الأجواء متحدياً الفشل والمرض والفقر , حتى الموت نفسه . هنا يبلغ الإنسان العقرب أسمى درجات الشجاعة والتفاؤل والعظمة .

شجاعته في الواقع مضرب الأمثال . إنه رجل الساحة وقت الحروب والزلازل والحرائق وجميع الكوارث التي فيها تحدّ لشجاعة الإنسان وحياته . إخلاصه لعمله وعائلته وأصدقائه يدفعه إلى الإلقاء بنفسه في التهلكة دون تردد إذا عرف أن في موته خلاص للآخرين . أمر قد لا يُصدق ولكنه الواقع : هذا الإنسان القوي المتسلط إلى أقصى الحدود يتعلق أحياناً بالدين ويتعمق في أسرار الحياة والموت ويحمي الأطفال والضعفاء ويُداوي النفوس والأجسام المريضة مثله في ذلك مثل القديسين في تضحيتهم وعطائهم . مقابل هذا قد تطرأ ظروف عكسية تحوله إلى شيطان يزرع الفساد والشر ويقابل الإساءة بأضعافها , وإذا لم يتسن له الانتقام سكت على الضيم مُكرهاً وشعر من جراء ذلك بمرارة شديدة قد تسبب له مع الوقت مرضاً حقيقياً .

ان طريقة تعامل السيسى الغامضة مع الرئيس المعزول مرسى والتى استعصى على الكثير فهمها يقوم علم النجوم بتفسيرها بوضوح :

شيئان لا يستغني عنهما السيسى في حياته المهنية : الحكمة والسلطة . وهو في سعيه الدائب لهما يبدو كأن لسان حاله يقول : ” اخفض صوتك وارفع في يدك عصاً طويلة ” . بهذا الأسلوب تقريباً يُعالج القضايا ويتعامل مع الموظفين والعمال .

أهم الأحداث في نظره المعرفة , معرفة سر الوجود والفناء وكل ما يمتد بينهما . وهو في سبيل تلك المعرفة يتسلح بفضول غير محدود , وبقدرة عجيبة على اختراق النفوس وتعرية الحقائق والغوص إلى أبعد أعماق الكون . على الرغم من سمو تلك الأهداف وحدتها يبدو هادئاً رزيناً قليل الحركة مجهول الدوافع والغايات .

عندما يرضى عن أحد يعمل ما في وسعه لدعمه وإيصاله إلى القمة , وعندما يغضب على أحد تفشل معه جميع المحاولات والوساطات ويجد من يعمل معه مطروداً . من الواضح أنه يسعى للعمل مع المتـفوقين دون سواهم , وأن لديه دائماً أفضل فريق من جميع النواحي . من يحبه من الناس يحبه بإخلاص وتـفان , ومن لا يحبه يحترمه ويحسب حسابه من بعيد . إن عينيه تعملان على كل حال كالرادار , وترشدان الناس إلى المسافة التي يجب أن تفصلهم عنه . لكن من الخطأ الاعتـقاد أن مظهر هذا الإنسان رهيب كنفسيته . إنه على العكس وسيم الوجه هادئ الملامح على الرغم من غموض ابتسامته وسحر عينيه اللذين لا يُقاومان .

وبما أنه قادر على التحكم في انفعالات الآخرين يجد هؤلاء أنفسهم مُجبرين على احترامه وعلى التـفاني في سبيله ؛ وهو بدوره يستحق منهم تلك النظرة لأنه ذكي وصادق وموهوب إلى أقصى الحدود . ثم إنه ولا ريب رجل الصعوبات والمحن والقضايا المستعصية . حينئذ يرفع عن وجهه الأقنعة التي طالما خدع بها الناس , وينصرف إلى العمل كعشرة رجال في آن واحد . بعد أن ينتهي دوره الجديد هذا يستعيد هدوءه كأن شيئاً لم يكن -ومن المفارقات ان اسواء شريك فى العمل – فلكيا – للسيسى هم مواليد برج الاسد – ومنهم الرئيس المعزول محمد مرسى ؛ وعلى العكس منه افضل شريك له هو مولود برج الثور ومنهم الرئيس السابق مبارك

– ايضا نظرا لان عبد الفتاح السيسى من مواليد برج التنين الصينى ؛ لذلك نجد ان من اهم صفاته انه : نشيط، صاحب عزيمة وتصميم، واثق من نفسه، مغامر، متعدد المواهب، كثير الشكوك ومحظوظ.

التنين هو البرج الأكثر شهرةً من بين الأبراج الصينية. إنهم أقوياء ومحظوظون جدا، قلوبهم دافئة ومليئون بالطاقة الملتهبة. مواليد التنين هم أشخاص أذكياء ولدوا ولهم جاذبية لا حدود لها تضمن أن يؤثروا بأفعال الأشخاص المحيطين بهم وتجعلهم مركز الاهتمام حيث يفضلون أن يكونوا. يعرف التنين بأنه ممن يقدمون النصائح الجيدة. وبالإضافة إلى كونهم محظوظين بالمال هم أيضاً محظوظون في أمور الحب.

للتنين موهبة في إدارة المشاريع من بدايتها وحتى نهايتها. بالرغم من أن الذات لديهم تميل إلى المباهاة بعض الشيء إلا أنهم سيكونون قادة جيدين. بالرغم من أن مولود التنين قد يمتلك المال والثروة إلا أن الشيء الذي هو بحاجة إليه هو القوة والسيطرة. غالباً ما يكون مواليد التنين رابحين وبعيدين عن الخسارة.

الدور الطبيعي للتنين هو أن يكون في موقع القيادة. وأولئك الذين يتعلمون بأن يكونوا مرنين، حنونين وعاطفيين وكذلك صبورين سيصبحون قادة عظام.

لذلك ومما سبق نستطيع القول بان السيسى ولد ليكون قائدا عظيما يسطر اسمه بحروف من ذهب فى التاريخ.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *