هيبة يحذر من التدخل في الشأن الداخلي المصري و يدعو أوباما إلى احترام إرادة الشعب المصري

هيبة يحذر من التدخل في الشأن الداخلي المصري و يدعو أوباما إلى احترام إرادة الشعب المصري
ايمن هيبه

المدار:

وجه المهندس أيمن هيبة النائب المستقيل من مجلس الشوري التحية للقوات المسلحة ورجالها البواسل و للسيد الفريق عبد الفتاح السيسي لإنحيازهم الي الإرادة الشعبية لملايين المصريين المطالبين بتصحيح مسار الثورة و التخلص من حكم الإخوان المسلمين بعد ما أدركوا خطورة توجهاتهم علي الأمن القومي المصري

كما أكد هيبة علي تأييدة لخارطة الطريق التي اعلنت و بضرورة مشاركة كافة القوي السياسية في رسم سياسات المرحلة الجديدة بدون إقصاء أو استثناء .

 ووجه حديثة للعالم قائلا أن ما تروجة بعض الدوائر الغربية و الامريكية بأن ما حدث بمصر يعد إنقلابا عسكريا هو من قبيل المغالطة فالشعب المصري استكمل ثورتة وخرج للشوارع و الميادين مطالبا بتنحي الرئيس السابق لإنحرافة بمسار الثورة وخروجة عن الشرعية بداية من اصدارة لما سماة اعلانات دستورية تؤسس لاستبداد و تمكين لفصيل واحد ومحاولات هدم أركان و مفاصل الدولة المصرية و تغيير هويتها وخطابات التهديد والوعيد و استجابت القوات المسلحة المصرية لنداءات الشعب و هذا واجبها وقد استشعرت خطورة ما يحدث علي الأمن القومي للبلاد.

 و حذر المهندس أيمن هيبة الرئيس الأمريكي من أن أتخاذ اي أجراءات ضد مصر سيكون لة عواقب وخيمة علي مستقبل العلاقات مع مصر و دول المنطقة بالكامل كما طالبة باحترام ارادة الشعب المصري و عدم التدخل في الشأن المصري الداخلي

و أضاف هيبة أن قرار الفريق السيسي و إرادة الشعب المصري أصاب المشروع الأمريكي لفرض واقع سياسي جديد علي المنطقة (الشرق الأوسط الجديد) في مقتل و أوقف مخططات الرباعي أمريكا – اسرائيل – قطر – تركيا لإنشاء كيانات تدين بالولاء لإسرائيل بالتبعية و تحافظ علي مصالح الحلف الرباعي بالمنطقة و كانت ستؤدي الي تفتيت و تقسيم الدول الي كيانات صغيرة.

 ومن ناحية أخري أشاد المهندس أيمن هيبة علي موقف فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر الذي وقف صامدا ضد محاولات إختراق الازهر ولم ترهبة محاولات  التشوية و التهديد التي مارسها التنظيم ضدة و كذلك بالبابا تواضروس بابا الكرازة المرقصية علي حيادة و موقفة النبيل.

أما القضاء فسيذكر لة التاريخ داعة عن إستقلالة و عن سيادة القانون بكل شموخ و إباء حتي ظهر الحق.

و قدم هيبة النصيحة لشباب الإخوان المسلمين أن يقوموا بحركة تصحيح داخل حزب الحرية و العدالة لتولي المسؤلية و التخلص من أفكار بالية فرضتها قيادات عفا عليها الزمن و العودة بروح جديدة للساحة السياسية للمساهمة في صنع مستقبل وطن يجمعنا جميعا.

 أما الإعلام فهو رائد التنوير وصوت الحق الذي أضاء للشعب الطريق و كشف عورات النظام و خطورتها علي مستقبل البلاد

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *