مستشار مفتي الجمهورية يوضح للواشنطن بوست تطلعات وآفاق المرحلة القادمة في مصر نجم: التاريخ يشهد أن في أوقات الشدة تثبت الروح والعزيمة المصرية أنها الأقوى.

مستشار مفتي الجمهورية يوضح  للواشنطن بوست  تطلعات وآفاق المرحلة القادمة في مصر نجم: التاريخ يشهد أن في أوقات الشدة تثبت الروح والعزيمة المصرية أنها الأقوى.
ابراهيم نجم

كتب – علي عبد المنعم:

أكد الدكتور إبراهيم نجم- مستشار مفتي الجمهورية- أن مصر تبدأ اليوم فجر عصر جديد بعد عزل الرئيس محمد مرسي جاء نتاج تضحيات وتفاني شعب مصر بأكمله على مدار الأيام الأربع الماضية، والتي دلت على روح ونزاهة الشعب المصري.

وقال في مقال له نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية صباح اليوم: إن شباب مصر يرجع إليهم الفضل الأول في التغيير، وهم جزء مهم من خارطة المستقبل في مصر، وقد أظهروا عزيمة قوية في سعيهم لتحقيق إصلاحات جوهرية، بروح من الوحدة الوطنية الرائعة؛ حيث ضمت المظاهرات كافة فئات وطوائف المجتمع الذين حلموا سويًّا بمستقبل أفضل.

وأكد نجم أنه من المهم أن نعترف بالدور المهم والحاسم للقوات المسلحة المصرية في هذه المرحلة للحفاظ على السلام والأمن في جميع أنحاء مصر، مثمنًا عدم تدخل الجيش في السياسة في المرحلة القادمة.

 وقال نجم: إن العهد الجديد الذي يحدونا الأمل تجاهه يعتمد على خارطة طريق لعملية الإصلاح التي ركزت- إلى حد كبير- على الإصلاحات السياسية والدستورية، وهي مجرد بداية لأن مصر تحتاج منا أكثر من هذا، وأشار نجم في مقاله بالواشنطن بوست إلى أنه لكي نحقق المصالحة الوطنية ونخلق مجتمعًا متفاعلاً علينا أن نغتنم الفرصة ونتخذ كافة التدابير اللازمة لضمان الإصلاح الاقتصادي والعدالة الاجتماعية كذلك، وهذا يتطلب الانخراط في عملية البناء ومعركة التنمية.

وشدد مستشار مفتي الجمهورية في مقاله على أنه لا يمكننا استبعاد أو إقصاء أي من القوى السياسية الموجودة على الساحة المصرية، بما في ذلك جماعة الإخوان المسلمين، لافتًا إلى أن هذا هو الوقت المناسب لتحقيق إصلاحات شاملة وبعيدة المدى، لتصب في مصلحة جميع أطياف المجتمع، وذلك لن يتحقق إلا بالتوحد والتعاون ونبذ الشقاق والعمل على إعلاء مصلحة مصر فوق كافة الاعتبارات.

وقال الدكتور نجم: إن هذه اللحظة المهمة من تاريخ مصر يجب ألا نضيعها في استدعاء الأحقاد القديمة، لأن هذا ليس من تعاليم الإسلام، ولكن علينا النظر إلى المستقبل والعمل معًا على خلق مستقبل أفضل.

وقال نجم: “إن الأمر المؤكد أنه على الرغم مما حدث في مصر بعد هذه الفترة الحرجة تأكد أن مصر أكبر من شخص الرئيس، وأن مصر أمة غنية بالثقافة والخبرات والخيرات”، مشيرًا إلى أهمية أن يقدم جميع الشركاء في المجتمع الدولي دعمهم من أجل مساعدة مصر وضمان استقرارها وازدهارها.

وأكد مستشار مفتي الجمهورية في مقاله على الدور المهم الذي قام به الأزهر ودار الإفتاء المصرية في هذه الفترة الحرجة في التصدي للفتاوى المتشددة خدمة للشعب المصري والأمة الإسلامية، وتقديم التوجيه الديني في كافة المسائل ذات الأهمية الوطنية والدولية.

وأشار إلى أن دار الإفتاء ظلت دائمًا مستقلة وبعيدة عن الانتماءات السياسية والتوجهات الحزبية، وأنها سوف تستمر على هذا النهج في المستقبل.

وأكد  نجم تأييد دار الإفتاء لتطلعات الشعب المصري في الحقبة القادمة، ودعا جميع المصريين إلى حماية وتحقيق المقاصد الخمسة العليا للشريعة الإسلامية؛ وهي الحفاظ على الأرواح والممتلكات، والأعراض، والنسل، والدين وهي القيم التي تشترك فيها البشرية جمعاء.

وأوضح نجم في مقاله أنه على مدى السنوات القليلة الماضية حققت دار الإفتاء خطوات كبيرة في تعزيز سهولة التواصل والتفاعل مع المصريين، تشمل استخدام تقنيات حديثة ومتطورة.

ولفت إلى أن الأيام القليلة الماضية قد أثرت بشدة في كافة شرائح المجتمع المصري، وأن المرحلة الجديدة تحتم علينا أن نشرع في العمل سويًّا كأمة واحدة، مفعمة بالأمل، والثقة في الله، والعزم على جعل مصر ترقى وتزدهر فعلاً لا قولاً.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *