شهداء مصر نجوم تضيء سماء رمضان

شهداء مصر نجوم تضيء سماء رمضان
هاجر-محمد

بقلم / هاجر محمد:

شهر رمضان لهذا العام يختلف بكل المقاييس عن السنوات السابقة وخصوصا على أرض مصر ,فالشوارع والبيوت لهذا العام كلها حزينة لم تعرف طعما للزينة ولم تشعر بفرحة رمضان بسبب الموت والقتل والأحداث الأليمة فكانت هناك آروآحآ تترقب رمضآن , وتفرح به اليوم , واليوم هي في قبورها تاركة اهلها بلافرحة او اضواء ولكن على كل أم او أب او اي انسان فقد عزيزا عليه ان يشعر بالسعاده لأنهم في قبورهم التى هي ريآضا من ريآض الجنآن مضيئة بهم وهم مطمئنين مستبشرين لأنهم ابرياء قتلوا غدرا من اشخاص ممتلئين بالكذب والرياء , ولكن شهداءنا نجوم تتلألأ في سماء الحرية ومصابيح نور تضيءطريق وعقول من فقدوا البصر و البصيرة والذين مازالوا في غيهم يعمهون ويتخبطون ويراهنون على شق الصف الوطنى وإشعال فتيل الحرب الطائفية بين مسلمين ومسلمين بتهمة كافرين.

سيضيئون بيوتنا ويضيئون سماء مصر كلها فهم بنورهم انتصر الحق وذهب الباطل ولم تذهب دماءهم ولن نضيع نحن دماءهم وسيجبر الله القوي القادر كسر قلوبنآ على فرآقهم, فلا تضيئوا مصابيح لهذا العام فنور شهداءنا يملأ كل الأركان فالحق دائما يتميز بنوره وهم شهداء الحق بهم اضاء طريقنا وسيضيئوا سماء رمضان لهذا العام انظروا فقد للسماء ستروا فالنجوم كل الشهداء سيأتون لزيارة اهلهم وذويهم لأنهم يعلمون بكم الحسرة والحزن والظلام في منازلهم بعد فراقهم سيأتون لأضاءة منازلهم ليذكروا العالم اجمع بهم.

سترون في النجوم احلام الشهداء المتوهجة في السماء لتأكد علينا سعادتهم وتشكرنا على تحقيق بعضا منها فأحلام شهداءنا لهذا العام مضيئة في سماء رمضان كالنجوم المتوهجة لأننا حققنا جزء منها ولأنهم احياءا عند ربهم يرزقون فاذا اختفت اضواء المصابيح والفوانيس ورحلت من شرفة كل بيت مصري فهناك نور شهداءنا اصحاب الفضل علينا يضيء سماءنا كالنجوم المتوهجة ويضيء قلب كل ام فلاتحزني ياأم الشهيد فنور ابنك فوق كل ظالما عنيد فتحية إجلال وإكبار وسلام خاشع على أرواح شهداء أمتنا ودعاء طاهر وتسبيح دائم على قبورهم و إن عظمة الشهادة ، تستوجب علينا ، أن نخفض الرؤوس إجلالا وتعظيما ، لكل شهيد استشهد فداء وطنه و إن شهداء أمتنا نجوم مضيئة تتألق في سماءنا واضائوا الكون أوسمة نور أضاءت الدنيا ، أكثر مما تضيئها النجوم الباهتة في السماء ، لأنهم تلك النجوم الأكثر تألقا لأنهم اروع الأمثلة في البذل والعطاء خلال ثورتهم لتحيا مصر حره مستقلة ولتستعيد حقوقها بالقصاص من قتلة ابناءها فقدوا هم بريق الحياة ولكن لم يفقدوا توهج وتلألأ نجومهم فالسماء.

وما دامت شمس الحق تسطع من الشرق ستسطع نجوم شهداءنا كل مساء.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *