مسيرات المنا تتحول من السلمية إلي حرب شوارع امس

مسيرات المنا تتحول من السلمية إلي حرب شوارع امس
صورة0175

كتبت- زينب إسماعيل:

بدأت المسيرات بمختلف مراكز المنيا للقوى المعارضة في الخامسة عصر أمس الثلاثاء , فقد احتشد الآلاف بميدان بالأس حاملين الأعلام واللافتات المنددة بحكم الإخوان , وفي تمام السابعة مساءً أعقبتها مسيرات للتيار الإسلامي ، وظلت جميعها في إطار السلمية ، إلى أن بدأت اشتباكات مفاجئة أثارت الفزع والهلع لدى المواطنين , الذين أغلقوا جميع محالهم التجارية وأبواب العمارات خوفا من طلقات النيران والصرخات , لان المسيرة السلمية تحولت إلي حرب شوارع .

فقد  انطلقت مسيرات ضخمة بالآلاف نظمها التيار الإسلامي بجميع مراكز المحافظة ، وكان أبرزها مسيرة ضمت عشرات الآلاف ,  خرجت من أمام مسجد الرحمن بحي أبو هلال بمدينة المنيا ، واستقرت أمام مبنى الديوان العام ، وأخرى بمدينة ملوي انطلقت من ميدان مسجد العرفان لتقطع عددًا من الشوارع والميادين.

المسيرات ظلت في إطارها السلمي إلى أن وقع اشتباك بين مؤيدي ومعارضي الرئيس بشارع الحسيني بمدينة المنيا؛ بسبب قيام شخص بتصوير مسيرة التيار الإسلامي؛ مما دفع عددًا من الشباب للتوجه نحوه ومحاولة الاعتداء عليه لولا تدخل العقلاء، وفور علم متظاهري التيار المدني أثناء احتشادهم بميدان بالأس بالقرب من مسيرة الإسلاميين بالواقعة ، بدأت بعدها أعمال التراشق بالحجارة أعقبها تبادل لإطلاق الأعيرة النارية بين الجانبين ,  مما أسفر عن إصابة 23 شخصًا ، فأطلقت قوات الأمن المركزي الغازات المسيلة للدموع بكثافة وقد أصيب بعض الصحفيين وهم ” بكر الحسيني , وهند طنطاوي , ومحمد مرزوق ” أثناء تأديتهم لواجبهم , وأيضا أصابه المهندس ” ماجد القيس ” من المصري الديمقراطي .

وما إن تمكنت قوات الأمن من فض الاشتباكات التي استمرت علي مدار أكثر من ساعة ، وبعد أن استقرت عشرات الآلاف من حشود التيار الإسلامي أمام مبنى الديوان العام ، حتى عادت أعمال الكر والفر , أمام مقر جماعة الإخوان المسلمين بالقرب من قسم  الشرطة .

ومع اشتعال وتيرة أحداث العنف واحتدام الصدام المسلح , وما أعقبه من إطلاق غازات مسيلة للدموع بشكل غير مسبوق بالمنيا ، فر المواطنون هلعًا وخوفًا ، كما اضطر الأمن لإغلاق مداخل ومخارج الشوارع المحيطة بالأحداث ، وقطع النور عن شارع عدلي يكن وأحدي شوارع الحسيني البحري وتحولت المسيرات السلمية إلى حرب شوارع.

وأيضا خرجت مسيرات للتيار المدني مطالبة برحيل الرئيس في مراكز المنيا المختلفة ومنها ” سمالوط وبني مزار ومطاي ” أغلق خلالها عدد من المتظاهرين الوحدة المحلية لمركز ومدينة سمالوط بالجنازير،  كما خرجت مسيرة بمركز بني مزار استقرت أمام جمعية الشبان المسلمين ، و مسيرة مماثلة من أمام ميدان النافورة بمركز مطاي ، وكان أبرز تلك الفعاليات مسيرة نسائية ببني مزار .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *