انفراد : تحديد هوية محرضوا فتنة أحداث المنيا الدامي أمس

انفراد : تحديد هوية محرضوا  فتنة  أحداث المنيا الدامي أمس
صورة الملازم اول محمد جمال

المنيا- بكر الحسيني :

كشف مصدر امني رفيع المستوي انه تم تحديد هوية الأشخاص المحرضين علي أحداث الفتنة بالمنيا أمس وجاري رصد تحركاتهم للقبض عليهم .

وأضاف المصدر أنه منذ عدة أيام تتوافر لدينا معلومات مؤكده حول تحرك بعض البلطجية المأجورين لتخريب بعض الأماكن الحيوية بالمنيا بتكليف من بعض الأشخاص مقابل حصولهم علي أموال طائلة .

وذكر المصدر أن أحداث المنيا الدامية مساء أمس فاقت تحمل الأهالي والتي وصفها بحرب الشوارع لتعطيل المنشآت الحيوية في تقديم خدماتها للجماهير .

فعقب إلقاء الفريق السيسي لبيانه باقاله الرئيس مرسي ، انطلق بعض الأشخاص في اتجاه شارع بالاس وقاموا بترهيب الأهالي وإطلاق الأعيرة النارية حيث كانوا متمركزين عند ديوان عام المحافظة واحتكوا بالمتظاهرين في وجود قوات مكافحة الشغب واضطرت قوات الأمن إطلاق قنابل الغاز .

وانتقلت بعض الأشخاص الاخري اتجاه مديرية الأمن وقاموا بإطلاق أعيرة نارية صوب المبني وفي اتجاه مبني الأمن الوطني وقسم بندر المنيا ، إلا أن قوات الأمن تصدت لهو واستطاعت إحكام السيطرة .

من ناحية أخري ذكرت المصادر أنه توفي منذ ساعتين ملازم أول محمد جمال عدلي قوات الأمن المركزي الذي أصيب أمس عقب الاشتباك مع المليشيات المسلحة أمام مديرية امن المنيا أمس ، فيما قتل 3 آخرون وهم جثة لأحد الأشخاص يدعي احمد نظيف وجثتان لم يتم التعرف عليهما لنقلهما بمعرفة الاهالى.

كما أصيب اثني عشر مصاب وهم : محمد جاد على ،عمرو زين العابدين ،مؤمن محمد يحي ، أيمن إبراهيم كامل ،على عبد الحافظ خلف ،عبد الرحمن على فتحي ،رمضان نبيل عبد الحميد ،مصطفى بخيت على ،عربي صلاح محمد و2 مجهولين .

في السياق ذاته لم تكن مراكز المحافظة بمنأي عن تلك الأحداث والتي بدأت من مركز ملوي جنوب المنيا عندما هاجم بعض مؤيدي مرسي القطارات ورشقها بالحجارة لمحاولة إيقافها ، و تحطيم المحلات التجارية في شارع رياض .

ثم تبعتها قيام مجهولين بحرق علي مبنى الخدمات بكنيسة الأقباط الكاثوليك بقرية “دلجا” التابعة لمركز ديرمواس وإطلاق النار على كنيسة الصالح بذات القرية.

الجدير بالذكر انه تحركت منذ قليل قوات تامين إضافية لمراكز الشرطة وإقامة حواجز حديدية تحسبا لأعمال عنف قد تؤثر علي الأماكن الحيوية .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *