القوى الثورية بالمنوفية تستنكر جر الجيش لحرب أهلية وتندد بإراقة الدماء

القوى الثورية بالمنوفية تستنكر جر الجيش لحرب أهلية وتندد بإراقة الدماء
index

المنوفية – محمود الصاوى:

فى خطوة تأكيدية من الأحزاب والحركات السياسية والتى تعد المكون الرئيسى للقوى الثورية والسياسية بالمنوفية استنكرت عدة أحزاب المشاركة فى التيار الشعبى بالمنوفية وبعض الحركات تلك المناوشات الأن على الساحة المصرية من محاولة الزج بالقوات المسلحة للدخول بمنطقة حرب أهلية واقتتال فيما بينه وبين أبناء وطنه وانتشار الشائعات ومحاولة نشر الفتنة .

حيث أكد معتز زينهم أمين الحزب المصرى الديمقراطى بالمنوفية أن الجميع يعرف جيدا الجيش المصرى ويعرف أنه لن يوجة رصاصاته الى أبناء وطنة والتى لم ولن تحدث مهما حدث من أفعال ، وأن محاولة جر الجيش إلى الوقيعة لن يحدث من جماعة سقطت اقنعتها وظهرت أمام الشعب كلة بالمظهر القبيح الحقيقى لها بالعداء للوطن والنظر إلى مصالحهم دون مصلحة الوطن ، وتسائل زينهم عن من الذى ألقى المتظاهرين من أعلى الأسطح بالإسكندرية ومن قتل جنود الجيش بشمال سيناء ومن الذى هاجم المتظاهرين فى العديد من محافظات مصر ، إنهم الاخوان المجرمين أعداء الوطن الذى لابد وأن ينتهوا ويتم إبادتهم نهائيا من هذا الوطن ، وأن الإخوان هم من يريدون أن يوقدوا هذا الوطن ويحرقوة والذى لن يحدث طالما وجد الجيش المصرى الذى اثبت على مر العصور أنه قادر على تحمل المسئولية التى خولها له شعبة .

واضاف حازم محمد عضو المكتب السياسى بحركة 6 إبريل المستقلة أن ما حدث ﻣﻦ إزﻫﺎق أرواح اﻷﺑﺮﯾﺎء أﺛﻨﺎء ﻗﯿﺎم اﻷﻣﻦ ﺑﻔﺾ إﻋﺘﺼﺎم اﻟﺤﺮس اﻟﺠﻤﻬﻮري ومحاولة إﻟﺼﺎق اﻟﺠﺮﯾﻤﺔ ﺑﺎﻟﻘﻮات اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ هو امر مفضوح للجميع وان جماعة الاخوان تحاول بشتى الطرق ان تثير الفتنة بين الشعب والجيش حتى تستطيع ان تبث سمومها فى جسد هذا الوطن من اجل ان تثبت للجميع انهم على حق من وجهة نظرهم ولكنهم يحلمون ولن يحققوا أى شىء لأنهم أنتهوا من الشارع وإلى الأبد .

واشار عادل أبو عيطة مسئول العضوية بالتيار الشعبى أن اﻟﻘﻮات اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ قامت ﺑﺘﺼﻮﯾﺮ ﺟﻤﯿﻊ ﻣﺮاﺣﻞ ﻓﺾ اﻹﻋﺘﺼﺎم ﺟﻮﯾﺎً وﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ زاوﯾﺔ ﻟﯿﺲ ﻓﻘﻂ ﻟﺘﺜﺒﺖ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ إﺳﺘﺨﺪام ﻹﺳﻠﻮب اﻷﻣﺜﻞ ﻓﻲ ﻓﺾ اﻹﻋﺘﺼﺎﻣﺎت وﻟﻜﻦ ﻟﺘﺒﺮﻫﻦ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ وﺑﺎﻹدﻟﺔ واﻟﻤﻮاد اﻟﻤﺴﺠﻠﺔ ﺧﯿﺎﻧﺔ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻟﻤﺴﻠﻤﯿﻦ وﻗﺘﻠﻬﺎ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﯾﻦ ﻋﻤﺪاً ﻟﻤﺤﺎوﻟﺔ إﻟﺼﺎق اﻟﺠﺮﯾﻤﺔ ﺑﺎﻟﻘﻮات اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ واﻷﻣﻦ .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *