العشرات يؤدون صلاة الجمعة أمام الديوان والإمام صدورنا فداء لأرواح جنودنا

العشرات يؤدون صلاة الجمعة أمام الديوان والإمام صدورنا فداء لأرواح جنودنا
DSCF5104

المنوفية – محمود الصاوى:

شهد ديوان عام المحافظة فعاليات صلاة الجمعة اليوم من أمامه وقد توافدت العشرات من الأهالى والقوى الثورية لتأدية الصلاة وذلك بعدما انتهت احتفالات أمس بجموع بالمئات وارتفعت أصوات الغناء الشعبى وأضاءت السماء بالألعاب النارية .

وفى تطور أمس قامت القوى الثورية والأهالى بتنصيب المستشار العسكرى للمحافظة للقيام بأعمال المحافظ كما قام الثواربفض الاعتصام من أمام مبنى ديوان عام المحافظة بعد استمراره قرابة 17 يوما وهتفوا جميعا للشرطة والجيش وحملوا رجال الشرطة على اعناقهم واحتفلوا جميعا وأضافت القوى فى بيان صدر لها أمس أنه جارى التنسيق مع القيادالت الجديدة وذلك للقيام بحملة تطهير واسعة لعزل القيادات الاخوانية والفلول من مناصبهم ووضع المنوفية وجهازها الادارى على الطريق الذى يرتضيه المواطنين وتواصلت الاحتفالات فى جميع قرى ومراكز المحافظة بالكامل وقد أكدت الأهالى بعدم ظهور أو تواجد للقيادات الاخوانية فى المنوفية .

بدأت خطبة الجمعة اليوم بتهنئة الثوار والمواطنين جميعا بعودة الاسلام لمصر مرة أخرى من بين يدى مغتصبيه والمتاجرين به جاء ذلك على لسان الامام أيمن عبدالله والذى أم المصلين طيلة فترة الاعتصام والتظاهر وطالب الأهالى بعدم الانجراف وراء الفتن وعدم ايذاء أى مسلم أو مسيحى سواء أكان سلفى أو اخوانى فليس للعنف بيننا مكان ولا عنوان وسلميتنا من يريد السلم والتعايش فأهلا به فكلنا أشقاء وأبناء وطن واحد وثأرنا مع من حث على العنف وحمل السلاح وليس هؤلاء الشباب المغرر بهم ومن حقهم التظاهر وتأمينهم واجب على كل مواطن مصرى .

وطالب الامام المواطنون على عدم الاستكانة والارتكان لهذا النصر المنقوص فمازال عدوهم يتربص بهم ويحشد ويحرض على حمل السلاح وصدورنا فداء لكل جندى شريف لبى نداء الواجب والوطن وانصاع للشعب فلن نترككم فى مواجهتهم وحدكم فنحن من أمامكم وخلفكم وعلى يمنكم ويساركم ويحيطكم الله برعايته وأمنه.

وأضاف قائلا “هم يحملون صفة الخوارج يستقون بالخارج على شعبهم ويشهرون السلاح فى وجه إخوانهم ” وبعد أن إنتهى المصلون من أداء صلاة الجمعة قاموا بعمل مأدبة غذاء أمام الديوان العام ووزعوا اللحوم على الفقراء مقررين الإحتفال مساء اليوم الجمعة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *